الأربعاء, 22 مايو 2019
38 °c

ليلة الميلاد

الأربعاء 09 يناير 2019 11:29 ص بتوقيت مسقط

ليلة الميلاد


د. أحمد جمعة - القاهرة

ليلة الميلاد،
فماذا بوسع مثلي أن يفعل،
مثلي الذي تفوح مني رائحة البارود
لا رائحة الورود،
وأنا أرتدي بذلة حربية
لا بذلة على الطراز التركي
أقابل فيها حبيبتي،
أعتمر خوذة
لا قبعة لراعي بقر أمريكي،
وأنا هنا أجلس في خندق
لا في بيت للرب
أو بيت للحبيبة،
ماذا قد أفعل في ليلة كهذة
وهناك احتمال قوي
بأن أموت وحيدًا بعيدًا
إثر تفجير احتفالي
من رعاة الرب
وهناك حبيبتي تغسل عمرها
بالدموع؟!

الزمن: شجرة ميلاد
المكان: قلب يحتضر
الإحساس: حجر في القلب.

الآن
في ليلة كهذه
عرفت جيدا ما قد أفعل؛
سأستبدل كلمات الوطن
التي في أناشيد البلاد
باسم حبيبتي
وأغني،
اسم حبيبتي الواقف في قلبي
ك شجرة
سأزينه بمصابيح "أحبّكِ"،
سأعطي لبندقيتي اسم صديق قديم
وللخندق اسم أول مكان قابلت فيه حبيبتي
ولخوذتي اسم قس الكنيسة
ولبذلتي الحربية
اسم مسيح الحب،
وأقيم احتفالا جنائزيا
يليق بوحدتي
وبإله غاب عن الحياة.

فعفوًا أيتها البلاد الغارقة
في الدم؛
لأنني ألقيت البندقية
وحملت شجرة الميلاد
عائدًا لبيتي.

عفوًا أيتها الأم
البائعة للمناديل في عربة المترو
ولك أيضًا
أيها الأب الجار قدمك على الرصيف
وأيضًا
أيتها الطفلة الباكية عند صندوق القمامة؛
لأنني ابتعت بكل نقودي
هدية الميلاد
لحبيبتي!

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية