الثلاثاء, 28 يناير 2020
18 °c

محافظ بنك إنجلترا: الاقتصاد العالي ينزلق نحو "فخ السيولة"

الخميس 09 يناير 2020 12:07 ص بتوقيت مسقط

محافظ بنك إنجلترا: الاقتصاد العالي ينزلق نحو "فخ السيولة"

ترجمة- رنا عبدالحكيم

يتجه الاقتصاد العالمي نحو "فخ سيولة" من شأنه أن يقوض جهود البنوك المركزية لتجنب الركود في المستقبل، وفقًا لما قاله مارك كارني محافظ بنك إنجلترا، في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

وحذر المحافظ المنتهية ولايته من أن البنوك المركزية تنفد من الذخيرة اللازمة لمكافحة الانكماش. ويحدث فخ السيولة في المناسبات النادرة عندما تفقد السياسة النقدية كل فاعلية إدارة التقلبات الاقتصادية ولا تشجع السياسة الخاسرة أي إنفاق إضافي. وقال كارني "صحيح بشكل عام أن هناك ذخيرة أقل بكثير لكل البنوك المركزية الكبرى مما كانت عليه في السابق، وأنا أرى أن هذا الوضع سيستمر لبعض الوقت".

وأضاف أن هذا يعني أن هناك حاجة للبحث عن مكملات للأدوات النقدية، بما في ذلك خفض أسعار الفائدة والتيسير النقدي والإرشادات بشأن أسعار الفائدة في المستقبل. "إذا كان هناك هبوط أعمق، (وهذا يتطلب) حوافز أكثر من الركود التقليدي، فمن غير الواضح أن السياسة النقدية سيكون لها مساحة كافية".

وعلى الرغم من المخاوف من حدوث تباطؤ محتمل، كان كارني متفائلاً بشأن آفاق المدينة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتابع أنه "من غير المرغوب فيه على الإطلاق أن ننسق مناهجنا وأن نربط أيدينا ونستعين بمصادر خارجية للتنظيم والإشراف الفعال على النظام المالي الرائد المعقد في العالم بسلطة قضائية أخرى".

وسار كارني على خطى محافظي البنوك المركزية الآخرين، مثل ماريو دراجي من البنك المركزي الأوروبي وخليفته كريستين لاجارد، في التوصية بأن تنظر الحكومات في أدوات السياسة المالية ، مثل التخفيضات الضريبية أو زيادة الإنفاق العام عند معالجة الانكماش. ومع ذلك، فقد قبل حقيقة أن “ليست مهمة محافظي البنوك المركزية القيام بالسياسة المالية".

وقال المحافظ إن السياسة النقدية لم تكن قوة مستهلكة دوليا بعد، حيث شجعت تخفيضات أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو العام الماضي على الاقتراض والإنفاق. "لقد بدأنا نرى تدفق التحفيز إلى الاقتصاد العالمي".

وتنبأ كارني بأن لندن يمكن أن تستفيد من "الفرصة التجارية الضخمة" للمساعدة في تمويل وتسريع العمل لتخفيف الاحترار العالمي - على الرغم من إدراكه أن القطاع المالي ليس بديلاً عن السياسات الفعالة على الصعيدين الوطني والدولي.

وتوقع أن تستفيد المدينة من تمويل الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون بدلاً من بعض أنشطة الاتحاد الأوروبي. "هذه فرصة تجارية ضخمة لمدينة لندن والقطاع المالي في المملكة المتحدة."

وقاد بنك إنجلترا البنوك المركزية الأخرى إلى اتخاذ موقف أكثر حزماً بشأن مكافحة المخاطر المالية على البنوك وشركات التأمين التي تنجم عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

ووسط الشكوك الاقتصادية التي هيمنت على الأسواق في الفترة الماضية، كانت المهمة الرئيسية لبنك إنجلترا، وفقًا لكارني، تتمثل في إنهاء الإصلاحات الأساسية للنظام المالي العالمي والرد بشكل مناسب على الاضطرابات السياسية في الاستفتاءين الاسكتلندي وبريكست وتحديات تغير المناخ. يصر كارني على أنه بدلاً من أن يكون سياسيًا للغاية، كما اقترح سلفه ميرفن كينج، كان على بنك إنجلترا أن يتدخل لأنه أصبح عليه الآن واجب الحفاظ على الاستقرار المالي.

وقال "إنه أمر مختلف عندما تؤثر مسألة ما بشكل مباشر على النظام المالي أو النظام النقدي، كما هو الحال في اختيار العملة في الاستفتاء الأسكتلندي أو أشكال معينة من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي كان سيكون لها تأثير مادي على القطاع المالي".

وأصر على أنه لن يترك خلفه أندرو بيلي، دون أي أدوات. ولا يزال بإمكان بنك إنجلترا تخفيض أسعار الفائدة من 0.75% إلى ما يقرب من الصفر و "استكمال السياسة النقدية بأدوات احترازية كبيرة" عن طريق تخفيف متطلبات رأس مال البنوك لتمكينها من إقراض المزيد.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية