الخميس, 15 نوفمبر 2018

خبر : بتكليف من المقام السامي.. طارق بن شبيب يفتتح مشروع إنشاء رصيفي البضائع العامة والمواد السائلة بميناء صلالة

الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 04:13 ص بتوقيت مسقط

55 مليون ريال تكلفة المشروع.. ويستقبل جميع أنواع السفن

صلالة -إيمان الحريبي- نعيمة المهري

تصوير/ فايز عرفة

بتكليف من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - رعى صاحب السمو السيد طارق بن شبيب آل سعيد أمس الأثنين حفل افتتاح مشروع إنشاء رصيفٍ إضافي بمحطة البضائع العامة ورصيف المواد السائلة بميناء صلالة بمحافظة ظفار، وذلك بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ووكلاء الوزرات وعدد من المسؤولين بالقطاعين الحكومي والخاص وشيوخ وأعيان المحافظة.

وأكد سعادة سعيد بن حمدون بن سيف الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية بأنّ المشروع الذي بلغت تكلفـته خمسة وخمسـين مليـون ريال عُماني، يشتمـل علـى إنشـاء الأرصفـة بجميع التجهيـزات اللازمـة ومرافـق داعمة مـن مباني وخدمات أساسية متكاملـة.

وقال سعادته في كلمة ألقاها بهذه المناسبة: لقـد حقـق مينـاء صلالة مكانة عالمية مـن خلال أدائه المتميز في كفاءة وسرعة مناولـة الحاويـات وعمليات إعـادة الشحن وإدارة تجارة البضائع العامـة والمـواد السائلة واستغـلال موقعة الإستراتيجي كأحـد المحطـات العالمية لخطوط الملاحة البحرية التي تربـط الشرق بالغـرب فـي المحيـط الهنـدي.

وأشار سعادة وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية إلى أن التوسعة الحالية في الميناء بإضافة الأرصفة تكتسب أهميـة كبيرة نظراً لتنامي حركة الاستيراد والتصديـر وخدمـة الصناعـات التحويلية وتنمية قطـاع الخدمـات والنقـل.

وأوضح سعادة سعيد الحارثي أن افتتاح رصيف إضافـي للبضائع العامـة ورصيف للمواد السائلة، يأتي ترجمـةً لخطة وزارة النقل والإتصالات ونظرتهـا نحو مواصلة تطوير الموانئ في إطار إستكمال منظومة البنى الأساسية الإستراتيجية وعملاً لتحقيـق رؤيـة الحكومة الرشيدة لتبوء السلطنة الريادة فـي مجال النقـل البحـري وكمركز لوجستـي عالمـي بالمنطقـة، ومن حسـن الطالـع أن يتزامن افتتـاح هـذا المشـروع مـع إحتفـالات بلادنا الغالية بالعيـد الوطني الخامس والأربعين المجيد.

وأكد أن الوزارة مستمرة في جهودها نحو الارتقـاء بـأداء الموانـئ وتفعيل دورهـا الحيـوي والمكمل لمنظومة النقـل والقطـاع اللوجستي للسلطنة وتسعى قُدماً فـي وضع أفضـل الممارسـات العالمية وجميـع التسهيـلات الممكنة لبناء بيئة اقتصاديـة محفـزة تنفيذاً للرؤية السامية والمستنيرة بتوجيهات من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطـان قابوس بـن سعيـد المعظم -حفظـه اللـه ورعاه- داعيًا الله العلي القديـر أن يسبغ على جلالته نعمـة الصحة والعافية ويحرسـه قائـداً وذخراً لعُمان.

وأشاد سعادته في ختام كلمته بدور الجهات الحكومية وكوادرها المخلصـة والتـي قدمـت كـل ما فـي وسعهـا لتنفيـذ هذا المشروع وخص بالشكر والذكر مكتـب محافـظ ظفـار ووزارة البلديات الإقليميـة وموارد الميـاه ووزارة البيئـة والشـؤون المناخيـة ووزارة القـوى العاملـة وشرطـة عُمـان السلطانية والهيئـة العامـة للكهربـاء والميـاه وإدارة شركة صلالـة لخدمـات الموانئ.

كما تقدم بالشكر لفريـق المهندسين والفنيين والإداريين من الوزارة والذين أشرفـوا على هـذا المشروع وكذلك استشـاري المشروع والشركة المنفـذة وكـل من ساهم في إنجـاح مرحلة التنفيـذ.

واشتمل برنامج حفل الافتتاح على لوحة فنيّة بعنوان "المجد البحري" والذي عكس تاريخ عمان البحري المجيد وماضية التليد، بالإضافة إلى جولة في المعرض المصور المصاحب والذي عكس مراحل تنفيذ المشروع مع جولة ميدانية.

وقام صاحب السمو راعي الحفل والضيوف بجولة تفقدية للإطلاع على مشروع الرصيف الإضافي بمحطة البضائع العامة ورصيف المواد السائلة بميناء صلالة، وأهم مكوّناته من المرافق والمنشآت.

ويشتمل الرصيف الإضافي على خدمات المرافق كنظام الوقاية من الحرائق ونظام تصريف مياه الأمطار وخدمات الصرف الصحي، والخدمات الكهربائية كنظام الإمداد والتوزيع الكهربائي والاتصالات وأعمال الإنارة والتمديدات الكهربائية بالمباني والمنشآت الملحقة.

وشهد المشروع أعمال الحفر والردم وجرف التربة من حوض الميناء واستصلاح المنطقة بين جدار الرصيف وكاسر الأمواج ومنشآت تثبيت للرافعات على قواعد شرائحية ونقاط الرسو والمساعدات الملاحية وأعمال الحمايات والتكسية الأسمنتية الحجرية، وإنشاء طريق إسفلتي بطول 3 كلم بالمشروع مع رصف الساحات، وإنشاء مباني محطات الكهرباء الفرعيّة، ووحدة مضخة مياه المطافئ وعدد من المباني المساندة.

ويأتي افتتاح رصيف إضافي بمحطة البضائع العامة ورصيف المواد السائلة في وقت تتطلع فيه الحكومة إلى توسيع العمليات التجارية في هذا ميناء صلالة، فالمشروع مهيأ اليوم برصيف طوله 1266 مترا وعرض 83 مترًا مع عمق 18 مترا يستقبل مختلف السفن منها السفن العامة والسفن التجارية والسياحية وسفن المواد السائلة، مع التأكيد بأنّ الرصيف يتوفر فيه جميع التسهيلات التي تعمل على نقل المنتجات من المنطقة الحرة بصلالة إلى الميناء.

ويكتسب مشروع الرصيف الإضافي الذي بدأ في 19 مايو 2012، أهمية كبيرة كونه يخدم جميع المصانع الحالية والمستقبيلة بالمنطقة الحرة بصلالة، كما يخدم صناعات المواد السائلة بالمنطقة، وتجارة الاستيراد والتصدير عبر محطة البضائع العامة بالميناء، ويعد إضافة اقتصادية لتنشيط الصناعات التحويلية، وتنمية قطاع الخدمات والنقل، وتوفير فرص عمل جديدة وبالتالي تنصب جميع هذه المعطيات في تشجيع القطاعات الاقتصادية المختلفة على اقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة.

ويأتي تنفيذ هذه المرحلة المهمة من عمر هذا المشروع الاقتصادي في محافظة ظفار ضمن رؤية وزارة النقل والاتصالات المستقبلية لميناء صلالة للسنوات المقبلة والتي تستشرف المستقبل برؤية طموحة لعشرين عامًا المقبلة، تتطلع من خلاله إلى إنشاء محطة قطار للبضائع العامة والحاويات، وعدد من المنشآت اللوجستية، ووسائل نقل متعددة الوسائط، ومستودعات ومراكز توزيع، بالإضافة إلى مساكن ومراكز ترفيه ومحطة سفن سياحية وأرصفة مخصصة للأغراض الحكومية، ومرفأ للزوارق واليخوت السياحية، كما تتضمن الرؤية على محطة لمنتجات السوائل المتعددة، ومستودع وقود، ومناطق سكنية إلى جانب مخازن للاحتياطي الغذائي الوطني ومركز توزيع المنتجات الزراعيّة.