الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

ظفار يقسو على صحم.. وقطبا العاصمة يخسران البداية

النصر يمزق شباك الرستاق بثلاثية بيضاء.. وصور والنهضة حبايب في الجولة الأولى لـ"دوري عمانتل"

السبت 18 أغسطس 2018 08:59 م بتوقيت مسقط

D89T5876
B29Z3318

الرؤية - وليد الخفيف
تصوير/ عبد الله البريكي


يتحمَّل فارس الغيثي حارس مرمى الرستاق الجانب الأكبر من مسؤولية خسارة فريقه بثلاثية بيضاء أمام النصر، في المباراة التي أقيمت بينهما أمس، على استاد السيب الرياضي، ضمن منافسات الجولة الأولى من دوري عمانتل.
ونجح الأردني أحمد عبدالحليم في توجيه الركلة الثابتة في شباك الغيثي في الدقيقة 10، قبل أن يضيف البديل حمد الحبسي في الدقيقة 74 الهدف الثاني من تسديدة أرضية بطيئة لم يُحسن الحارس التعامل معها، ثم أضاف البديل الآخر عمر المالكي في الدقيقة 82 الهدف الثالث، ليدشن النصر مشواره بالعلامة الكاملة من معقل منافسه.
وفرض النصر أفضليته على معظم أوقات اللقاء، مستفيدا من الفارق النوعي الذي صب في مصلحته تزامنا مع معاناة منافسا تكتيكيا وفنيا، فظهر الفريق الذي يقوده التونسي حسان الحشاني بخطوط متباعدة ومحاولات فردية لا ترتق لحد التكتيك الجماعي، ازداد الأمر تعقيدا أمام العائد الجديد للأضواء بعد طرد ثاني الرشيدي للخوشنة، ليكمل الرستاق المباراة ناقص العدد من الدقيقة 70.
وفرض التعادل 1-1 نفسه على أحداث لقاء صور والنهضة الذي أقيم بمجمع صور الرياضي ضمن منافسات الجولة نفسها، ليعود العنيد من معقل منافسه بنقطة التعادل.
استهل السويق مشوار الدفاع عن لقبه بالفوز على الشباب بهدفين لهدف في الجولة الأولى من منافسات دوري عمانتل التي انطلقت أمس الأول الجمعة بأربع مباريات، واستكملت أمس السبت بثلاث مواجهات.
ولم ينتظر محسن الغساني سوى 9 دقائق لوضع السويق في المقدمة من نقطة الجزاء، قبل أن يعادل عمرو جنيات الكفة برأسية رائعة ليبقى الاشتباك قائما حتى نجح مازن السعدي في هز شباك الصقور وقيادة فريقه لنيل العلامة الكاملة.
ولم يتأثر السويق برحيل أبرز لاعبيه الموسم الماضي، إذ نجح الخنبشي في صنع التوليفة المناسبة التي ظهرت منسجمة بأداء جماعي جيد، في المقابل تبدو فرص الشباب وفيرة لتحقيق نتائج إيجابية الجولات القادمة والظهور بشكله المعهود، مستفيدا من العناصر المحلية الجيدة التي تضمها صفوفه، إضافة للاعبين المحترفين الذين ظهروا بشكل جيد.
ولم يجد ظفار عناءً في هز شباك صحم بثلاثة أهداف لهدف في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع صحار الرياضي ليعود الزعيم للجنوب بالعلامة الكاملة.
وقدم الضيوف أداءً جيدا على مدار الشوطين، ففرضوا أفضيلتهم شبه المطلقة على أحداث اللقاء، تزامنا مع تراجع المستوى الفني لصحم الذي عانى لاعبوه من افتقاد التركيز وتراجع مستوى الرغبة والروح القتالية مما أثر سلبا على العطاء البدني؛ فالتفوق النوعي منح أبناء الجنوب فوزا مستحقا، وبات على صحم تصحيح الاخطاء لا سيما الفردية التي كلفته الخسارة والسعي لظهور مختلف للاعبين المحترفين لم يصنع أحدهم الفارق في الظهور الأول.
وتألق منذر العلوي في أول ظهور له بقميص ظفار؛ اذ نجح من إحراز هدفين، إضافة للفعالية الهجومية التي أرهقت دفاع فريق الموج الأزرق. ووصف سالم سلطان مدرب صحم أداء لاعبيه بغير المرضي لا سيما في الشوط الأول.
وأشار سلطان -خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد عقب المباراة- لصعوبة مباريات الافتتاح، وأن المنافس نجح في استغلال الأخطاء الفنية للاعبيه وترجمتها لأهداف، مشيدا في هذا السياق بمستوى ظفار، مؤكدا ثقته في قدرتهم على العودة مجددا بعد تصحيح الأخطاء التي سيعمل عليها خلال الوحدات التدريبية القادمة.
وفي المقابل، عبَّر المصري محمد وهبة مدرب نادي ظفار عن سعادته بالفوز، مؤكدا أهمية النقاط الثلاث في البدية، لافتا للقيمة المعنوية لتحقيق الفوز في بداية المشوار، مضيفا بالقول: فوز مستحق سيمنحنا المعنويات العالية لمواصلة المسير الناجح. وأضاف: أشكر اللاعبين على جهودهم. هو قادرون على المواصلة بنسق أعلى من مباراة لأخرى".
وعاد نادي مسقط من أرض اللبان خالي الوفاض إثر الخسارة من مضيفه مرباط 1-3، في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع صلالة الرياضي ضمن منافسات الجولة نفسها. وبادر نادي مسقط بالتقدم بهدف عن طريق عبد الله فال -الذي عاد مجددا للدفاع عن ألوان فارس العاصمة- غير أن مرباط رد بثلاثة أهداف متتالية بدد بها مساعي إبراهيم صومار الرامية لتحقيق نتيجة إيجابية في مستهل المشوار.
ولم يكن الحظ مواتيا لفرق العاصمة؛ حيث خسر نادي عُمان من ضيفه العروبة بهدف دون رد أحرزه البرازيلي فينيسيوس من ركلة جزاء.