الأحد, 23 سبتمبر 2018

خبر : "الصناعات الحرفية" تشارك في فعاليات مهرجان بنديك الدولي للحرفيين بتركيا

الخميس 10 سبتمبر 2015 03:29 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرُّؤية

تُشارك السلطنة -مُمثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية- في فعاليات مهرجان بنديك الدولي لمبدعي الحرف اليدوية، الذي يُنظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، بمدينة بنديك التركية؛ في إطارتعزيز الحوار الإنساني بين مختلف الأمم والحضارات.

وتَسْعَى الهيئة العامة للصناعات الحرفية -من خلال تواجدها في المهرجان- إلى التعريف بالموروثات الحرفية العُمانية والمهن التقليدية للزوار عبر وسائط وتقنيات مبتكرة، إضافة إلى عرض تجربتها المؤسسية والمتمثلة في المشاريع الحرفية والتي يتم تشغيلها بنسب تعمين 100%، وأسهمت تلك المشاريع في ضمان استمرارية الإنتاج الحرفي المطورعلى المستوى المحلي.

وتعدُّمشاركة السلطنة ضمن فعاليات المهرجان الدولي إحدى أهم المشاركات الفاعلة، إلى جانب مشاركة أكثر من خمسين دولة أخرى، ويُتيح الجناح الحرفي الخاص بالسلطنة -عبر أقسامه- فرصة الاطلاع على شتى المعروضات المستوحاة من الصناعات الخشبية المتنوعة، كما يجذب الزوار للتعرف على بعض الحرف العُمانية المبتكرة والمستفادة من البيئة المحلية، إلى جانب عرض نماذج من مختلف السفن والأبوابالعُمانية، إضافة إلى منتجات حرفية مطوَّرة، وتسعى الهيئة عبر المشاركة في فعاليات المهرجان الدولي إلى التعريف بالتجربة الرائدة للسلطنة في النهوض بالقطاع الحرفي عبر إبراز المبادرات الحرفية المتكاملة بهدف تحقيق آفاق من التعاون والعمل المشترك، كما تحرص الهيئة على تقديم معلومات متكاملة لزوار المهرجان عن كافة الصناعات الحرفية العُمانية.

ويُعدُّ مهرجان بنديك الدولي لمبدعي الحرف اليدوية، والذي يُقام في سبتمبر من كلِّ عام أحد أهم المهرجانات الحرفية على الصعيدالدولي؛ حيثيشهد المهرجان مشاركة واسعة من دول العالم ويضم قرية عالمية تجمع نخبة من المبدعات والمبدعين في مختلف مجالات الصناعات الحرفية والمهن التقليدية ضمن أجنحة خاصة تم تهيئتهابحيث تتيح للزوار إمكانية الاطلاع عن قرب على العروض الحية للحرفيين، إضافة إلى عرض جوانب مختلفة من تقنيات العملوالأداء المطبَّقة في كافة قطاعات الصناعات التقليدية المختلفة، كما تُتيح مشاركة الهيئة للزوار من مختلف دول العالم التعرف عن قرب على مستويات الابتكار والإجادة الحرفية لصناع الموروثات الحرفية العُمانية، إلى جانب دور الصناعات الحرفية ورمزيتها الوطنية في تمثيل السلطنة في المحافل الدولية؛ بما يُبرز المكنونات التي تزخر بها البيئات العُمانية المتنوعة.. موضحة أنَّه تمَّ تخصيص مواد تعريفية عن السلطنة من النواحي الحرفية والسياحية.

ويُقام المهرجانحتى الثالث عشر من شهر سبتمبر الجاري، ويسعى لاستقطاب آلاف الزوار بمشاركة عدة دول إلى جانب منظمات وهيئات دولية وإقليمية من حول العالم لعرض مجموعة من المشاريع الحرفيةوتقديم العديد من البرامجوالمبادرات الهادفة إلى تطوير الصناعات الحرفية والمهن التقليدية.