الثلاثاء, 20 نوفمبر 2018

تصالحنا مع الغُربة

الأحد 02 سبتمبر 2018 08:13 ص بتوقيت مسقط

تصالحنا مع الغُربة


أ.د/ سعيد الزبيدي – جامعة نزوى


تصالحنا مع الغُربة
               وأدرك بعضُنا دربَهْ!
وبعض حائر الخطوات،
                         في هذا الزمان المُرّ
                                    يقلب يأسُه الشفتين
من ندَم،
        مع الألمِ
                  وقد يستنفدُ الرغبةْ
وما عدنا نسائل دفتر الأيام
                           عن ذكرى، ولا حدثِ
فمن عبث
                   فلا ما فات قد يرجعْ
ولا الليل منذ عرفناه طويلا، موحشا، أسفعْ
يمد لنا بساط البوح كي يسمع!
حكاياتٍ بلا شكوى،
                    وهمسًا كالشذا عطرا،
                    وينـثـر بييـنا شـعـرا
                   يباهي مقطعًا مقطـع
تصالحنا مع الغربةْ!
                      كلانا عاف خندقه
                     وبادر يبتغي توبهْ
                     و كم بقيتْ حقائبنا توسّد أذرع السفر
                    وتبدو صُنع منتظر
                     وعادت فاستراحتْ، فكِّتْ الأزرار في حذر
                     ولم تفزعْ
تصالحنا مع الغربةْ!
                    وألغينا هذه الأسماء، والألقاب، والرتبةْ
وصارت بيننا نسبهْ
                    تُسمى في فصيحِ القولِ بـ(الصحبهْ)