الأربعاء, 23 أكتوبر 2019
22 °c

"دير شبيجل": زامبيا على موعد مع الكارثة.. "أفظع جفاف في التاريخ"

الأربعاء 02 أكتوبر 2019 10:56 م بتوقيت مسقط

"دير شبيجل": زامبيا على موعد مع الكارثة.. "أفظع جفاف في التاريخ"

ترجمة- رنا عبدالحكيم

دقت مجلة دير شبيجل الألمانية ناقوس الخطر من أن مناطق قليلة في العالم تعاني من عواقب تغير المناخ مثل جنوب زامبيا؛ حيث اجتاح الجفاف هذه المنطقة منذ أربع سنوات، وسط تحذيرات متصاعدة من خطر المجاعة.

وحسب تقرير نشرته المجلة، يقف المزارع إيمانويل هانتوبولو على أرض الحقل الجرداء خلف مزرعته، وينظر بهدوء إلى سيقان الذرة ملقاة على الأرض الجافة. ويقول المزارع الصغير: "الحصاد الأخير كان كارثة.. يبلغ طول الذرة عادة مترين ونصف (8 أقدام)، لكن هذه المرة، لم تصل أكبر النباتات إلى خصري، ومعظمها ذبلت".

ولم يحصد هانتوبولو سوى عربة كاملة، وقال: "عربة واحدة، هذا أمر سخيف!". فعدد الكيلوجرامات القليلة التي نجح في إنتاجها ليست كافية لإطعام أسرته الكبيرة.

وورث هانتوبولو المزارع عن والده في عام 1984، وبدأت فيها الزارعة منذ 52 عامًا، وتبلغ مساحتها 52 هكتارًا (20 فدانًا). وفي البداية، سارت الأمور على ما يرام؛ حيث كان لديه أربع بقرات، وثورين، وقطيع صغير من الماعز والدجاج، وكان يقوم بزراعة الذرة وفول الصويا والفول السوداني والخضروات. لكن بعد ذلك، جاء عام 1995، بمشكلاته العنيفة مع عدم هطول الأمطار تقريبًا.

وازدادت الأمور سوءًا في نهاية الموسم الماضي؛ حيث زرع هانتوبولو حقوله في نوفمبر، لكن لم يكن هناك سوى بضع قطرات من الأمطار خلال العام وماتت جميع المحاصيل. يقول: "إننا نعاني من أفظع حالات الجفاف في التاريخ".

ويعيش هانتوبولو في كانشومبا، وهي مستوطنة فقيرة ومعدمة في جنوب زامبيا. تتوفر معلومات مفصلة عن الأرصاد الجوية حول المنطقة من المكتب الفرعي لوزارة الزراعة في عاصمة مقاطعة تشوما، على بعد حوالي 80 كم (50 ميلاً). يقول زاندوندا تيمبو، 38 عامًا: "يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي بين 800 إلى 1000 ملليمتر. هذا الموسم، من نوفمبر إلى أبريل، كان 327 ملم (13 بوصة)".

زيوضح تيمبو الذي يرتدي سترة الراعي وهو المسؤول عن التسويق الإقليمي للمنتجات الزراعية والتي لم يبق الكثير منها للترويج "قبل عشر سنوات، أنتجنا حوالي 60 ألف طن من الذرة. في عام 2019، كان فقط 5 آلاف طن".

ويلوم تيمبو الانخفاض المستمر في هطول الأمطار على مدى السنوات الست أو السبع الماضية على تغير المناخ. ينسب أحدث ظواهر الطقس إلى إعصار إيداي ، الذي ضرب البلاد في مارس ، ويعتقد أن فروعه انفجرت على الجبهات الرطبة فوق زامبيا.

وبدعم من منظمات الإغاثة الدولية، تحاول الوزارة مساعدة المزارعين على التكيف مع الوضع الجديد وتعزيز قدراتهم على تحمله. إنهم يتعلمون الزراعة العضوية والزراعة المستدامة والتسميد وكيفية بيع منتجاتهم باستخدام التجارة الإلكترونية. يتم نصحهم بشأن بناء سدود إضافية ويمكنهم حتى شراء التأمين لحمايتهم من المحاصيل الفاشلة في المستقبل. يقول تيمبو: "لكن التكيف يسير ببطء شديد، فنحن نفتقر إلى الموارد اللازمة".

الآن، وخلال فصل الشتاء الجنوبي، تكون درجات الحرارة في السافانا مقبولة، لكن المشكلة تتمثل في انتشار الجفاف. فالأدغال تبدو بيضاء تقريبًا والأوراق الجافة ذابلة ولا يوجد لون أخضر على نطاق واسع. جفت معظم الأنهار والأنهار، وانخفض مستوى خزان كاريبا على الحدود مع زيمبابوي المجاورة بمقدار 3 أمتار. البلد بأكمله في حاجة ماسة إلى الماء.

وأصبح الوضع حرجًا في جميع أنحاء جنوب إفريقيا لأن شبه القارة الهندية تقع في منطقة قاحلة أو شبه قاحلة إلى حد كبير معرضة للخطر بشكل خاص. وتشعر كل من ملاوي وزامبيا وناميبيا وزيمبابوي وبوتسوانا وجنوب إفريقيا جميعها بتأثيرات تغير المناخ مع شدة متزايدة من موجات حر كبيرة، وهطول أمطار أقل وجفاف يستمر لفترة أطول.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية