الإثنين, 24 سبتمبر 2018

خبر : النجم الساحلي يحرز لقب كأس الاتحاد الإفريقي للمرة الرابعة في تاريخه

الإثنين 30 نوفمبر 2015 02:03 م بتوقيت مسقط

تونس - رويترز

توِّج النجم الساحلي التونسي بلقب كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه، بفوزه 1-صفر على ضيفه أورلاندو بايرتس من جنوب إفريقيا، في إياب الدور النهائي للمسابقة، أمس، على استاد سوسة الأولمبي.

وسجَّل المدافع عمار الجمل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 24 ليقود الفريق التونسي للتفوق 2-1 في مجموع مباراتي الدور النهائي بعد التعادل 1-1 ذهابا قبل أسبوع. وهذا هو اللقب الرابع للنجم الساحلي في ثاني أرفع بطولات الأندية في افريقيا بعد أعوام 1995 و1999 و2006. وبذلك سيلتقي النجم الساحلي في كأس السوبر الإفريقية مع مازيمبي من الكونجو الديمقراطية الفائز بدوري أبطال افريقيا على حساب اتحاد العاصمة الجزائري. وأكد النجم الساحلي سيطرة الأندية التونسية على بطولة كأس الاتحاد الافريقي برصيد تسعة ألقاب بعد أن فاز بالبطولة الصفاقسي أربع مرات أيضا والترجي مرة واحدة. وبحضور جماهيري كبير على مدرجات استاد سوسة اعتمد النجم الساحلي بقيادة مدربه فوزي البنزرتي صاحب الخبرة أسلوب الضغط المتقدم على منافسه لإرباك خططه الهجومية. وجاءت محاولات النجم الساحلي الهجومية عبر هدافه السريع الجزائري بغداد بونجاح الذي صنع خطرا متواصلا على دفاع اورلاندو بايرتس. وأرسل المدافع زياد بوغطاس كرة من تمريرة طويلة المدى نحو بونجاح، لكن الحارس فيليبي اوفونو كان أسبق للسيطرة عليها في الدقيقة السادسة. ثم استلم المهاجم الجزائري كرة داخل المنطقة ليتلاعب بالدفاع قبل أن يرسلها عرضية لكنها استقرت بين يدي الحارس في الدقيقة العاشرة. وثارتْ مخاوف من تأثر أداء هجوم النجم الساحلي بعد خروج نجمه الجزائري بونجاح للإصابة ودخول البرازيلي دياجو أوكوستا بدلا منه في الدقيقة 18. لكن قلب الدفاع الجمل -صاحب هدف التعادل في مباراة الذهاب- منح الخلاص من جديد للفريق التونسي عندما تابع كرة من موقع قريب داخل الشباك مستغلا ارتباكا في دفاع أورلاندو في الدقيقة 24. ومنح هدف التقدم الثقة للفريق صاحب الأرض ليفرض سيطرته على منطقة الوسط من خلال الاعتماد على التمريرات القصيرة بين لاعبيه، بينما سنحت أخطر فرصة للضيوف عن طريق ثابو راكالي عندما سدد كرة من مكان مناسب بجانب المرمى في الدقيقة 29. واشتعلت المباراة بين الفريقين في الشوط الثاني بعدما اندفع أورلاندو بكل ثقله للهجوم بينما اعتمد النجم الساحلي على المرتدات السريعة.

واقترب وهابي جيلي من إدراك التعادل عندما سدد كرة من داخل المنطقة بعد ركلة ركنية، لكنها وصلت ضعيفة إلى يد الحارس أيمن المثلوثي في الدقيقة 47. وكاد المدافع بوغطاس أن يكلف فريقه غاليا بعدما غالط حارس مرماه المثلوثي بعد ارتباك عقب كرة من ركلة حرة في الدقيقة 57 قبل أن يتصدى الحارس لمحاولة ثانية. وفي الربع ساعة الأخير عانى دفاع النجم الساحلي -الذي تراجع أداؤه واكتفى بتشتيت الكرة- أمام المد الهجومي للفريق الضيف وعاش أوقاتا حرجة.

وكاد أورلاندو أن يخطف التعادل من تسديدة قوية بواسطة جابوزا تصدى لها المثلوثي ببراعة في الدقيقة 85، قبل أن يتألق الحارس وينقذ فريقه من هدف محقَّق بعد تسديدة من ركلة حرة في مواجهة المرمى قبل ثلاث دقائق من النهاية. لكنَّ النجم الساحلي المدعوم بمؤازرة جماهيره صمد حتى النهاية ليحافظ على هدف التفوق، ويحسم التتويج باللقب القاري، ويشعل الأفراح في مدرجات استاد سوسة الأولمبي.