الإثنين, 14 أكتوبر 2019
33 °c

الرئيس الأفغاني لـ"دير شبيجل": مستعدون للتفاوض مع "طالبان" رغم تدميرها البلاد

الخميس 10 أكتوبر 2019 12:17 ص بتوقيت مسقط

الرئيس الأفغاني لـ"دير شبيجل": مستعدون للتفاوض مع "طالبان" رغم تدميرها البلاد

◄ غني: "طالبان" أخطأت في تقدير الحسابات على جميع الجبهات

◄ "طالبان" قتلت وعذبت عدد لا يحصى من الأشخاص

 

ترجمة- رنا عبدالحكيم

 

قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إن حكومته مستعدة للتفاوض مع حركة طالبان رغم ما قامت به من أعمال عنف تسببت في تدمير بلاده، مضيفا أن الحركة وخلال سنوات الحرب نفذت علميات قتل وتعذيب بحق أعداد لا تحصى من الأشخاص.

وكشف غني في مقابلة مع الصحفي ماتياس جباور نشرتها مجلة "دير شبيجل" الألمانية، أنه لم يتوقع إبرام صفقة تاريخية مع طالبان، إذا ما تم عقد محادثات سلام في كامب ديفيد بالولايات المتحدة، موضحا أنه في حال عقد مثل هذا الاجتماع فلن يكون سوى اجتماعا رمزيا. وأضاف أن أية صفقة مع طالبان يجب أن تشتمل على ضمانة باحترام الدستور الأفغاني وحقوق الإنسان والديمقراطية وحقوق المرأة، وبدون هذه المحادثات لا معنى لأي اتفاق، ولن نقبل بإدماج طالبان في الحكومة أو حتى في المجتمع الأفغاني دون ضمانات صارمة.

 

 

 

دير شبيجل: الرئيس غني، أنت وعبد الله عبد الله، أعلنتما النصر في انتخابات سبتمبر حتى قبل بدء عملية فرز الأصوات. هل سنرى نفس الفوضى والاقتتال الداخلي الذي شهدناه عام 2014؟

غني: لم أعلن النصر، وهذا يجب أن يكون واضحًا جدًا. التزم أنا وفريقي بالقواعد الصارمة وسننتظر حتى اللحظة التي تعلن فيها اللجنة الانتخابية النتائج. أي شيء قبل ذلك هو تنبؤات ومطالبات ليست مفيدة.

 

دير شبيجل: لكن منافسك في الانتخابات عمرو الله صالح، أدلى بتعليقات تم اعتبارها إعلانا للنصر.

غني: هناك ثقة أولية هذا كل شيء. بناءً على الأرقام الأولى التي نسمعها، يشعر فريقي بالحماس، لكننا سننتظر النتائج النهائية.

 

دير شبيجل: في يوم الانتخابات، تم إغلاق ثلث مراكز الاقتراع تقريبًا بسبب المخاطر والتهديدات الأمنية. ما مدى صحة وشرعية الانتخابات التي يُمنع فيها أجزاء كاملة من البلاد من التصويت؟

غني: بادئ ذي بدء، علينا أن نفكر في أن هذه لا تزال أفغانستان. أنا أسألك: هل يشارك أي شخص في بلد آخر في الانتخابات إذا ما واجه نفس التهديدات والأخطار الهائلة التي يواجهها كل ناخب هنا؟ لديّ أقصى درجات الاحترام لأي ناخب خرج للأدلاء بصوته. في النهاية، كان الهدف هو أن تكون قادرًا على إجراء هذه الانتخابات في ضوء السيناريو المريع الذي نعيشه، ونجحنا في تسهيل ذلك.

 

دير شبيجل: ولكن من المؤكد أنه سيكون هناك مواجهة مع عبد الله، الذي انضم إلى حكومتك رئيسا للوزراء كجزء من اتفاقية لتقاسم السلطة في عام 2014.

غني: يجب ألا تكون هناك فوضى كما كان الحال في عام 2014. ليس لدينا وقت لصراع على السلطة. تحتاج أفغانستان إلى حكومة تتصدى للتحديات الرئيسية التي نواجهها خاصة عملية السلام وتحسين سبل العيش لكل أفغاني. نحتاج إلى المضي قدماً، ولن ينجح في هذا السيناريو عبر  حكومة برأسين كما فعلنا في السنوات الخمس الماضية.

 

دير شبيجل: وفقًا للتقديرات الرسمية، كانت نسبة المشاركة منخفضة تاريخياً هذه المرة، حيث لم يدل سوى 2.5% بأصواتهم من أصل 9 ملايين ناخب. يبدو أن الشعب الأفغاني سئم من الديمقراطية بعد الانتخابات التي امتلأت بالاحتيال في السنوات الأخيرة.

غني: علينا أن ننظر إلى المشاركة فيما يتعلق بالتهديدات التي يواجهها جميع الأفغان. بالنظر إلى الموقف، لم تكن الأرقام سيئة للغاية. أعتقد أن الأفغان لم يسأموا من الديمقراطية بل من حكومة الوحدة في السنوات الأخيرة التي لم تكن قادرة على دفع الإصلاحات إلى الأمام لتعزيز الوضع المعيشي. لقد سئموا من كل هذه الصفقات والحلول الوسط التي أدت إلى إبطاء تقديم أي إجراء سياسي. هذا يحتاج إلى التغيير الآن، ليس لدينا وقت متبق.

 

دير شبيجل: تقول حركة طالبان إن قلة عدد المشاركين تؤكد على إحكام قبضتها بالفعل على أجزاء كبيرة من البلاد... ما رأيك؟

غاني: كان هدف طالبان في السنوات الأخيرة هو الإطاحة بالحكومة الشرعية في كابول وتقسيم البلاد إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة والأراضي التي تسيطر عليها. ولم يحققوا ذلك. قبل بضع سنوات فقط، كان لا يزال لدينا أكثر من 130000 جندي أجنبي هنا في أفغانستان لتأمين الانتخابات، ومع ذلك ما زلنا نواجه تهديدات هائلة وشهدنا هجمات على مراكز الاقتراع. في هذه الأيام، تولينا مسؤولية بلدنا. من الواضح، أنني أود أن أرى حالة أمنية أفضل. بالطبع، أفضل التركيز فقط على الإصلاحات وليس على الحرب ضد طالبان. لكن هذا ليس الواقع الأفغاني اليوم.

 

دير شبيجل: قبل أيام قليلة فقط من الانتخابات، استخدم دونالد ترامب تويتر للإعلان عن النهاية المفاجئة لمحادثات السلام مع طالبان. هل كنت غاضبا أم مرتاحا؟

غني: لا. كنت قد حذرت الولايات المتحدة مرارًا وتكرارًا- آخرها قبل أربعة أيام فقط من انهيار المحادثات- من أن نهج واشنطن في التفاوض مع طالبان لوحده سيظل عديم الفائدة. لا يمكن أن تنجح محادثات السلام إلا إذا لم تنضم الحكومة الأفغانية فحسب، بل يجب أن تقودها أيضًا. يجب أن نعود إلى هذا النهج. بالطبع، نحن بحاجة إلى دعم المجتمع الدولي، لكن علينا أيضًا أن نتولى مقاليد الأمور. يجب ألا ننسى أبدًا أن حكومة كابول هي التي نظمت أول وقف لإطلاق النار مع طالبان، دون مساعدة دولية. نحتاج إلى العودة إلى الطريق التي اخترناه، وليس الذي اختاره الآخرون.

 

دير شبيجل: هل اتصل بك الرئيس ترامب قبل أن يبلغ العالم بقراره على تويتر؟

غني: لا، عادة ما يتحدث معي وزير الخارجية مايك بومبيو، هذا هو البروتوكول هذه الأيام. لكننا كنا على اتصال قبل نشر التغريدات.

 

دير شبيجل: ماذا كانت نسبة احتمالية عقد اجتماع بين الحكومة الأفغانية وطالبان في كامب ديفيد؟ وماذا كانت توقعاتك لهذا الاجتماع؟

غني: لم نكن نتوقع أكثر من مجرد اجتماع رمزي؛ حيث يلتزم الجانبان رسميًا بحل سياسي وإنهاء العنف لإحراز هذا الهدف المشترك. لكن ليس من المنطقي مناقشة الأمر بمزيد من التفصيل هناك. لم نكن نتوقع أي صفقة تاريخية. إن وقف إطلاق النار الذي قبله الرئيس ترامب كنقطة انطلاق لمزيد من المحادثات لم يعلق عليه طالبان، الذين لم يكونوا قادرين أو غير راغبين في تحقيق ذلك.

 

دير شبيجل: هل تعلم السبب؟

غني: أخطأت طالبان على نطاق واسع على جميع الجبهات. أولاً، قللوا من شأن قدرة الشعب الأفغاني على الصمود، الذي أرادوا استخدامه لتعزيز موقفهم في المفاوضات من خلال شن هجوم واحد تلو الآخر. لقد أساءوا فهم الرئيس ترامب بشكل قاتل. لقد أرادوا تصوير المحادثات على أنها نجاح خاص بهم وسرعوا من الهجمات للوصول إلى المزيد من أهدافهم خلال المحادثات حتى قبل التوصل إلى أي اتفاق سلام. ورسموا صورة هُزمت فيها الحكومة الأفغانية وقوات الأمن. لكن أفغانستان ليست فيتنام، لا أحد يتشبث بطائرات الهليكوبتر هنا في كابول للفرار من البلاد.

 

دير شبيجل: كيف ينبغي أن تسير الأمور الآن؟

غني: أولاً، نحن بحاجة إلى نهج مشترك. أعني بكلمة "نحن"، حكومة أفغانستان مع الولايات المتحدة وبقية المجتمع الدولي. كانت التوقعات بشأن طالبان مُضخمة في الأشهر الأخيرة لأن الجميع كانوا يهرعون فقط لطالبان لمحادثات السلام والوصول إلى نتائج سريعة. الآن نحن بحاجة إلى استراتيجية مشتركة مرة أخرى، والتي لن تستغرق عدة أشهر ولكن بالتأكيد بضعة أسابيع.

 

دير شبيجل: ماذا ستفعل بطريقة مختلفة إذا كنت جزءًا من المحادثات؟

غني: أنا لست مفاوضًا لطيفًا، والجميع يعرف ذلك. أنا مهتم تمامًا بمصالحنا. لن أوافق على اتفاق دائم لصنع السلام بسرعة إذا لم يعالج القضايا الجوهرية. ستؤرقنا هذه القضايا لاحقًا، كل أفغاني يعرف ذلك والتاريخ خير شاهد.

 

دير شبيجل: هل هناك خطوط حمراء للحكومة الأفغانية؟

غني: أي صفقة مع طالبان يجب أن تشتمل على ضمانة باحترام الدستور الأفغاني وحقوق الإنسان والديمقراطية وحقوق المرأة، وبدون هذه المحادثات لا معنى لأي اتفاق، ولن نقبل بإدماج طالبان في الحكومة أو حتى في المجتمع الأفغاني دون ضمانات صارمة.

 

دير شبيجل: مبعوثو طالبان هم جميعهم قادة حرب معروفون قادوا معارك دموية ضد القوات الأجنبية. كيف تشرح لأرملة جندي أمريكي أو ألماني قُتل أن هؤلاء الأفراد على وشك تولي السلطة؟

غني: قلبي مع جميع ضحايا هذه الحرب، الذين تكبدوا الثمن الأغلى. وسأظل ممتنا لهذه التضحية إلى الأبد. لا توجد كلمات تخفف من حزن أرملة، لكنني أخبرها أن المهمة الدولية هنا غيرت بلدنا إلى حد كبير. لن تكون أفغانستان أبدًا بلدًا تُحتجز فيه النساء في المنزل كما لو كُن في قفص. علاوة على ذلك، أود أن أقول إن الهدف الرئيسي لأي اتفاق سلام هو إنهاء الحرب ووضع حد لسفك الدماء ضد القوات الدولية والمحلية. ومع ذلك، فأنا أدرك أن سعر مثل هذه الصفقة مرتفع بشكل مؤلم، خاصة بالنسبة لأي شخص فقد أحد أحبائه.

 

دير شبيجل: خلال المحادثات، رأينا أن طالبان إما غير راغبة أو غير قادرة على الوفاء بوعودها بشأن الحد من العنف. في هذه الحالة، هل يمكن الوثوق بها؟

غني: لم أثق أبدًا بأي شخص في حياتي دون دليل. يجب بناء الثقة من خلال الوفاء بالوعود. يجب على أفغانستان والمجتمع الدولي الآن صياغة مطالبهما وتقليل التوقعات من جانب طالبان. علينا أن نقول بوضوح شديد أننا لن نستسلم لهم. إن طالبان مخطئون تمامًا إذا كانوا يعتقدون أنهم يستطيعون السير في كابول وعكس كل التقدم الذي أحرزته أفغانستان. يمكن أن يلعبوا دورًا مرة أخرى، لكن سيتعين عليهم مواجهة الانتخابات ويجب أن يحصلوا على دعم السكان للحصول على أي منصب في الحكومة.

 

دير شبيجل: هل تعتقد أن طالبان ستقبل الانتخابات؟

غني: سيتعين عليهم. انظر مثلا إلى قلب الدين حكمتيار، زعيم جماعة حرب العصابات الإسلامية القوية للغاية التي لا ترحم والتي قادت الحرب ضدنا والقوات الدولية لسنوات. لقد أقنعناه بعد مفاوضات طويلة بالقدوم إلى كابول، حيث يعيش بحرية. لقد وفينا بوعدنا وكان مرشحًا في الانتخابات الحالية. وستكون نتائجه أيضًا بمثابة اختبار لمعرفة ما إذا كانت طالبان تحظى بدعم قوي بين شعب أفغانستان.

 

دير شبيجل: في ظل الفوضى الحالية بالبيت الأبيض، يبدو واضحا أن الرئيس ترامب ليس الوحيد الذي سئم من المهمة الأمريكية في أفغانستان. هل تستطيع أن تفهم إحباطه وإحباط الشعب الأمريكي؟

غني: أنا أفهم ذلك تمامًا. القوات الدولية موجودة هنا منذ ما يقرب من 18 عامًا، وهي فترة طويلة ومؤلمة جدًا. إنني أدرك أن أفغانستان لا يمكن أن تكون حجرا معلقا في عنق المجتمع الدولي إلى الأبد. يجب ألا ننسى أيضًا أن الولايات المتحدة بدأت بمهمة مختلفة عن المهمة التي تقوم بها اليوم. لقد أرادوا في البداية اجتثاث تنظيم القاعدة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر المروعة. لدي تفهم كامل للإرادة في واشنطن وغيرها لسحب قواتها بمجرد بلوغ هذا الهدف. لذلك نعمل بجد لنكون قادرين على معالجة جميع مشكلاتنا الأمنية قريبًا.

 

دير شبيجل: حتى لو وافقت طالبان على صفقة، يبقى السؤال هو مدى سيطرة المفاوضين حقًا على كل الحركة والجماعات الإرهابية مثل شبكة حقاني أو غيرها؟

غني: هذا هو سؤال المليار دولار. ليس لدي إجابة أو استراتيجية واضحة لذلك حتى الآن. لكن إذا استطعنا على الأقل فصل طالبان عن الجماعات المسلحة الأخرى مثل تنظيم داعش، على سبيل المثال، فإننا سنضعف هذه الجماعات بشكل كبير. هذا من شأنه أن يخدم هدفًا مشتركًا بيننا وبين المجتمع الدولي.

 

دير شبيجل: دعنا نعود إلى الانتخابات للحظة. ماذا ستفعل إذا هزمت أمام مرشح آخر؟

غني: أود العودة على الفور إلى ما أُحب، وهو التدريس والبحث والكتابة. لدي ست مؤلفات لم تكتمل، وأريد العمل مع الجيل الشاب مرة أخرى. لذلك، سأعود إلى الجامعة في أسرع وقت ممكن.

 

دير شبيجل: سمعت نفس الكلمات تقريبًا من الرئيس السابق حامد كرزاي عندما التقيت به هنا عام 2014. وقال في ذلك الوقت إنه سيصبح مواطنًا أفغانيًا طبيعيًا مرة أخرى.

غني: (يضحك) كرزاي بالتأكيد ليس مواطنًا أفغانيًا عاديًا. إنه لا يزال أحد الأثقال السياسية هنا وقد دخل في المعركة. لا أريد أن ألومه على القيام بذلك، لقد كان من حقه تماماً أن ينخرط في هذا الطريق. لكن طريقي سيكون مختلفا.

 

دير شبيجل: لا يبدو صوتك كما لو كنت تخشى حقًا أنك قد تضطر إلى الخروج من القصر الرئاسي قريبًا.

غني: هذا يعتمد على المواطنين الأفغان. إن الدلائل جيدة على أنه سيكون لدي خمس سنوات أخرى لأعمل بجد من أجل مستقبل أفغانستان. لكن تمامًا مثل أي مرشح آخر، سأضطر إلى انتظار النتائج النهائية.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية