الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

خبر : هبوط الروبل الروسي يضر بالسياحة في دول جنوب شرق آسيا

الثلاثاء 07 أبريل 2015 02:47 ص بتوقيت مسقط

هانوي - رويترز

تضرَّرت السياحة في جنوب شرق آسيا جراء الهبوط الحاد للعملة الروسية الروبل، مع تردد الروس في مضاعفة ميزانيات عطلاتهم المقبلة على شواطئ فيتنام وتايلاند وكمبوديا.

ونزلت قيمة الروبل 43 بالمئة مقابل الدولار العام الماضي؛ بفعل هبوط سعر النفط الخام، والعقوبات التي فرضها الغرب على موسكو بسبب دورها في الأزمة السياسية في أوكرانيا.

وقدَّرت صحيفة فيتنامية حكومية أنَّ السائح الروسي يحتاج حاليا لمبلغ لا يقل عن 140 ألف روبل (2479 دولارا) للقيام برحلة إلى فيتنام شاملة تذاكر السفر والإقامة ارتفاعا من 60 ألف روبل العام الماضي. وقالت وسائل الإعلام محلية إن من يزورون فيتنام بالفعل يقلصون نفقاتهم، لاسيما على الطعام.

وتدر رحلات الروس إيرادات سياحية لدول جنوب شرق آسيا تقدر بمليارات الدولارات ويأتون في المرتبة الثانية بعد السياح الصينيين من حيث العدد. ففي بوكيت في تايلاند تضم قوائم المطاعم أكلات روسية وفي المدن الساحلية بفيتنام التقط الباعة الجائلون بعض الكلمات الروسية.

وفي العام 2013، حين زاد عدد السائحين الروس إلى أكثر من مثليه نظمت الخطوط الجوية الفيتنامية رحلات مباشرة من موسكو إلي قاعدة جوية أمريكية سابقة قريبة من مدينة نها ترانج الساحلية الشهيرة. وفي الفترة من يناير إلى مارس زار نحو 95 ألفا و800 سائح روسي فيتنام بانخفاض 27 بالمئة عن نفس الفترة قبل عام، وهو أول هبوط لفترة ثلاثة أشهر منذ عام 2012.

وقالت وزارة السياحة الكمبودية إن نحو 18 ألفا و300 سائح روسي زاروا البلاد في أول شهرين من 2015 بانخفاض 51 بالمئة. واجتذبت تايلاند 1.6 مليون سائح روسي في 2014 بانخفاض 8.6 بالمئة. ونزل عدد السائحين 46 بالمئة في يناير من العام الحالي. وفي نفس الشهر تراجع عدد الزائرين الروس إلى الفلبين 12 بالمئة.

وقال سورابونج تيتشاروفيتشيت رئيس رابطة الفنادق في تايلاند: "يتراجع عدد السائحين الروس الذين يتوافدون على تايلاند باطراد منذ العام الماضي، ويرجع ذلك بشكل خاص إلى انخفاض قيمة الروبل. وقد أضيرت بشدة الأماكن التي كانت تشهد عادة إقبالا من الروس؛ ومن بينها: بوكيت وباتايا."