الأحد, 20 يناير 2019

شاهد.. أذكى صورة عرفها التاريخ

الأربعاء 09 يناير 2019 04:15 م بتوقيت مسقط

شاهد.. أذكى صورة عرفها التاريخ

 

كانت البشرية، مطلع القرن العشرين، على موعد مع فترة ازدهار علمي تميزت بظهور العديد من النظريات التي ساهمت في تغيير فهمنا للكون. وبالتزامن مع ذلك، اتجه البعض للحديث عن ضرورة عقد مؤتمرات يجتمع خلالها علماء بارزون من مجالات مختلفة كالفيزياء والكيمياء لمناقشة أهم الاكتشافات والمستجدات العلمية. ومن هنا ظهرت فكرة عقد مؤتمر سولفاي (Solvay Conference) سنة 1911 بناء على اقتراح من الكيميائي ورجل الأعمال البلجيكي أرنست سولفاي (Ernest Solvay).

واستضافت العاصمة البلجيكية بروكسل سنة 1911 أول مؤتمرات سولفاي والذي نوقشت خلاله نظرية الإشعاع والكوانتا، فضلاً عن ذلك ترأس عالم الفيزياء الهولندي هندريك أنطون لورنتز، الحائز على جائزة نوبل للفيزياء سنة 1902، هذا المؤتمر الأول والذي حقق نجاحا باهرا اتفق الجميع على إثره على الالتقاء كل ثلاث سنوات لمناقشة التطورات العلمية.

ما بين عامي 1911 و1948، انعقد مؤتمر سولفاي 8 مرات حيث تعذّر الالتزام بمدة الثلاث سنوات بسبب التطورات السياسية العالمية والتي تجسدت أساسا باندلاع الحرب العالمية الأولى سنة 1914 وصعود الحزب النازي بألمانيا سنة 1933. فعقب مؤتمر 1911، اجتمع العلماء مرة ثانية سنة 1913 قبل أن ينقطعوا عن ذلك لثماني سنوات متتالية ليعودوا مجددا لبروكسل خلال أعوام 1921 و1924 و1927 و1930 و1933، وعقب ذلك انقطع مؤتمر سولفاي لمدة 15 سنة قبل أن ينعقد مجددا بداية من سنة 1948 عقب نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويعد مؤتمر سولفاي الخامس المنعقد سنة 1927 والذي ناقش أساسا موضع الإلكترونات والفوتونات أهم هذه المؤتمرات حيث سجّل العديد من كبار علماء تلك الفترة حضورهم. وكان من ضمن العلماء الحاضرين والبالغ عددهم 29 عالما 17 فائزا بجائزة نوبل سواء في مجال الكيمياء أو الفيزياء.

وخلال مؤتمر سولفاي سنة 1927، كان عالما الفيزياء ألبرت أينشتاين ونيلز بور أبرز الحاضرين، وكانت الكيميائية والفيزيائية البولندية الأصل ماري كوري المرأة الوحيدة التي حضرت هذا المؤتمر حيث حظيت الأخيرة بمكانة هامة عقب حصولها على جائزة نوبل في مناسبتين كانت الأولى في مجال الفيزياء سنة 1903 أما الثانية فكانت في مجال الكيمياء سنة 1911.

ومنذ بداية انعقاد مؤتمر سولفاي سنة 1911، اعتاد العلماء المجتمعون التقاط صورة جماعية للذكرى وتعتبر الصورة التي التقطت خلال مؤتمر سولفاي سنة 1927، والتي ضمت 29 من أبرز علماء العصر، أهم صورة لتصنف من قبل كثيرين بناء على الشخصيات الموجودة بها وإنجازاتهم في المجالات العلمية كأذكى صورة عرفها التاريخ.