السبت, 21 سبتمبر 2019
28 °c

إعادة تشغيل خط صحار- صلالة في عيد الفطر.. واستلام طائرة جديدة مايو الجاري

الرئيس التنفيذي لـ"طيران السلام": 85% انضباطا في مواعيد الرحلات.. ونسعى للوصول إلى 60 وجهة

السبت 11 مايو 2019 05:10 م بتوقيت مسقط

الرئيس التنفيذي لـ"طيران السلام": 85% انضباطا في مواعيد الرحلات.. ونسعى للوصول إلى 60 وجهة

 

 

65% نسبة التعمين.. ونخطط لزيادة أعداد الكوادر الوطنية العاملة

اقترحنا طرح حصة للاكتتاب العام بنهاية الخطة الخمسية

أسعار الوقود الحالية مناسبة.. والتذبذب يؤثر على نمو القطاع بالمنطقة

 

الرؤية- نجلاء عبدالعال

أكد الكابتن محمد أحمد الرئيس التنفيذي لطيران السلام أنّ نسبة انضباط مواعيد رحلات الشركة تجاوزت 85% خلال الأشهر الأولى من العام الجاري، وكشف عن اعتزام الشركة إعادة تشغيل خط صحار-صلالة مع حلول عيد الفطر المبارك.

وقال الرئيس التنفيذي لطيران السلام في حوار مع "الرؤية" إنّ أسعار الوقود الحالية مناسبة لأعمال الشركة، مشيرا إلى أنّ ارتفاعها أو انخفاضها بشكل كبير عن المستوى الحالي من شأنه التأثير على أعمال الطيران في المنطقة، لأنّ دول الإقليم تعتمد على النفط بشكل كبير. وأوضح أن الخطة الخمسية المقدمة لمجلس الإدارة تتضمن السعى للوصول على 60 وجهة والبدء في تحقيق الربحية من العام المقبل، كما تتضمن مقترحا بطرح حصة للاكتتاب العام بنهاية الخطة الخمسية مؤكدًا أنّ القرار في هذا الشأن متروك لملاك الشركة ومجلس الإدارة.

وإلى نص الحوار..

 

** كيف ترى عمل طيران السلام بعد عامين من بدء نشاطها؟

نشعر بالرضا بعد عامين من البداية ولله الحمد، وخلال هذين العامين المسيرة موفقة وتلقينا قبول كبير من قبل المسافرين الذين يسافرون عبر طيران السلام بدليل أننا تتجاوزنا حتى الآن 1.7 مليون مسافر على خطوطنا والعدد في ازدياد يوميا.

وعلى الرغم من أن البداية شهدت بعض الأمور الفنية، لكننا تمكنا من علاج غالبية المشكلات التي كانت تسبب التأخر، وقد أنهينا العام الماضي بنسبة انضباط في المواعيد تخطت 70% وهي نسبة جيدة في سوق الطيران. وخلال العام الجاري تجاوزت الانضباط 85% ونادرا ما يكون لدينا تأخير، وإن حدث فإنّه غالبا ما يكون ناتج عن أسباب خارجة عن إرادتنا سواء حالة الجو أو بعض الإجراءات أو المشكلات في المطارات، ومع استلامنا لطائرات جديدة فإنّ مشكلة التأخير ستنتهي نهائيا.

 

** كم يبلغ حجم أسطول طيران السلام حاليا؟

حاليا لدينا 4 طائرات، واحدة مملوكة للشركة والثلاثة الأخريات مستأجرات، وخلال العام الجاري سنستلم 5 طائرات جديدة واحدة منها سنستلمها خلال شهر رمضان وهي طائرة جديدة من طراز إيرباص 320 neo، وهي من أحدث الطائرات والأكثر راحة للمسافرين وأكثر ترشيدا للوقود وأقل في الضوضاء، وخلال الأشهر التالية سنستلم بقية الطائرات تباعا، وبنهاية العام سيكون لدينا أسطول مكون من 9 طائرات، 6 منهم إيرباص 320 neo، والبقية من إيرباص A320.

 

** هل تأثرت الشركة بسحب أحد طرازات بوينج؟

أسفنا بالطبع للمشكلة التي حدثت مع بوينج، ونأمل أن يتم تجاوزها في أقرب وقت ممكن، لأن أي خلل في طراز لطائرة يؤثر على سمعة قطاع الطيران ككل، ونحن على ثقة أن بوينج ستتجاوز هذه المشكلة بالحلول المناسبة. وبالنسبة لنا في طيران السلام فإننا لا نتعامل مع طرازات بوينج، لكن الأثر جاء بسبب تقليل بعض شركات الطائرات التي تعمل بطراز بوينج الموقوف مما أدى إلى زيادة إشغال بعض الرحلات لدينا.

 

** بالنسبة للإشغال.. هل هناك خطوط معينة هي أكثر إشغالا من غيرها أو أقل؟

تمكنا خلال بنهاية العام الماضي من الوصول إلى نسبة إشغال عالية، وخلال الخمسة أشهر الماضية تجاوزت النسبة 85% كمعدل لجميع الرحلات، وتشهد رحلات صلالة والخرطوم وشيراز في إيران إقبالا كبيرا، وهناك بعض الخطوط تلقى إقبالا أكبر خلال مواسم معينة، ومما نتميز به أننا أول شركة طيران نسير رحلة مباشرة إلى الإسكندرية بمصر والخرطوم بالسودان كذلك، وبلغت نسبة الإشغال 98% كما في خط الخرطوم وشيراز، فيما بلغت النسبة على خط الإسكندرية من الرحلة الأولى أكثر من 80%.

وبالنسبة للخطوط التي نختارها فإن هناك خطوطا نختار أن تكون موسمية على سبيل المثال خط تبليسي (جورجيا) وخطين آخرين منها مطار طرابزون (تركيا)، والتي تمثل وجهة تاريخية يختارها الكثير من العائلات الخليجية للسفر صيفا.

 

 

** كيف تضعون برنامج الرحلات للخطوط الموسمية؟

بداية نحدد الخطوط التي يتم إطلاقها وفق دراسة جدوى دقيقة، حتى عندما يتم تحديد ذلك حسب الموسم فإنه يتم وفق دراسة لمعدلات الإقبال على الوجهة والوقت الذي يشهد حركة أكبر، ونتحلى دائما بالمرونة في زيادة عدد الرحلات إذا ما وجدنا رغبة متزايدة للسفر للوجهة، وعلى سبيل المثال فقد بدأنا خط الإسكندرية بثلاث رحلات أسبوعيا ومع الإقبال زدنا عدد الرحلات إلى أربع رحلات أسبوعيا، وكذلك الحال مع خط طرابزون التركي والذي أطلقنا الحجز عليه ووجدنا إقبالا كبيرا، وإذا ما استمر الإقبال فمن المرجح زيادة عدد الرحلات تدريجيا خاصة خلال أشهر الصيف.

 

** بعد إطلاق خط الإسكندرية المباشر، أعلن الطيران العماني عن تدشين خط مماثل.. كيف تنظرون إلى هذا النوع من المنافسة؟

بالفعل أعلن الطيران العماني عن خط مسقط الإسكندرية بعد تشغيل طيران السلام للخط، لكنه سيكون خطا موسميا خلال فترة الصيف فقط، وكما هو معلوم فإنّ الإقبال على الذهاب إلى الوجهات المختلفة خاصة الصيفية يكون كبير جدا، لكننا نرى أننا والطيران العماني نحقق نوعا من التكامل، وبالنهاية المستفيد الأكبر هو المسافر حيث يمكنه الحصول على عروض أفضل ورحلات أكثر ومواعيد أكثر ملائمة له، وبالنسبة لنا فإن الرحلات في الصيف ستكون يومية وفي توقيتات تتناسب مع الجميع.

 

** البعض يرى أن أسعار طيران السلام ليست منخفضة بالدرجة الكبيرة.. هل ترى أن أسعار طيران السلام تنافسية؟

أقول بثقة إنّ أسعارنا تنافسية جدا، ولدينا فريق يقوم يوميا بمسح السوق من حيث الأسعار بحيث نكون دائما مطمئنين إلى أننا نقدم أفضل الأسعار، ولدينا مميزات إضافية على النواقل الاقتصادية الإقليمية وعلى سبيل المثال فإننا نقدم رحلات مباشرة من صحار أو مسقط إلى صلالة، وبالتأكيد فإن الأسعار تتدخل فيها عوامل مثل العرض والطلب، وإذا ما كانت الرحلة مباشرة والوقت الذي تستغرقه، وغيرها، ومثلا فإنّ الرحلات إلى شيراز تحظى بإقبال كبير رغم وجود عروض من شركات أخرى لكن لكون خط طيران السلام يقوم برحلة مباشرة فهناك تفضيل من المسافرين على رحلاتنا.

 

** وفق الخطط التي وضعتموها متى ستكون نقطة التعادل بين الإنفاق والإيرادات ومتى سيحقق طيران السلام أرباحا؟

قدمنا خطة خمسية لمجلس الإدارة وتمت الموافقة عليها، ووفق هذه الخطة فإنه بدءا من العام المقبل سنصل إلى الربحية، وحتى الآن نسير وفق الخطة الموضوعة، فقد حققنا أكثر من المخطط له في الفترة الزمنية، وقطاع الطيران يتأثر بكثير من العوامل في السوق؛ مثل أسعار الوقود والقضايا الجيوسياسية في المنطقة، وإذا لم تتغير أسعار الوقود كثيرا مما هي عليه الآن فإننا نتوقع الوصول إلى الربحية خلال العام المقبل.

 

** هل هناك إمكانية لطرح حصة للاكتتاب العام في طيران السلام قريبا؟

هذا يعود إلى قرار الملاك ومجلس الإدارة، لكن من ضمن الخطة التي قدمناها لمجلس الإدارة التوجه للاكتتاب العام بعد نهاية الخطة الخمسية، وحاليا نحاول التركيز على توسعات شبكة الخطوط، وتحسين الخدمة المقدمة، والوصول إلى محطات جديدة، والنقلة النوعية في عمليات الشركة والوصول إلى الربحية.

 

** وما هو المستهدف في نهاية الخطة الخمسية من حيث الوجهات وحجم الأسطول؟

حاليا وصلنا إلى 23 وجهة، ونأمل أن نصل إلى 60 وجهة، ونخطط لزيادة أسطولنا من 9 في نهاية العام الجاري إلى حوالي 20 في نهاية الخمس سنوات، وعبر الطائرات الإضافية نأمل إلى الوصول إلى عدد محطات إضافية تتراوح بين 50 إلى 60 محطة.

 

** وماذا عن خطط التوظيف والتوسع في استيعاب الباحثين عن عمل؟

منذ البداية أولينا اهتماما كبيرا بالموارد البشرية والتعمين بصفة خاصة، من خلال الاستعانة بالخبرات العمانية الشابة في الإدارة العليا والوسطى، ووصلنا بالفعل إلى نسبة جيدة جدا. وبالنسبة للتوسع وجذب موارد بشرية جديدة فإننا نهتم بذلك ونضع برامج لانتقاء الكوادر العمانية المميزة بدءا من طلاب الجامعات والكليات ومن ثم تدريبهم وتأهيلهم، فقد تجاوزنا حتى الآن 65% كنسبة تعمين ونعمل على زيادتها في المستقبل.

 

** هل من مميزات للعمانيين المسافرين عبر طيران السلام؟

دائما نقدم عروضا تنافسية حيث نقدم كل يوم ثلاثاء عرضا بأسعار منافسة جدا، وبالنسبة للسوق العماني فإنّ حصتنا تبلغ 30% تقريبا من المسافرين في السوق المحلي بين صلالة ومسقط، وأيضا كنا أول من شغل خط صحار- صلالة، وسنعاود تشغيل هذا الخط بحلول عيد الفطر المبارك، ونعد جميع مسافرينا أن نقدم لهم أسعارا تنافسية دائما على طيران السلام.

 

** وماذا عن برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة؟

ننشط كثيرا في العديد من مجالات المسؤولية الاجتماعية ولدينا برامج ممنهجة نسير عليها، ويتشرف طيران السلام أن يترك بصماته في المجتمع، حيث نخصص فريقا لدراسة المجالات التي نطلق فيها برامجنا للمسؤولية الاجتماعية.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية