الثلاثاء, 10 ديسمبر 2019
20 °c

نقص في المعروض بداية العام.. وانفراجة تدريجية مع "إضافي الصخري"

" QNB": ضغوط تصاعدية على أسعار النفط.. و72 دولارا في 2020

السبت 13 يوليو 2019 06:21 م بتوقيت مسقط

" QNB": ضغوط تصاعدية على أسعار النفط.. و72 دولارا في 2020

 

مسقط – الرؤية

 

بحث التقرير الأسبوعي لمجموعة QNB خلفيات التحركات في أسعار النفط وتوقعاته للأرباع القادمة، مشيرا إلى تلقبات أسعار نفط خام برنت خلال الفصول الأخيرة، حيث تراوحت بين 86 إلى 50 دولاراً أمريكياً للبرميل في أواخر العام الماضي، و74 إلى 59 دولاراً أمريكياً للبرميل حتى الآن في 2019.

 

وقد تعافت أسعار خام برنت جزئياً من المستويات المتدنية التي سُجلت في نهاية عام 2018 لتبلغ متوسط 66 دولارا أمريكيا للبرميل في النصف الأول من عام 2019 وذلك على خلفية اتفاق أوبك+ في ديسمبر 2018 لخفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل في اليوم. وكانت الأسعار مدعومةً أيضاً بالالتزام الصارم من قبل المملكة العربية السعودية بخفض الإنتاج وفرض عقوبات أمريكية أشد من المتوقع على كل من فنزويلا وإيران. وتعزز ذلك بفعل تحسن معنويات السوق، حيث تيسرت الأوضاع المالية العالمية بفعل اتخاذ بنك الاحتياطي الفيدرالي موقفاً أكثر تساهلاً حيال أسعار الفائدة.

وفي نظرنا، من المحتمل أن ترتفع أسعار النفط قليلاً خلال الأرباع القادمة، وذلك على الرغم من التوقعات باستمرار التقلب الحاد بفعل التوترات الجيوسياسية والتغيرات المفاجئة في معنويات السوق.

وفيما يخص الطلب، من المتوقع أن يتباطأ النمو العالمي على الرغم من الانفراج الأخير في الأوضاع المالية العالمية بقيادة بنك الاحتياطي الفيدرالي والاستجابات المبكرة الإيجابية للتحفيز المالي والنقدي في الصين.

وفي جانب العرض، سيهيمن على الديناميات ارتفاع إنتاج النفط الصخري الأمريكي والعقوبات على بعض المصدرين (فنزويلا وإيران) وترتيبات أوبك+. في الولايات المتحدة، من المرجح أن تخفّ اختناقات البنية التحتية في منطقة إنتاج النفط الصخري الرئيسية في حوض بيرميان بغرب تكساس، وهو ما سيعود بالفائدة على المنتجين. وبالتالي، من المتوقع أن يزداد معروض الخام الأمريكي بواقع 1.7 مليون برميل في اليوم في عام 2019 و1.3 مليون برميل في اليوم في عام 2020.

ونظراً لأن العقوبات وغيرها من الاضطرابات قد تؤثر على ما يقدر بحوالي 1.1 مليون برميل في اليوم من صادرات النفط الفنزويلية والإيرانية، فإن أية صدمات سلبية إضافية في الإمداد ستؤدي إلى تضييق السوق أكثر، وهو ما سيخفض المخزونات إلى ما دون متوسط خمس سنوات. وتشير البيانات الرسمية الصادرة عن اجتماع أوبك+ الأخير إلى أنه قد يتم تمديد تخفيضات الإنتاج إلى ما بعد مارس 2020. وبأخذ ذلك في الاعتبار، فإننا نتوقع أن ترتفع أسعار النفط بعض الشيء.

وإذا ظلت العوامل الأخرى على حالها، أي مع عدم حدوث تغييرات كبيرة في الخلفية الجيوسياسية وكذلك على معنويات السوق وتوقعات النمو، ينبغي أن يشهد السوق الفعلي للنفط ضيقاً إضافياً وأن يدخل في عجز خلال الأرباع القليلة القادمة. من المتوقع أن يُؤدي هذا إلى انخفاض المخزونات ورفع أسعار برنت بشكل طفيف إلى متوسط 68 دولاراً أمريكياً للبرميل في العام 2019.

وفي عام 2020، توقع التقرير أن يبدأ العام بنقص في المعروض من النفط، لكن يرجح أن يشهد السوق انفراجا تدريجياً مع بدء الإنتاج الإضافي من النفط الصخري الأمريكي، ما يضع بعض الضغوط الهبوطية على الأسعار في نهاية العام فقط. لذلك، توقع التقرير أن تصل أسعار برنت في المتوسط إلى 72 دولاراً أمريكياً  للبرميل في العام 2020.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية