الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

خبر : روسيا البيضاء: لوكاشينكو يفوز بفترة رئاسية خامسة وعينه على تحسين العلاقات مع الغرب

الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 04:01 ص بتوقيت مسقط

 

مينسك - رويترز

فاز ألكسندر لوكاشينكو رئيس روسيا البيضاء بفترة خامسة بشكل ساحق في انتخابات الرئاسة التي جرت أول أمس.وأدت إعادة انتخاب لوكاشينكو قبل خمس سنوات إلى احتجاجات جماهيرية وسجن شخصيات معارضة بارزة ولكن التأييد لنظامه الذي بدأ قبل 20 عامًا زاد عقب طرح نفسه كضامن للاستقرار في مواجهة أزمة اقتصادية وصراع انفصالي مؤيد لروسيا في أوكرانيا المجاورة.

وينبذ الغرب منذ فترة طويلة لوكاشينكو الذي وصفته كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة في 2005 بأنّه "دكتاتور أوروبا الأخير" بسبب سجله في مجال حقوق الإنسان وقمعه المعارضة السياسية. وفرض الغرب عقوبات اقتصادية على بعض مسؤولي وشركات روسيا البيضاء .

ويقول مراقبون إنّه على الرغم من ذلك فإنّ انتقاده لضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية العام الماضي واستضافته لمحادثات السلام الأوكرانية وعفوه عن ستة من زعماء المعارضة في أغسطس يشير إلى سعيه لتحسين صورته في الغرب.

وقال لوكاشينكو أثناء الإدلاء بصوته "نفذنا كل شيء أراده الغرب عشية الانتخابات. إذا كانت هناك رغبة في الغرب لتحسين علاقاتنا لا أحد ولا شيء يمكن أن يمنع ذلك.الكرة الآن في ملعب الغرب بشكل قاطع."

وقالت اللجنة المركزية للانتخابات إن لوكاشينكو حصل على 83.5 من الأصوات بزيادة طفيفة عما حققه في انتخابات 2010 عندما حصل على 80 في المئة .

وظهرت بعض علامات التوتر في العلاقات مع روسيا . ففي سبتمبر وافق الرئيس فلاديمير بوتين على خطة لبناء قاعدة جوية في روسيا البيضاء ولكن في بداية هذا الشهر قال لوكاشينكو إن بلاده ليست بحاجة لمثل هذه القاعدة مذعنا على مايبدو لاحتجاجات عامة عشية الانتخابات. وسيرفع الاتحاد الأوروبي العقوبات عن روسيا البيضاء بما في ذلك العقوبات المفروضة على لوكاشينكو لمدة أربعة أشهر بعد انتخابات يوم الأحد مالم يحدث أي قمع في آخر دقيقة حسبما قالت مصادر دبلوماسية يوم الجمعة.واعتبر مراقبون غربيون الانتخابات السابقة في روسيا البيضاء غير نزيهة وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي راقبت انتخابات الأحد في سبتمبر أيلول إن الانتخابات تمثل "لحظة محورية" بالنسبة لروسيا البيضاء كي تظهر استعدادا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ستنشر تقريرا بشأن مراقبتها للانتخابات يوم الاثنين بعدها ستصدر بروكسل بيانا رسميا.ولم يمثل أي من المرشحين الثلاثة الذين نافسوا لوكاشينكو في انتخابات الأحد تحديا خطيرا لحكمه.