الجمعة, 21 سبتمبر 2018

خبر : فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس تتواصل بتعليمية جنوب الشرقية

الإثنين 10 أغسطس 2015 10:51 م بتوقيت مسقط

جعلان بني بوحسن - حمد بن صالح العلوي

تتواصل بتعليمية محافظة جنوب الشرقية فعاليات ومناشط البرنامج الصيفي لطلاب المدارس 2015 وسط مشاركة واسعة وتفاعل كبير من قبل الطلاب المشاركين والملتحقين بالمراكز الصيفية البالغ عددها 11 مركزا موزعة على مختلف ولايات المحافظة، وذلك تحت إشراف ومتابعة اللجنة المحلية للبرنامج الصيفي التي قامت بالعديد من الزيارات التفقدية للاطلاع عن قرب على الفعاليات والمناشط.

وأكد خالد بن علي الغزالي رئيس قسم الأنشطة التربوية عضو اللجنة المحلية لإدارة وتنظيم البرنامج الصيفي بتعليمية جنوب الشرقية أن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس يعتبر من أهم البرامج الرائدة على مستوى الوزارة فخلال هذا العام في نسخته السابعة اشتمل البرنامج العديد من التطورات كمًا وكيفًا وسعت اللجنة المحلية لإدارة وتنظيم البرنامج الصيفي بالمحافظة بالتنسيق مع اللجنة المركزية على مستوى الوزارة فتح 11 مركزا موزعة على مختلف ولايات المحافظة بحيث يتم تسجيل 125 طالبا وطالبة في كل مركز.

كما تمّ استهداف رؤساء المراكز الصيفية في برنامج تدريبي تمّ من خلاله التعريف بأهم مرتكزات البرنامج لهذا العام والنسب الخاصة بتوزيع الأنشطة على مستوى المراكز. ومن خلال الزيارات التي تمّ تنفيذها للمراكز لوحظ وجود إقبال كبير من الطلبة للمشاركة في البرنامج.

فوائد المراكز الصيفية

وعن الفوائد المرجوة من المراكز الصيفية يقول طارق بن سالم الهاشمي رئيس مركز مدرسة سعود بن عزان للتعليم الأساسي بولاية جعلان بني بوحسن : يعتبر البرنامج الصيفي لطلبة المدارس من البرامج المفيدة والممتعة خلال فترة الإجازة الصيفية وقد شاركت في البرنامج الصيفي منذ النسخة الأولى عام 2009 وخلال السبع سنوات الماضية حقق البرنامج الصيفي نتائج جيدة من خلال تنوع البرامج المقدمة وكذلك زيادة عدد المراكز والطلبة المشاركين. وثمن جهود وزارة التربية والتعليم الساعية إلى الاستمرار في تطبيق وتنفيذ هذا البرنامج لما له من أهمية كبيرة في استغلال أوقات فراغ الطلبة خلال فترة الإجازة الصيفية بما هو مفيد وكذلك إكساب الطلبة العديد من المهارات والبرامج المناسبة لهم وأيضا الاهتمام بالمواهب الطلابية المختلفة وتعزيزها وصقلها بالطريقة المناسبة .
وأشار الهاشمي إلى أنّ الوزارة تقوم بتقييم البرنامج الصيفي كل عام من خلال اللجنة المركزية أو اللجان المحلية بالمديريات التعليمية وعبر الاستبيانات التي تقدم إلى رؤساء المراكز وعدد من الطلبة المشاركين وأولياء الأمور والمدربين وذلك بهدف الوقوف على البرنامج وتقييمه والوقوف على البرامج والملاحظات والمقترحات التي يقدمها المستهدفون بهذه الاستبانة بهدف تطبيقها وتوفيرها في الأعوام السابقة قدر الإمكان وهذا ما نلاحظه على أرض الواقع سنويا. وتابع طارق الهاشمي رئيس مركز سعود بن عزان الصيفي:وبخصوص البرنامج الصيفي لهذا العام وشعاره "صيفي قيم ومنجزات"فقد تم في مركز سعود بن عزان تنفيذ العديد من البرامج والأنشطة المختلفة وفقاً لميول واحتياجات الطلبة ومن هذه البرامج الحوار المباشر الذي يكسب الطلبة العديد من المهارات ويركز على جانب القيم وكذلك منجزات النهضة المباركة، كما نفذ برنامج أفكار خضراء والذي من خلاله يقوم الطلبة بالاستفادة من الخامات الموجودة في الطبيعة لإنجاز بعض الأعمال المناسبة وكذلك برنامج العلوم الاقتصادية الذي يكسب الطلبة مهارة في التعامل مع الاستثمار وسوق العمل وكيفية تأسيس شركات ومؤسسات صغيرة ومتوسطة وبعض البرامج الحاسوبية التي تسلط الضوء على أهم برامج التصميم والإخراج الفني، كما تمّ التركيز هذا العام على الدورات التدريبية مثل دورة الإسعافات الأولية ودورة التحكيم الرياضي وأيضاً في تربية العسل وتنفيذ المناحل ودورة في الروبوت، مبيناً أنه لم يتم إغفال الجانب المهاري والرياضي حيث تم تخصيص أوقات ليمارس فيها الطلاب الكاراتيه وعدد من الألعاب الرياضية والشعبية المختلفة.

رحلات علمية

وضمن البرامج الصيفية خصص مركز سعود بن عزان الصيفي رحلة توعوية يومية لأحد منجزات النهضة المباركة في جميع المجالات بهدف تسليط الضوء عليها.

كما تقدم الهاشمي بالشكر لوزارة التربية والتعليم ولأعضاء اللجنة المركزية واللجنة المحلية على تعاونهم المستمر ووقوفهم مع المنظمين لحل العديد من الإشكاليات والشكر لجميع الإداريين والمدربين ومقدمي أوراق العمل على تعاونهم واهتمامهم بأبنائهم الطلبة .

وقالت سلوى بنت عبد الله الحسنية رئيسة مركز الشيم الصيفي:هذه هي السنة الأولى لي في رئاسة المركز الصيفي حيث كنت في السابق مطلعة على هذه البرامج من خلال المنتدى التربوي والصحف المحلية والمجلات الناشرة لها مما شدني إلى العمل في هذه المراكز والحمد لله تم اختياري كرئيسة مركز وبدأنا العمل بها فيما خطط له من برامج وقد سبق هذا العمل بالعديد من الاستعدادات لاستقبال الطالبات ولله الحمد وتنوعت البرامج من أنشطة ثقافية وعلمية ورياضية من خلال متابعة الطالبات والمرور على المجموعات اتضح لنا رضا الطالبات عن البرنامج وتفاعلهن المستمر مع المدربين، وقامت الطالبات بالعديد من الأنشطة الإنتاجية المميزة. وكشفت الحسنية عن أنّ مركز الشيم الصيفي أقام معرضاً مصغرًا لهذه الأعمال فالمراكز الصيفية هي مكان لاكتشاف المواهب الطلابية وصقلها واستغلال أوقات الفراغ، مؤكدة رغبتها في الاستمرار بالعمل في هذه المراكز للأعوام القادمة.

انطباعات الطلاب

وعبر عدد من الطلاب عن انطباعاتهم عن البرامج الصيفية ومدى استفادتهم منها حيث قال الطالب علي بن مطير الشماخي: البرنامج يهدف إلى شغل وقت فراغ الطلاب واستغلاله الاستغلال الأمثل وقد استفدنا الكثير من هذا البرنامج الذي يتطور عاماً بعد عام، مطالباً بأن يوم توقيت البرنامج مع بداية الإجازة الصيفية. أما الطالب عبدالله بن ناصر المشايخي فعبر عن شكره وتقديره لجهود القائمين على سير المراكز الصيفية وعلى جهدهم المتواصل، مؤكداً أنّه يشارك وللسنة الثالثة على التوالي ومبيناً أن المراكز الصيفية تساعد الطلاب على استغلال أوقات الإجازة، عبر تعدد البرامج المطبقة التي تنمي مواهب وقدرات الطلبة كما يرجو المشايخي من المعنيين بتنفيذ البرامج في المراكز الصيفية أن يكثفوا من الرحلات الاكتشافية لأنها ترسخ المعلومة لدى الطالب.

ويشاركه الطـالب المعتز بن عبد الرحمن المخيني الرأي قائلاً مركزنا الصيفي جمع شمل الشباب وجعلهم تحت سقف واحد لممارسة المواهب والإبداعات وتسخير الجهود والقدرات وجمع شموع الأفكار في سطورِ ورقةٍ بيضاء لاستغلال الوقت وكسر زجاج الفراغ. ومركزنا المتميز يواصل شموخه وسط الكتيبة التعليمية المليئة بالمنافسة المحشّوة بترفيه التعلم بالرغم من كثرة العقبات وضيق الوقت وتوقيت المركز غير الملائم لبيئة التكامل التعليمي وتخلّف الكثير من الطلاب عن ملازمة الحضور اليومي لتكملة مشوار التألق، مؤكداً أن مركز سعود بن عزان الصيفي تألق بتنوع أفكاره وبرامجه المشوقة التي تبلورت بتنوعها وجمالها وبساطتها التي كانت تثير دهشة الطلاب لحداثتها، ولتقديمها المعلومة الجديدة في كثير من المجالات الرياضية والسياحية والتعليمية والتحكيم والدين واللغة والنحو والبرمجة وغيرها من الفعاليات وبتكاتف الجهود سنرتقي نحو الأفضل دائماً بإذن الله تعـالى، مجدداً شكره وتقديره لوزارة التربية والتعليم الموقرة وللحكومة الرشيدة على أفكارهم البنّاءة المتواصلة لبناء مستقبل واعد ولاننسى الأساتذة الذين قدموا لنا المعلومات واكتساب مهارات جديدة.

ويقول أيمن بن عبد الله الحكماني: المركز الصيفي شغل وقت فراغي وساعدني على تنمية قدراتي حيث ساهم بدور فعال في إبراز موهبتي، وأثنى على شعار المركز المكون من كلمتين مؤكداً أن معناهما كبير يغرس فينا الأخلاق الحميدة ويحثنا على المحافظة على منجزاتنا.

ويرى الحارث بن سعود الحارثي والذي يشارك لأول مرة بتشجيع من والديه أن البرامج والفعاليات الصيفية تعود على الطلاب بفوائد جمة، متمنياً الاستمرار، كما يحث زملاءه على استغلال الفراغ في اكتساب العلوم وتجديد المعلومات وتهيئة النفس لاستقبال العام الدراسي الجديد.

وتقول الطالبة أماني محمد العمري من مركز الشيم الصيفي: لابد لنا من استغلال إجازاتنا الصيفية عبر الانتظام في المراكز الصيفية التي سعت وزارة التربية والتعليم إلى توفيرها. حيث كان شعار هذا العام صيفي قيم ومنجزات وقد اهتمت مديرة مركز مدرسة الشيم اهتماماً واضحاً وسعت إلى توفير المدربين الأكفاء وكانت البرامج ممتعة تفيد الطالبات في حياتهن العلمية والمهنية. موضحة أنّ المراكز الصيفية تقوم بصقل المواهب وإبرازها والاستفادة، مؤكدة على تنوع البرامج المقدمة وجودتها وأثرها الطيب على حياة الطلاب. وتقدمت بالشكر نيابة عن أعضاء المركز الصيفي بمدرسة الشيم بالشكر الجزيل للمختصين في وزارة التربية والتعليم والمديرية العامة لتعليمية جنوب الشرقية.

وأضافت أن البرامج استهدفت هذا العام برامج السلامة حيث تمّ تدريب الطالبات على كيفية التعامل مع الحرائق أو أي ظرف طارئ وأن أعضاء المركز يهمهم صقل مواهب الطالبات وتنميتها، فشعار المركز ليس المهم كم تنجز المهم ماذا تنجز. وتشاركها الرأي الطالبة عوافي بنت عاجب المشرفية قائلة إن المركز مميز جدًا، مؤكداً استمتاعها بالبرامج وأنها اكتسبت مهارات وخبرات جديدة مع أنّها المرة الأولى التي أشارك فيها في برامج المراكز الصيفة ولكني لمست فيه فائدة ومتعة واكتسبت معلومات رائعة جدا وقد ساعدني أيضًا في تحقيق وتنمية مواهبي وقدراتي وجميع فعاليات البرنامج الصيفي أعجبتني دون استثناء فالشكر لكل من كان له الفضل والمساندة في إنجاح مثل هذه البرامج والفعاليات.