الخميس, 16 أغسطس 2018

"القوى العاملة": "مشاركة المجتمع" نافذة متطورة لاستقراء الآراء حول القضايا المطروحة

الأربعاء 18 يوليو 2018 05:44 م بتوقيت مسقط

"القوى العاملة": "مشاركة المجتمع" نافذة متطورة لاستقراء الآراء حول القضايا المطروحة

 

مسقط - الرؤية

تسعى وزارة القوى العاملة إلى تطوير خدماتها المقدمة ودعم الابتكار وتعزيز المشاركة المجتمعية الفعالة لأطراف الإنتاج في صناعة القرار وتحديد التوجهات المستقبلية لسوق العمل، وقد عمدت الوزارة إلى إنشاء نافذة إلكترونية يتم فيها إتاحة الفرصة لكافة شرائح المجتمع لإبداء الرأي حول القضايا المطروحة فيها.

وقالت صفية بنت سالم الراشدية مدير دائرة تقييم وتطوير الأداء بوزارة القوى العاملة إنه تم إنشاء نافذة مشاركة المجتمع وهي نافذة إلكترونية لإبداء الرأي وإتاحة الفرصة لكافة شرائح المجتمع وأطراف الإنتاج للمشاركة في مناقشة مختلف القضايا والمواضيع والظواهر المرتبطة بسوق العمل والتي تسهم في تحقيق مبدأ الشفافية، وزيادة المشاركة المجتمعية، وسرعة اتخاذ القرار؛ حيث يمكن من خلال هذه النافذة التصويت في استطلاعات الرأي والمشاركة في الاستبيانات الخاصة بالوزارة وتقديم المقترحات والمرئيات من أجل تحسين وتطوير السياسات والخدمات التي تقدمها الوزارة.

وأضافت أنه تم إنشاء هذه النافذة في منصة البيانات المفتوحة بموقع الوزارة وذلك إيماناً بالدور المهم للبيانات المفتوحة في دعم الابتكار حيث تم إلى الآن طرح ومناقشة 6 قضايا تهم سوق العمل شارك في التصويت فيها 1571 مشاركاً، وتضم صفحة مشاركة المجتمع عدة نوافذ تشكّل منظومة متكاملة لأدوات المشاركة الإلكترونية وهي: سياسة المشاركة الإلكترونية يتم من خلالها عرض ضوابط وسياسة المشاركة في قنوات التواصل الاجتماعي، ونافذة "شاركونا القرار"، والتي تهدف إلى تعزيز مشاركة المجتمع  في صنع القرار، من أجل رفع مستوى الشفافية في اتخاذ القرار من خلال طرح مواضيع للتصويت عليها ثم تحليلها واستخدام نتائجها كمعطيات في صدور القرارات، ونافذة الاستبيانات وتضم العديد من استطلاعات الرأي الإلكترونية للاستفادة من معطياتها في تطوير الأداء والجودة، ونافذة المقترحات التي تتيح للمستفيد تقديم اقتراح أو طرح أسئلة واستفسارات تتعلق بصفحة مشاركة المجتمع، ونافذة اللجان القطاعية التي يتم من خلالها عرض لأطراف الإنتاج المشاركة في اتخاذ القرار وأبرز النتائج لكل لجنة، ونافذة تأثير المبادرة على المجتمع التي تسهم في تحقيق رسالة الوزارة الداعمة لمشاركة جميع أطراف الإنتاج في صنع القرار ودعم عملية الابتكار ومن ثم الوصول إلى مستوى أفضل من الخدمات.

ولفتت الراشدية إلى أن النافذة تطرح الآن مشاركتين للتصويت هما هل تعتقد أن السماح لطلبة التعليم والتدريب المهني بالكليات المهنية في مواصلة تعليمهم لمرحلة (البكالوريوس) بالكليات التقنية يسهم في إقبال خريجي شهادة دبلوم التعليم العام للالتحاق ببرامج التعليم والتدريب المهني؟ وهل تؤيد التوسع في طرح المزيد من البرامج الدراسية الخاصة بمجالات الصحة والسلامة المهنية بمستوى البكالوريوس والدبلوم؟ كما إنه بالإمكان التصويت على المشاركتين والمشاركة في إبداء الرأي عبر التعليقات.