الجمعة, 20 سبتمبر 2019
33 °c

الصين والولايات المتحدة تقودان الاقتصاد الرقمي

الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 12:25 ص بتوقيت مسقط

الصين والولايات المتحدة تقودان الاقتصاد الرقمي

ترجمة- رنا عبدالحكيم

ذكرت الأمم المتحدة، في أول تقرير لها عن الاقتصاد الرقمي، أن الصين والولايات المتحدة تمثلان الغالبية العظمى من الثروة في الاقتصاد الرقمي، على ما نشرت صحيفة "تشاينا ديلي" الصينية.

وأبلغت شاميكا سيريمان مديرة قسم التكنولوجيا واللوجستيات بمنظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)، وسائل الإعلام أن البحوث تكشف أن الجغرافيا الاقتصادية للاقتصاد الرقمي لا تظهر فجوة تقليدية بين الشمال والجنوب. ويقودها باستمرار بلد متقدم واحد وبلد نامٍ واحد، الولايات المتحدة والصين. وتحدثت سيريمان خلال مؤتمر صحفي حول إطلاق تقرير الاقتصاد الرقمي 2019 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الأربعاء.

ووفقًا للتقرير، تمثل الولايات المتحدة والصين 75% من جميع براءات الاختراع المتعلقة بتقنيات قاعدة البيانات الموزعة "بلوكتشين"، و50% من الإنفاق العالمي على إنترنت الأشياء Internet of Things (IoT)، وأكثر من 75% من السوق العالمية للحوسبة السحابية العامة Public Cloud Computing.

وتمثل الدولتان أيضًا ما يصل إلى 90% من القيمة السوقية لأكبر 70 شركة منصات رقمية في العالم.

وذكر التقرير أن 7 "منصات فائقة" وهي مايكروسوفت وآبل وأمازون وجوجل وفيسبوك وتنسنت وعلي بابا، تمثل ثلثي إجمالي القيمة السوقية للاقتصاد الرقمي.

ويوضح التقرير أن جوجل تستحوذ على حوالي 90% من سوق البحث على الإنترنت العالمي، وأن فيسبوك تتصدر منصات التواصل الاجتماعي في أكثر من 90% دولة.

وفي الصين، يحظى تطبيق وي تشات (المملوك لشركة تنسنت الصينية) بأكثر من مليار مستخدم نشط، ومع Alipay- إحدى شركات علي بابا- استحوذ حل الدفع الخاص بها على السوق الصينية بالكامل تقريبًا لمدفوعات الهاتف المحمول. وفي الوقت نفسه، تم تقدير حجم "علي بابا" لما يقرب من 60% من سوق التجارة الإلكترونية الصينية.

وأشار التقرير إلى أن تلك الشركات تتنافس بقوة للحفاظ على الصدارة.

وحذرت الهيئة التجارية للأمم المتحدة من أن هيمنة تلك المنصات تؤدي إلى تركيز ودمج القيمة الرقمية، بدلاً من الحد من أوجه عدم المساواة بين البلدان وداخلها، مع احتلال البلدان النامية لقاع القائمة.

ويحدد التقرير المكاسب المحتملة الهائلة من الاقتصاد العالمي المترابط بشكل متزايد، لكنه يدعو إلى "بذل جهود عالمية متضافرة لنشر إمكانات الثروة للعديد من الناس الذين يجنون حالياً القليل من الاستفادة منه".

وقال التقرير إن بقية العالم، وخاصة البلدان في إفريقيا وأمريكا اللاتينية، متأخرة إلى حد كبير.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في مقدمة التقرير إنه بموجب السياسات واللوائح الحالية، من المرجح أن يستمر هذا المسار، مما يستبب في زيادة عدم المساواة. وأضاف "يجب أن نعمل على ردم الفجوة الرقمية؛ حيث أكثر من نصف العالم لديهم إمكانية وصول محدودة أو معدومة إلى الإنترنت. والشمولية ضرورية لبناء اقتصاد رقمي متاح للجميع".

وقال موخيسا كيتوي الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD: "نحتاج إلى الاستجابة لرغبة الأفراد في البلدان النامية في المشاركة في العالم الرقمي الجديد، ليس فقط كمستخدمين ومستهلكين، ولكن أيضًا كمنتجين ومصدرين ومبتكرين، من أجل خلق المزيد من الأشياء والتقاطها. قيمة في طريقهم نحو الرخاء الشامل".

وأشار كيتوي إلى أن الحكومات لها دور حاسم في تشكيل الاقتصاد الرقمي من خلال تحديد قواعد اللعبة من خلال تكييف القوانين القائمة وإصدار قوانين جديدة في العديد من المجالات. وقال كيتوي: "هناك حاجة لاحتضان ذكي للتكنولوجيات الجديدة والشراكات المعززة وقيادة فكرية أكبر لإعادة تحديد استراتيجيات التنمية الرقمية والحدود المستقبلية للعولمة".

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية