السبت, 17 نوفمبر 2018

"جيب" توسع حضورها التجريبي في راليات "هارلي – ديفيدسون"

السبت 02 يونيو 2018 04:43 م بتوقيت مسقط

"جيب" توسع حضورها التجريبي في راليات "هارلي – ديفيدسون"

مسقط – الرؤية

عززت هارلي- ديفيدسون شراكتهما الأوروبية للسنة الخامسة على التوالي. وبموجب هذا الاتفاق، تبقى علامة جيب التجارية شريكاً رئيسياً وراعياً رسمياً لفعاليات وراليات هارلي ديفيدسون الرئيسية في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وتتوفر طرازات جيب في السلطنة في صالات عرض شركة ظفار للسيارات، بفئات مختلفة من التجهيزات.

 

واستنادا إلى النجاح الذي حققته السنوات الأربع الماضية، سيكون لدى جيب حضور أكبر في ثلاث فعاليات أوروبية كبرى لعلامة هارلي- ديفيدسون: مهرجان أوروبا في سان تروبيه بفرنسا، وفي الذكرى السنوية الـ 115 لعلامة هارلي- ديفيدسون في براغ بجمهورية التشيك وأسبوع الدراجات الأوروبي بالنمسا.

وستحضر جيب أيضاً فعاليات هارلي- ديفيدسون الأخرى خلال العام، ومن بينها أسبوع الدراجات الأفريقي في جنوب أفريقيا ورالي توسكانا في إيطاليا ورالي دراجات هارلي ديفيدسونThunder in The Glens في أفيمور باسكتلندا، كما ستعرض جيب السيارات في فعاليات محلية في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وستتاح لزوار الفعاليات فرصة التعرف عن قرب على تشكيلة جيب وتجربة قيادة طرازاتها. وسيكون الضيف الخاص في كل حدث كبير أحد المنتجات الجديدة التي ستعزز تشكيلة جيب هذا العام، ومن بينها سيارة رانغلر الجديدة بالكامل. وجميع سيارات التشكيلة ستكون متاحة لتجربة قيادتها والانطلاق بها على الطرق الوعرة. كما سيجري عرض تشكيلة عام 2018 الكاملة من دراجات هارلي ديفيدسون النارية، ومن بينها طرازات سوفوتيل Softail الجديدة كلياً، وستكون متاحة لتجربة ركوبها خلال جميع الفعاليات.

 

ويمكن للزوار "التسوق حتى يشعروا بالتعب" ، كما يمكنهم شراء سلع جيب وهارلي - ديفيدسون من منافذ البيع الرسمية في الموقع، في حين يمكن لأعضاء مجموعة مالكي هارلي (H.O.G ) الاستفادة من عرض محدود بأسعار تفضيلية لشراء سيارات جيب جديدة . وتستكمل جميع الفعاليات بوسائل إعلامية رقمية واجتماعية قوية وملصقات مطبوعة لعلامة جيب التجارية عبر جميع قنوات هارلي - ديفيدسون.

وتعتمد العلاقة المعززة على القيم الأساسية التي تتشاركها العلامتان التجاريتان: الحرية، والمغامرة، والشغف بالطريق المفتوح، مع جميع الخبرات التي تجلبها. وتنتج كلتا العلامتين مركبات تجسد جوهر الحرية وروح المغامرة، وتسمحان للزبائن بأن يعيشوا تفردهم بطريقة قوية ومميزة. ويشترك مالكو العلامتين التجاريتين في شيء مميز جداً - الشعور بالانتماء الذي غالباً ما يترجم إلى مركبات معدلة للغاية تعكس إبداع أصحابها وشخصيتهم.