الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

خبر : صالح الغافري: أتمنى أن يصل صوتي إلى العالم العربي كله.. وأدين بالفضل لفرقة النور الإنشادية

الجمعة 09 أكتوبر 2015 12:34 ص بتوقيت مسقط

مسقط- سالم الشعيلي

يمتلكُصالحبن هاشل بن سعيد الغافري موهبة مميزة في الإنشاد، ويأمل أن يصل صوته إلى كافة الدول العربية من المحيط إلى الخليج.

وولد الغافريفي بهلاعام 1994في قرية جبرين، ودرس في مدرسة بلعرب بن سلطان للبنين (11-12).

وعن بدايته في الإنشاد، قال: "كانت في العام 2002 ولم اكتشفها إلا في العام 2007، بعد مشاركتي في مسابقة المقامات على مستوى مدارس الداخلية في نزوى، ومن ضمن المشاركين عضوين من فرقة النور الإنشادية وبعد انتهاء المسابقة انضممت للفرقة".

وأضاف بأنه حققمع فرقة النور الإنشادية العديد من الإنجازات؛ منها: الحصولعلى المركز الأول عام2011 في مسابقة الأندية للإنشاد على مستوى السلطنة، وفي العام 2014 حصلنا على المركز الثالث، وعام 2015 حصلنا على المركز الثاني. أما الإنجازات الفردية، فقد أوضح الغافري أنه فاز بالمركز الأول على مستوى بهلا عام 2014 و2015 في مسابقة الأندية للإنشاد، كما حصل على المركز الثاني في مسابقة منشد الكلية التقنية بنزوى عام 2014.

وأشار الغافري إلى الصعوبات التي واجهته، وقال إنها تمثلت في بداية الأمر في الخوف والارتباك وصعوبة التدريباتالصوتية، وتحسينمخارج الحروف، علاوة على صعوبة معرفة تفضيلات الجمهور، كما يواجه صعوبة في التوفيق بين الدراسة والإنشاد.

وبسؤاله عن قدوته في الإنشاد، قال إنه لا يميل لأشخاص معينين، بل يستمع لكل منشد يجذبه أسلوبه وأداءه وصوته، ومنهم مشاري العفاسي ومحمد بو جبارة ورشيد غلام وأحمد الفتلاوي وحسين الأكرف وباسم الكربلائي...وغيرهم.

وأوْضَح أنَّفرقة النور تعني له الكثير؛ حيث يدين بالفضل لها في دخول المجال، ومساعدتها له على تجاوز مشكلة البداية من حيث الخوف والارتباك، علاوة على تعلم كيفية التحلي بروح العمل الجماعي، وتطوير الأداء الصوتي ومخارج الحروف.

ويوجِّه الغافري نصيحة إلى الشباب المقبل على العمل في مجال الإنشاد أو ممن يمتلكون مواهب في مجالات شتى، ويقول إنَّالاهتمام بالمواهب وتنميتها قدر المستطاع والاستمتاع بها وجعلها كروح لا يفارق الجسد، أمر ضروريللحفاظ على الروح المبدعة في الشباب، علاوة على أهمية دعم المجتمع لهذه المواهب في أي مجال. ويطمح الغافري أن ينمي مهاراته في الانشاد فنيا؛ مثل تقوية الصوت والاداء والاسلوب، كما يأمل أن يكون ذات يوم أحد المنشدين المشهورين في الوطن العربي، وأن يسهم في إضافة الجديد لمهنة الإنشاد، من خلال التميز والإبداع.