الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019
25 °c

"إيكومونست": التغير المناخي يهدد بتدمير سواحل العالم

الأربعاء 21 أغسطس 2019 12:38 ص بتوقيت مسقط

"إيكومونست": التغير المناخي يهدد بتدمير سواحل العالم

ترجمة- رنا عبد الحكيم

يقول تقرير لمجلة إيكونوميست البريطانية إن التغير المناخي لم يعد يهدد قطاعات بعينها فقط، بل إن الخطر الأكبر الآن يتمثل في ما يشكله من تهديد مباشر على سواحل العالم، بعد أن تبتلعها مياه المحيطات والبحار.

وبنى الهولنديون حاجز "ميسلانت" وهو حاجز مفتوح، يسمح للسفن الكبيرة بالمرور على طول القناة لترسو في روتردام، أكبر ميناء في أوروبا، وعند إغلاقه، فإنه يحمي تلك المدينة- التي يقع 80% منها تقع تحت مستوى سطح البحر- من أسوأ العواصف التي يمكن أن يلقيها بحر الشمال عليها. وفي عام 1953، اخترقت رياح بقوة الأعاصير وتزامنت مع ارتفاع المد الربيعي، السدود التي تحمي الكثير من أجزاء هولندا من البحر في عشرات الأماكن، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 2000 شخص وغمر 9 ٪ من أراضيها الزراعية. على مدار الخمسين عامًا التالية، قام الهولنديون بتحديث دفاعاتهم البحرية في واحد من أكثر مشاريع البنية التحتية طموحًا على الإطلاق؛ كان حاجز ميسلانت ، الذي تم افتتاحه في عام 1997 . ويجب غلقه عندما يكون البحر فوق ثلاثة أمتار. حتى الآن لم يتم استخدامه في حالات الطوارئ. لكن مع وجود محرك اقتصاد إقليمي بقيمة 150 مليار يورو (167 مليار دولار) على المحك، من الأفضل أن تكون آمنًا على أن تكون آسفا.

في يناير أخبر أحمد أبو طالب عمدة المدينة، مجلة الإيكونومست، أنه يتوقع الآن إغلاق الحاجز بشكل متكرر أكثر مما سبق ووضح إن التهديد المتزايد هو نتيجة لتغير المناخ.

وهناك حوالي 1.6 مليون كيلومتر من الخط الساحلي المشترك بين 140 دولة مطلة على البحر، أي ثلثي المدن الكبرى في العالم. ويعيش الآن مليار شخص على ارتفاع أكثر من عشرة أمتار عن سطح البحر. وارتفع متوسط ​​مستوى سطح البحر العالمي (GMSL) بين 2.7 مم و3.5 ملم سنويًا بين عام 1993 وعام 2017. وقد لا يبدو هذا أمر مبالغ فيه، لكن إذا علمنا أنه لرفع سنتيمتر وحد من مستوى سطح البحر العالمي فإن ذلك يستلزم ذوبان أكثر من 3 تريليونات طن من الجليد.

وعلى الرغم من أن توقعات ارتفاع مستوى سطح البحر تغمرها الشكوك والخلافات، إلا أن هناك إجماعًا قويًا على أن المعدل يتسارع مع ارتفاع درجة حرارة العالم. وتقول اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)- التي تقيّم التغير المناخي للأمم المتحدة- إن مستوى سطح البحر ارتفع بنحو 19 سم في القرن العشرين.

وبحسب الإيكنومسيت، فإن ارتفاع مستوى سطح البحر في حدود متر واحد سيحمل العالم تكلفة باهظة. وإذا استبعدنا الوفيات الناجمة عن العواصف، والتي تكون آثارها أسوأ في أعالي البحار، فإن تقديرا أجري في عام 2014 يشير إلى أن قيمة الممتلكات المعرضة لخطر الفيضانات البحرية بحلول عام 2100 ستصل قيمتها بين 20 تريليون و200 تريليون دولار. ويقدر "اتحاد العلماء"، وهو من المنظمات غير الحكومية الأمريكية، أنه بحلول ذلك الوقت، فإن 2.5 مليون من الخصائص الساحلية الموجودة في أمريكا، والتي تبلغ قيمتها اليوم 1.1 تريليون دولار، يمكن أن تتعرض لخطر الفيضانات كل أسبوعين.

والقصور الذاتي في النظام المناخي يعني أنه حتى أكبر خفض في الانبعاثات التي تتسبب في عتمة ضوء الشمس الناجم عن الهندسة الجيولوجية الشمسية، سيوقف مستويات سطح البحر في مساراتها. وهنا سيصبح التكيف ضروريا، ولا يزال ارتفاع مستوى سطح البحر الذي يبدو مثيرًا لعلماء الأرض بعيدًا عن آفاق التخطيط لمعظم الشركات، حتى المرافق نادراً ما تأخذ منظورًا مستداما يمتد لقرن. ويذهب أقل من عُشر نحو 70 مليار دولار من المساعدات المناخية السنوية العالمية إلى مساعدة الأماكن الفقيرة على مواجهة جميع آثار تغير المناخ، وليس فقط ارتفاع مستوى سطح البحر.

ومن المؤكد أن المحيطات لن تسحق فجأة كل سواحل العالم مثل ما يحدث في أفلام هوليود، لكن منسوب الماء سوف يرتفع ببطء، ومسألة تجاوز ذلك أمر غير محسوم، فبمجرد أن ترتفع المحيطات، فإنها لن تتراجع.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية