السبت, 22 سبتمبر 2018

خبر : وزير الإعلام يرعى افتتاح المؤتمر الدولي الثالث لقسم اللغة العربية بجامعة السلطان قابوس

الثلاثاء 17 مارس 2015 02:24 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية - العمانية

انطلقت بقاعة المؤتمرات بجامعة السلطان قابوس أمس فعاليات المؤتمر الدولي الثالث لقسم اللغة العربية وآدابها بعنوان "المناهج النقدية الحديثة.. النص الشعري.. قراءات تطبيقية" تحت رعاية معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وتستمر ثلاثة أيام .والذي أكد أهمية تنظيم هذا المؤتمر الذي يعنى باللغة العربية لغة القرآن الكريم التي دائمًا ما تثبت الدراسات أنّها من أهم اللغات في العالم والتي تتماشى مع متطلبات العصر. وأوضح معاليه أنّ هذا المؤتمر الذي يعنى باللغة العربية والمناهج النقدية الحديثة يأتي في اطار الاهتمام المتواصل من جامعة السلطان قابوس وحكومة السلطنة باللغة العربية وثرائها.. مشيرًا إلى وجود كوكبة من الباحثين والمهتمين في المؤتمر بموضوع مهم يعني بالمناهج النقديّة الحديثة ليكون إضافة حقيقية للمكتبة المعرفية .

وكان الدكتور محمد بن سالم المعشني أستاذ مشارك ورئيس قسم اللغة العربية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر قد ألقى كلمة أوضح فيها أن المؤتمر تم تخصصيه للمناهج النقدية الحديثة وتم وضع عدة أهداف له ومنها التركيز على التطبيقات العملية في النصوص الشعرية القديمة والحديثة حتى يتمكن المتخصصون والباحثون وطلاب الدراسات العليا من تحقيق الاستفادة الكاملة منه.

من جهته قال خميس بن راشد العدوي رئيس الجمعية العمانية للكتاب والأدباء إن ما يتحمّله قسم اللغة العربية بهذه الجامعة ليس فقط دراسة اللغة والشعر بالطرق التقليدية وإنّما يمكن الطالب من فهم اللغة العربية بالغوص في جذور نشأتها ودراسة ثرائها وتأثير اللغة على المجتمع نهوضا وركودا والتبادل الحضاري بين الشعوب ومستقبل اللغة العربية إضافة إلى موقع الأدب العربي لاسيما الشعر في عالم رقمي .

كما ألقى الشاعر عوض اللويهي كلمة النادي الثقافي مشيرًا فيها إلى أنّ مشروع قسم اللغة العربية المتمثل في عقد مؤتمر سنوي لهو منهج علمي سليم في سبيل خلق مناخ نقاشي جاد سيسهم لا محالة في تراكم معرفي وفكري عميق الأثر على المدى البعيد، كما أنّ استقطاب باحثين من مختلف التخصصات النقدية لعقد مقاربات فاحصة للمتون الشعرية، لهو جهد يخدم أكثر من هدف في آن واحد، والهدف الجلي وهو الأخذ بزمام المبادرة لفتح آفاق الفهم على المناهج النقدية، وذلك ما سيسهم دون شك في تفعيل الحراك النقدي الذي بدوره سيسهم في بلورة رؤية عربية لهذه المناهج النقدية.

كما ألقى الدكتور حميد لحميداني من جامعة سيدي محمد بن عبدالله في مدينة فاس المغربية كلمة المشاركين في المؤتمر، قال فيها إنّ موضوع تحليل القصائد الشعرية في هذا المؤتمر هو دليل على ترسيخ الدور الذي قام به هذا الفن الفريد في حياة الأمة العربية منذ الأزمنة من أجل تحقيق التجارب وفهم مقاصدها وأهدافها الحاضرة والمستقبلية مع تأكيد حضورها الفاعل في هذا العالم المزدحم بالعلاقات والصراعات.

يذكر أن المؤتمر ينظمه قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس بالتعاون مع الجمعية العمانية للكتاب والأدباء والنادي الثقافي، وتشارك فيه عدد من الشخصيات من داخل وخارج السلطنة حيث ستتخلل فعاليات المؤتمر تقديم 40 ورقة عمل من قبل أكاديميين ومتخصصين في مجال اللغة العربية كما ستقام على هامش المؤتمر محاضرات ثقافية وأمسيتين شعريتين الأولى بقاعة المؤتمرات بالجامعة والثانية بقاعة النادي الثقافي بالقرم.