الجمعة, 16 نوفمبر 2018

مقال : نحو ثقافة الوسطيّة والاعتدال

الأربعاء 20 يونيو 2018 06:31 م بتوقيت مسقط

 

 

د. يحيى أبو زكريا

 

  • الإسلام جعل إزهاق الروح الواحدة كإزهاق أرواح البشر جميعا

لم يتحوّل دين من الأديّان إلى موضوع للإثارة والأخذ والردّ والجدل مثلما أصبحت عليه اليوم حال الإسلام في الجغرافيا التي تدين بالإسلام وفي الجغرافيا الغربيّة بل في جغرافيّا المذاهب الدينيّة والمذاهب الإنسانيّة على حدّ سواء، وإذا كان الإسلام في مراحل نموّه وامتداده ارتبط بالتحضّر والفكر والثقافة، فإنّه في الثلث الأخير من القرن الماضي وبدايات القرن الحالي ارتبط أو أريد ربطه بالإرهاب والقتل والاعتداء والاختطاف، وتمّ تجريده من كل القيّم الحضارية التي كرسّها هو في الفكر الإنساني. وقدمّ الإسلام على أنّه دراكولا الجديد الذي لا يؤمن إلاّ بالقتل والتجني على الآخرين والسطو على أموالهم وخيراتهم وساهمت ممارسات المحسوبين على هذا الدين السلبيّة والمشوهّة في تكريس مفهوم الإسلام دراكولا الذي تعمل مؤسسات ذكيّة على أن نشر هذه الصفّة وتعميمها. وإذا كانت استراتيجيات الآخر الذي يهمّه وأد الإسلام وتجريده من أبعاده الإنسانية والفكرية والحضارية واضحة ولها ما يبررها بحكم أنّ الصراع الفكري والمذهبي والديني صفة ملازمة لحركة الإنسان والتاريخ منذ بدايتها، فإنّ ما يدعو إلى التأمّل هو قيام مجموعات من المحسوبين على الإسلام على التساهل في موضوع القتل وأخذهم من الإسلام ما يبررّ هذه المسلكيّة العدوانية والتي لا يقرّها لا الإسلام ولا نصوصه القرآنية ولا نصوصه النبويّة ولا إجماعات العلماء المتقدمين والمتأخرين. والأصل في وجود الإسلام وقيامه هو البناء لا الهدم، التكامل لا التناقص، الإحياء لا القتل، تقديس الروح البشريّة لا امتهانها، حرمة الدماء والأموال والأعراض لا انتهاكها، إقامة العدل وتحقير الظلم، ولم يحتط الإسلام في شيء مثلما احتاط في الدماء وجعل إزهاق الروح الواحدة كإزهاق أرواح البشر جميعا، ولم يشرّع الإسلام التعدّي على الآخرين اللهمّ إلاّ بمقدار الدفاع عن الأرض والعرض؛ وحتى في حالات الدفاع عن الأرض والعرض هناك مجموعة شروط يجب الالتزام بها منها حرمة التعدي على النساء والأطفال وحرمة قطع الأشجار وإلحاق الرعب بالآخرين.

إنّ العقل المسلم يعيش أصعب فتراته التاريخية في هذه المرحلة لأنّه انتقل من الانفتاح إلى الانغلاق وهذا ما تُعبر عنه دموية المشهد الإسلامي اليوم فنحن وصلنا إلى مرحلة لم نعد فيها نقبل بعضنا البعض فتفشّت لغة السلاح وعلت أصوات المدافع، وظهرت فرق منحرفة تستبيح دماء أهل القبلة من أجل اختلاف في الرأي أو في الفكر أو حتى في المعتقد وهذا هو الإرهاب.