الأربعاء, 13 نوفمبر 2019
25 °c

بعد 30 عاما.. الكشف عن مفاجأة في تفجير "طائرة لوكربي"

الإثنين 01 أكتوبر 2018 06:38 م بتوقيت مسقط

بعد 30 عاما.. الكشف عن مفاجأة في تفجير "طائرة لوكربي"

 

نشرت صحيفة "ديلي الميل" تقريرا عن كتاب جديد يتناول عملية تفجير طائرة "لوكربي" الأسكتلندية عام 1988، والتي اتهم النظام الليبي السابق بالوقوف خلفها.

 وذكرت "ديلي ميل"، أن كتابا جديدا أصدره المؤلف الأمريكي دوغلاس بويد، نفى جميع التهم عن ليبيا، وربط تفجير طائرة لوكربي بإيران وحلفائها.

بويد وفي كتابه الذي حمل عنوان "لوكربي.. الحقيقة"، اتهم وزير الداخلية الإيراني الأسبق علي أكبر موهتشاميبور بالوقوف خلف العملية.

وحول اتهام مدير الأمن بالخطوط الجوية الليبية حينها عبد الباسط المقرحي بالمسؤولية عن الهجوم، قال بويد إن اتهام المقرحي "جاء بناءً على نسج من الأكاذيب تركزت على زعم صاحب متجر مالطي أنه رأى المقرحي يشتري ملابس مشابهة لتلك التي كانت في الحقيقة مع القنبلة، والتي كانت لتتمزق عبر جسم الطائرة".

وحُكم على المقرحي بالسجن مدى الحياة في محاكمة يصفها بويد بأنها "استثنائية عقدت في قاعدة عسكرية أميركية غير مستخدمة قرب أوترخت في هولندا".

وذكر بويد أن "التحقيقات البريطانية-الأميركية المشتركة توصلت بعد ثلاث سنوات من الحادث إلى أدلة تؤكد مسؤولية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، بزعامة أحمد جبريل، عن تفجير الطائرة".

ونوهت "ديلي ميل"، إلى أنه وقبل وقوع التفجير بأسابيع، اعتقلت السلطات الألمانية خلايا نائمة للجبهة الشعبية، بناء على معلومات أمريكية.

 وقال بويد في كتابه إن إيران هي التي مولت الجبهة الشعبية القيادة العامة بالأموال والأسلحة.

وتابع بأن "التخطيط لإسقاط الطائرة لم يكن في ليبيا وإنما في إيران قبل الحادث بخمسة شهور، بعد إسقاط سفينة بحرية أميركية لطائرة إيرباص تابعة للخطوط الجوية الإيرانية منتصف 1988؛ ظناً منها أنها طائرة مقاتلة معادية".

ونقل بويد عن ضابط سابق بالاستخبارات الإيرانية قوله، إن "الخميني أمر بالقصاص رداً على إسقاط الطائرة الإيرانية؛ ما يعني إسقاط طائرة ركاب أميركية".

 

وتابع الكتاب بأن أحمد جبريل استأجر خبير متفجرات أردنياً يدعى مروان خريسات لصناعة قنبلة يمكنها المرور من أجهزة تفتيش حقائب المسافرين، ويمكنها الانفجار فوق الماء، لتدمر الطائرة وتقتل كل من على متنها ولا تترك أي أثر خلفها.

وقالت "ديلي ميل"، إن "الجبهة الشعبية" جربت بالفعل قنبلتها عبر تفجير طائرة "سويس إير" مطلع 1970، لتقتل 47 راكباً، بالإضافة إلى طاقمها، وطائرة تابعة للخطوط النمساوية في اليوم نفسه كان مقرراً لها الهبوط بأمان في مطار فرانكفورت".

وختم بويد كتابه بمفاجأة قال فيها إن شخصا يدعى "أبا إلياس"، المشتبه به في وضع القنبلة بالطائرة، لا يزال على قيد الحياة، ويقيم في الولايات المتحدة، بموجب برنامج "حماية الشهود"، وتم توظيفه من جانب سلطات التعليم المحلية تحت اسم باسل بوشناق.

يذكر أن التفجير وقع في طائرة من طراز "بوينغ 747-121" التابعة لشركة «خطوط بان أميركان العالمية» الأميركية، وانفجرت فوق قرية لوكربي في أسكتلندا نهاية 1988، بعد إقلاعها من مطار هيثرو في لندن في طريقها إلى نيويورك.

وتسبب التفجير بمقتل 259 شخصاً كانوا على متنها، بالإضافة إلى 11 آخرين كانوا على الأرض لحظة سقوط حطام الطائرة.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية