الخميس, 24 يناير 2019

35034 مستفيدا من برامج تنمية ريادة الأعمال

المعولي لـ"الرؤية": "إنماء" يمول 511 مشروعًا بـ 50 مليون ريال بنهاية 2018

الإثنين 14 يناير 2019 06:59 م بتوقيت مسقط

_MG_7248
_MG_6658
الشيخ صلاح بن هلال المعولي
صورة للعرض
IMG_6465

 

 

الرؤية - فايزة الكلبانية

 

قال الشيخ صلاح بن هلال المعولي الرئيس التنفيذي لـ"إنماء" إنّ الصندوق يعمل على تقديم منتجات تمويلية سريعة ومرنة برأسمال 50 ألف ريال إلى 500 ألف ريال بدعم مالي يصل إلى 4 %، مع فترة سداد تمتد إلى 3 سنوات. وقدم الصندوق 50 مليون ريال لتمويل 511 مشروعًا حتى نهاية 2018، وبلغ عدد المستفيدين من برامج تنمية ريادة الأعمال نحو 35034 مستفيدا.

وأكّد المعولي في تصريح لـ"الرؤية" أنّ برنامج ريادة الأعمال يعزز الخطط الأكاديمية للتدريب المتقدم من خلال تنظيم الفعاليات ودعم أعضاء التدريس وتطوير البرنامج بالتنسيق مع الكلية المعنية وتقديم ورش تدريبة خاصة بريادة الأعمال لطلاب الكليات والجامعات وتحفيزهم للبدء في تأسيس مشاريع خاصة بهم. كما أطلق صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالتنسيق مع وزارة الدفاع برنامج ريادة الأعمال لمنتسبي وزارة الدفاع. ويهدف البرنامج إلى تدريب كبار الضباط والأفراد واستغلال خبراتهم الطويلة في ريادة الأعمال.

وأوضح المعولي أنّه في إطار المجال التمويلي، يقدم الصندوق تمويل الأصول، وشراء الديون أو خصم الفواتير، وقرض رأس المال العامل الآجل والتسهيلات غير النقدية مثل مقدم ضمان الدفع وضمان الأداء. ويتضمن البرنامج تطبيق التدريب النظري والعملي من خلال الصفوف الدراسية والتمارين والمشاريع. وتشمل الصفوف الدراسية المبادئ الأساسية كالمحاسبة والسجلات والقوانين والتسويق والعلاقات في هذا المجال لعرض الفرص الاستثمارية. وبلغ إجمالي عدد المتدربين 515 فرد بإجمالي 17 دفعة.

ويستفيد من برامج تطوير وتحسين أداء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة 95 متدربا ورائد عمل ويبلغ إجمالي الرصد والتوجيه والزيارات الميدانية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المستفيدة من خدمات الصندوق 212 مؤسسة صغيرة ومتوسطة، كما يبلغ عدد المستفيدين من الجامعيين والأكاديميين والمنتسبين من وزارة الدفاع من برامج تنمية ريادة الأعمال حوالي 35,034 مستفيدا.

وبحسب المعولي يعود السبب الأول لعدم نجاح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة إلى قلة التوجيه بعد التمويل، ما يؤدي إلى تراكم المتأخرات وعدم توفر السيولة المالية وبالتالي وقوع المشاكل القضائية. ولتجنب هذه المشكلات يتم توجيه أي مؤسسة جديدة بصفة شهرية، ويتابع موظف الرصد والتوجيه بالصندوق الوضع المادي بناء على تقارير الدعم المحاسبي. ويجري التنسيق بعدها بين مدير التسويق وفريق الرصد والتوجيه تأكيدا على حصول المعلومات الكافية والتفاصيل المتعلقة بنشاط العملاء. وحرصا على تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يتم توجيهها ورصدها في الوقت المناسب. ويجري تخصيص موظف بقسم الرصد والتوجيه للإشراف على مؤسسات موزعة بحسب القطاع أو المناطق الجغرافية. وتتركز مهمة موظفي القسم على توجيه أصحاب المؤسسات وتبادل الخبرات ومساعدتهم في مواجهة التحديات، كما يستخدم موظفو القسم خبراتهم ومعارفهم لترويج المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للحصول على الفرص الاستثمارية والدخول في المنافسة التجارية.