الأحد, 24 مارس 2019
25 °c

8 مشاريع متميزة في سوق المشغولات اليدوية بالمتحف العماني الفرنسي

الإثنين 14 يناير 2019 08:20 م بتوقيت مسقط

1 (17)
9
7 (2)

 

الرؤية - مريم البادية

رعى الشيخ محمد بن سليمان الكندي عضو مجلس الشورى لولاية نخل افتتاح "سوق المشغولات اليدوية" وذلك ضمن البرامج السنوية للمتحف العماني الفرنسي.

وأشارت فتحية بنت يحيى الكندي مديرة المتحف إلى أنّ ذلك يأتي في إطار الحرص على تشجيع العمانيين أصحاب مشاريع المشغولات الفنية واليدوية وتحفيزهم وترويج أعمالهم في السوق المحلي، وتقديمها وإتاحتها للجمهور. ويستمر المعرض حتى الرابعة من مساء اليوم.

وتشارك في السوق 8 مشاريع صغيرة وهي مركز الحرف اليدوية، وأم أيوب للسعفيات، والراسيات للنسيج الحرفي، ولوحات ALMA، والمشغولات التراثية والفضة، ودكان العسل، والخيميائي للعطور والزيوت الطبعية، والفنانة التشكيلية كاتي.

وقال الشيخ محمد بن سليمان الكندي عضو مجلس الشورى عن ولاية نخل: "إنّ المعرض ضم عددا من الأعمال التقليدية لتجار لعمانيين نفخر بوجودهم بيننا، وذلك لما يقومون به من جهود للحفاظ على الموروث التقليدي، كما أعجبني التواجد الفرنسي واستخدامهم الخامات العمانية في بعض المنتجات كالعطور والزيوت الطبيعية، فهذه الفعاليات تؤطر أوجه الصداقة بين البلدين لتعزيز العلاقات التبادلية بينهما". وأشارت المشاركة مريم السيابية صاحبة مشروع إبداعات الراسيات لصناعة النسيج اليدوي إلى أنّ من أبرز مصنوعات النسيج اليدوي التي تعرضها هي حزام الخنجر، والسباعيات والساعات والحقائب اليدوية النسائية، والمصر اليدوي العماني، وأضافت أنها بدأت في إنتاج هذه الصناعات منذ عام 2011 ضمن الهيئة العامة للصناعات اليدوية إلى أن استقلت بمشغلها الخاص في عام قبل ثلاث سنوات. وحصلت على جائزة الرؤية الاقتصادية في عام 2018 كأفضل مشروع من مشاريع المرأة الحرفية والمنزلية.

بينما تعرض أم أيوب للسعفيات المشغولات اليدوية المصنوعة من سعف النخيل الميداليات وعدد من الأواني كالمستخدمة في حفظ التمور، بالإضافة إلى استخدام هذه السعفيات في التوزيعات.

بينما قالت المشاركة ريان البلوشي إنّها تعرض المنتجات التراثية العمانية بعد إدخال الفضة عليها، والهدف من ذلك هو ترسيخ الهوية العمانية على عدد من المشغولات اليدوية. ثم تحدثت عن أبرز المعروضات وهي قماش السدو المستخدم للخيام، والسعفيات، والفواصل القرائية المستخدم فيها نوع من أنواع الفضة، والمجوهرات النسائية باستخدام الأحجار الكريمة كحجر الفيروز والعقيق.

وقال المشارك وليد الشريقي صاحب مركز الحرف اليدوية إنّ المركز يقدم تشكيلة واسعة من الفخاريات المتنوعة، وكل قطعة تعكس فنًا من الفنون العمانيّة العريقة، كما يتم تصنيع كافة أنواع الأدوات الفخارية والهدايا والتحف والطلبات الخاصة، كما يوفر كافة مستلزمات ومعدات تصنيع الأدوات الفخارية.