الجمعة, 19 أبريل 2019
31 °c

ازدهار السياحة الشتوية وتدفق أوروبي ملحوظ

226.4 ألف زائر للجبل الأخضر في 2018.. و7 فنادق تخدم السياح طوال العام

الإثنين 28 يناير 2019 08:25 م بتوقيت مسقط

Jebel Akhdar 166e-alison - Copy
Screen Shot 2019-01-13 at 12.10.57 AM
شلال وادي العين بالجبل الاخضر - Copy

 

  • التوبي: تطوير المسارات الجبلية ووضع خارطة لها لتسهيل زيارتها
  • الشريقية: انخفاض الحرارة ووجود المحاصيل الزراعية ساعد كثيرا في استقطاب الزوار

 

مسقط - الرؤية

بلغ عدد زوار الجبل الأخضر في مُحافظة الداخلية 226487 زائرا وسائحا في الفترة من يناير إلى ديسمبر 2018، ويشهد الجبل الأخضر تدفقاً سياحياً خلال الموسم الشتوي للاستمتاع ببرودة الطقس التي يتميز بها الجبل الأخضر وممارسة الرياضات كتسلق الجبال والمشي في المسارات الجبلية، ويعد الجبل الأخضر كأحد أبرز الوجهات السياحية على مدار العام في السلطنة لما يتميز به من مقومات سياحية جذابة وتوافر منشآت فندقية.

وقال أزهر بن خلفان التوبي مدير مساعد بإدارة السياحة بمحافظة الداخلية أن الجبل الأخضر من أهم الوجهات السياحية لما يتميز به من أجواء استثنائية ومن تكوينات جيولوجية فريدة من نوعها والتي تجذب السائح وتغريه للتجوال في الجبل الأخضر.

وأشار إلى أنَّ الوزارة تعكف حاليًا على تطوير المسارات الجبلية بالجبل وتضع خارطة لها حتى تسهل زيارتها والاستمتاع بالأجواء الاستثنائية على سطح الجبل.

وقال إن موسم السياحة الشتوية تشكل دفعة للفنادق والمنتجعات في الجبل الأخضر لتحقيق معدلات إشغال عالية في هذا الوقت، وتنظم الفنادق العديد من الأنشطة والجولات السياحية وبرامج الترفيه للضيوف.

 وقالت منال بنت مبارك الشريقية أخصائية بيئية بوزارة السياحة بمحافظة الداخلية إنَّ السائح بمجرد وصوله لمركز المعلومات عند مدخل الجبل يتم إمداده ببعض المعلومات والكتيبات والمنشورات عن طبيعة الجبل لتساعده في رحلته. وأضافت أن انخفاض درجات الحرارة ووجود بعض المحاصيل الزراعية كالورد، إضافة للقرى والمزارات القديمة بالقرب من الجبل ساعدت كثيرا في استقطاب أعداد كبيرة من السياح من مختلف الدول الأوروبية والعربية. وتطرقت إلى مسألة الوعي البيئي وقالت إنَّ الوزارة قامت بإعداد منشورات ووضع لوحات إرشادية على جنبات الطريق المؤدي للجبل، لتعزيز الوعي البيئي والمحافظة على الأماكن السياحية .

وقال رجاء عبيد مساعد مدير فندق ومنتجع أنانتارا بالجبل الأخضر، إن الفندق يُعد أعلى فندق على سطح الجبل حيث يبلغ ارتفاعه حوالي 2000 متر فوق مستوى سطح البحر، وبه 115 غرفة فندقية منها 32 فيلا مطلة على الجرف، وذكر أنَّ الفندق يمتلئ بالسياح من جنسيات مختلفة (أمريكية ونمساوية وبريطانية وفرنسية) ، وعن الفعاليات التي تقام بالمنتجع قال إنها تمثل جانبا مهما في أجندة السياح تتمثل في زيارة الأفلاج والقرى المجاورة القريبة والتعريف بالثقافة المحلية مثل الزراعات البيئية، وتعريف السائح بالمزايا الطبيعية، وممارسة رياضة المشي والتسلق على سفوح الجبل.

وقال سالم السويمري موظف بمنتجع أليلا بالجبل الأخضر إن الجبل من أهم مناطق السياحة البيئية وسياحة المغامرات في السلطنة، ويمكن للسائح أن يستمتع بالأنشطة المختلفة مثل سبر الأودية وزيارة الكهوف ورياضة المشي لمسافات على سطح الجبل، وممارسة رياضة التسلق، وأشار إلى أهمية المحافظة على هذه المقومات الطبيعية بما يُسهم في تعزيز السياحة المستدامة .

وتابع أن الجبل الأخضر من الوجهات السياحية المتميزة بالعديد من المقومات الطبيعية المتفردة تجعله نقطة جذب سياحية تشهد إقبالا على مدار العام. وأشار إلى أن الجبل يمتاز بطقس متميز في كافة المواسم يساعد الزوار على التجوال بالسياح إلى بعض المناطق الزراعية والقرى المجاورة للجبل والتعرف على الثقافة المحلية والمنتجات الزراعية الموجودة. وتحدث عارف بن يعقوب السريري مدير مناوب بفندق أليلا بالجبل الأخضر عمَّا تتميز به السياحة الشتوية في الجبل والتي تساعد على ممارسة الكثير من الأنشطة مثل التسلق ورياضة المشي وركوب الدراجات الهوائية. وأشار إلى أن فصل الشتاء من أكثر المواسم السياحية الجاذبة للسياح الأوروبيين لاستكشاف المعالم السياحية في جميع ولايات السلطنة، المزدانة ألقا بمناظرها الأخاذة وثقافتها وتقاليدها العريقة مصحوبة بطيبة أهلها وكرمهم الفطري.

وقال زوجان من لندن: نزور السلطنة للمرة الأولى ونحن هنا من أجل الاستمتاع بالطقس الرائع أثناء فصل الشتاء، ونشترك في عدد من الأنشطة الجميلة، والفندق الذي نقيم فيه رائع للغاية ويزدان بالمناظر الخلابة التي يمكن رؤيتها من داخل الفنادق فهي مذهلة تماماً، كما قمنا أيضاً بزيارة بعض القرى في المناطق المجاورة خلال جولة مرتبة من قبل الفندق، لقد قضينا وقتاً رائعاً وسوف نزور عُمان مرة أخرى بكل تأكيد.

وقالت ميشيل وهي سائحة من بلجيكا إنِّها في زيارة السلطنة مع عائلتها وثلاثة أطفال، لقضاء العطلة الشتوية، مشيرة إلى أن الشتاء هو الوقت المثالي لزيارة هذه البلاد حيث إن درجة الحرارة مستقرة للغاية ولا تنخفض إلى مستوى غير مريح، ويتيح الطقس الدافئ والسماء الزرقاء للزوار التجول والتمتع بمناطق الجذب الطبيعية، لقد استمتعنا برحلة إلى جبل شمس، كما شاركنا في رحلة إلى الجبل الأخضر، حيث كانت الطرق المؤدية إلى وجهتنا مثالية تماماً،  الناس هنا ودودون للغاية، وننصح بزيارة سلطنة عُمان خاصة خلال فصل الشتاء للاستمتاع بالجمال الطبيعي في هذه البلاد.

فيما تحدث زائر لبناني عن تجربته السياحية بالجبل الأخضر فقال: بمجرد وصولنا السلطنة قمنا بزيارة المتحف الوطني وأماكن أخرى مثل الأسواق وغيرها، ثم توجهنا إلى الجبل الأخضر كوجهة سياحية يجب على كل سائح زيارته، وقد أبهرنا الشعب العُماني بحسن استقباله وبكرمه وبأخلاقه الجميلة، ثم بدأنا في التجوال على الجبل وشاهدنا الطبيعة والتضاريس والمناظر الخلابة، وقضينا وقتا جميلا في ممارسة رياضة المشي، ونرى أن الجبل الأخضر وجهة  سياحية لاحدود لروعته.

وقال وليد سيف سائح من مصر مقيم بفندق أنانتارا بالجبل الأخضر إن هذه أول زيارة لي للجبل الأخضر، وأكثر ما لفت انتباهي الطبيعة الخلابة التي يمتاز بها، ويعتبر الجو بالنسبة لي سياحة علاجية، وأضاف أنّه يقضي وقته في الجبل في التجوال وهواية تصوير المناظر الخلابة.