الأحد, 16 يونيو 2019
34 °c

قانون الجذب ومبدأ الوفرة

الإثنين 25 مارس 2019 09:19 ص بتوقيت مسقط

قانون الجذب ومبدأ الوفرة


يوسف العطار | مسقط
استشاري تربوي ومدرب في التنمية البشرية

تحدثت في الجزء الأول عن قانون الجذب وسأتحدث هنا عن قانون الوفرة والثراء، وللأسف الشديد يربط كثير من الناس الثراء بالمال، بينما في الحقيقة يشكل المال أحد عناصر الثراء، فتجد الذين حصروا حياتهم في الثراء المالي، وانشغلوا بجني المال غالبا  قد ضيعوا صحتهم وعلاقاتهم الإجتماعية والأسرية ، فكل سكناته وحركاته تركيزها على المال فهو شغله الشاغل وربما حرم نفسه لذائذ الطاعة لربه والجلوس مع الوالدين و الزوجة والعيال والأصحاب .
إن الله جعل لهذا الكون قوانين وسنن شديدة الدقة والحساسية، فقانون "ما تركز عليه تحصل عليه" قانون تفاعلي وضعه الله تعالى للجميع مسلم وكافر فهو قانون كوني، بمعنى إذا ركزت على المال ستحصل عليه ولن تحصل على شيء آخر لم تركز عليه، ولهذا نشاهد اليوم أن الثراء المالي في العالم ليس مقتصرا على المسلمين فحسب.
لابد أن نعي أن الله لم يخلقنا لأنفسنا، نأكل ونلهوا ونتكاثر بدون هدف، وإنما خلقنا لعبادته ومتى ما عبدناه كما أمر، سخر لنا الكون كله لخدمتنا بما فيه من ثروات، ووفر لنا كل ما نرغب فيه من ثروات. وفِي الحديث الذي يخبرنا فيه نبينا صلى الله عليه وسلم قائلا : (من كان همه آخرته، أتته الدنيا وهي صاغرة) دليل واضح على هذا الكلام .
وليس معنى ذلك أن تعيش حياة الرهبنة والزهد الزائف ، فبعض الصحابة الكبار كانوا أثرياء لكنهم سخروا أموالهم في سبيل الله، وقدوتهم في ذلك نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لأنهم جعلوا المال وسيلة لا غاية. يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي "لا تعبدوا الله ليعطي بل اعبدوه ليرضى فإن رضي أدهشكم بعطائه ".
فلا بأس من جني المال ولكن لابد أن تفهم أن الغاية من جنيه هو إنفاقه تعبدا لله، لا كنزه وتكديسه، فأنت تتعبد الله في كسبك للمال ، ولو أدركنا ذلك لما امتدت أيدينا إلى الكسب المحرم، ولخجلنا من الله كيف يأتمننا على ماله ونخون الأمانة.
إن ما ينطبق على المال ينطبق على سائر الثروات (الصحة - العلم - المكانة الإجتماعية - الزوجة والعيال وغيرها ) كلها تندرج تحت قائمة الوفرة والثراء . قال تعالى : " وآتوهم  من مال الله الذي آتاكم "، وقال تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۗ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ [التوبة 34].
الثراء المالي يجب ألا يتعارض مع الإستقرار الروحي والنفسي ، فالذي ينفق من ماله في وجوه الخير والتطوع وغيرها في سبيل الله يدرك المعنى الحقيقي للثراء والوفرة ، لأنه يلاحظ النماء والزيادة المستمرة في ماله ، وهنا يتحقق مبدأ الوفرة ، فالمال ليس حكرا على أحد، ويمكنك أن تطلبه متى تشاء من الله بصدق ، وستتدفق إليك طرق الحصول عليه في حياتك ، ولكن حدد أهداف إنفاقك له أولا ، فالله لا يريدك أن تكون همجيا ليس لك غاية وهدف من سلوكك.
يقول ديفيد شيرمل "عندما يتعلق الأمر بتكوين الثروة، فالثروة هي مجرد توجه فكري "أي أن الأمر يعتمد على طريقة تفكيرك، وعليك أن تشعر بشعور طيب تجاه المال لتجذب المزيد منه، والشعور الطيب تجاه المال يكون بشعورك الداخلي أنك مستخلف فيه وستبحث عن الطرق المثلى لإنفاقه وفق القانون الإلهي (قانون الوفرة) فخزائن الله لا تنضب.
ومن الأفكار السلبية تجاه المال ففكرة (أن مكانتك الإجتماعية تقدر بمقدار مالك) (بالمال تحقق السعادة ) ( إنما جنيته بكدي وجهدي ) هذه الأفكار وغيرها كلها أفكار سلبية تجاه المال . ومن المؤسف جدا أننا نطلب المال من الله ودعوه وحين يعطينا إياه نكفر به سبحانه كفر نعمه. تقول رواندا بايرن مؤلفة كتاب السر : الناس حينما لا يمتلكون ما يحتاجون له من المال تتكون لديهم أفكار سلبية تجاه المال وهذا التفكير يبعد الوفرة ويبعد المال والثروة . وتقول إيضا: إنك عندما تمتن لما تمتلكه فستأتيك المزيد من الثروة . وهذا مصداقا لكلام ربي في القرآن الكريم، قال تعالى: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ [إبراهيم 7].
امنح المال لتحصل على المزيد منه، فالعطاء هو الوسيلة الناجحة لجلب المال  في حياتك، لأنك عندما تعطي فإنك تقول يوجد لدي المزيد منه وهذا تطبيق "لقانون الوفرة"، وفِي هذا يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: " ما نقص مال من صدقة، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله "، فأكثر الناس ثراء في العالم هم أعظم المحسنين على الإطلاق، عندما تعطي فإن الله يكافئك بأن يجعل طرق الحصول على المال تتدفق إليك.
واعلم أنه إذا كان حديثك الداخلي يقول"أنا لا أمتلك المزيد من المال لكي أعطي " فقد وقعت في فخ أفكارك السلبية التي لا تؤمن بالوفرة الإلهية وهذا كفيل  بعدم تدفق المال إليك، وحرمانك منه مهما بذلت من الجهد في الحصول عليه . يوجد الكثير ممن يملكون المال ولكن علاقاتهم الشخصية تعاني الفشل وتلك ليست الثروة والوفرة ، فالأثرياء من هذا النوع قرروا الانتحار في نهاية حياتهم، فالمال ليس هو الثراء الحقيقي فهو جزء من كل الثروات حولك. فالإنفاق من الوقت والعلم والنصيحة والمواساة والمساعدة لغيرك، كلها تقع ضمن دائرة الثراء والوفرة، فمن يبخل بعلمه ليس هناك فرق بينه وبين من يبخل بماله وهكذا.
فالثراء الحقيقي هو الوفرة في جميع النواحي "إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده" إنه قانون الوفرة "وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه " والثروة هي أن تستدعي المال بأفكارك قبل جهدك وتجارتك، المفتاح للثروة هو أفكارك ومشاعرك. تقول رواندا بايرن: فكل ما تحتاج إليه  هو عمليات تجري في عالمك الداخلي (الأفكار) وستظهر لك جلية في  العالم الخارجي ألا وهو "عالم الآثار والنتائج" وهو نتاج عالمك الداخلي فاضبط مشاعرك وأفكارك على الوفرة والسعادة، وستتجلى لك في عالمك الخارجي.
ومتى ما أيقنت وآمنت بذلك ستحصل على نتائج مبهرة، وهذا هو صدق التوكل على الخالق سبحانه وتعالى، واعلم أن تأخر النتائج أنت تتحمل تبعاته ، فاجتهد في ترسيخ اليقين بعطاء الله قبل أن تطلبه أي شيء. والكون مليء بالوفرة من كل شيء لأنه صنع الله جل جلاله فهو الغني، وما عليك سوى أن تضبط تردداتك الداخلية لتتوافق مع الترددات الكونية،  إن الله - تعالى شأنُه - هو الغني بذاته، الذي له الغِنَى التامُّ من جميع الوجوه، لكماله وكمال صِفاته ، فبِيَده خزائن السموات والأرض، وخزائن الدنيا والآخِرة، فالرب سبحانه الغنيٌّ، والعبد فقيرٌ إلى ربه، ومُحتَاج إليه في كل حين ، و لا غِنى له عنه طرْفة عين.
من المهم أن تتخيل بانك تمتلك المال وأن تُمارس العطاء والثروة بخيالك ، ثم تُمارس ذلك العطاء بما عندك وإن كان يسيرا، حتى تضبط مشاعرك الداخلية فتتجسد لك في واقعك بعد حين ، فتحصل لك الزيادة والوفرة ، وسرعة تحقيق النتائج كلها تعتمد على يقينك وإيمانك بربك.

ضع في خيالك الأشياء التي لم تعتقد أنك ستمتلكها يوما ما، وقل أستطيع أن أحصل عليها فأنت بذلك تضاعف كثافة الطاقة" طاقة الوفرة" في حياتك جرب فالتجربة لا تكلفك شي والخيال لا يقتل أحدا.
الخلاصة: إذا فهمت قانون الوفرة بعمق وأنه ينطبق على الجميع وليس حكرا على أحد ، فقط بمجرد أن يوجهوا تفكيرهم الإيجابي نحو أهدافهم ويربطوا معها صدق النية ، وحسن التوكل على الله، فإن النتائج والآثار ستتحقق قريبا بإذن الله. واعلم أن الثراء المالي لو كان سيدوم لأحد لكان قارون وغيره أولى به، فالهدف هو تصريف ما تملك من ثراء في سبيل الله لينمو ويدوم، تأمل معي هذه الآية: قال تعالى: "وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ۚ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ۚ ذَٰلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا [الكهف 82]

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية