الجمعة, 16 نوفمبر 2018

الأمين العام للمجلس: أهمية متزايدة لتقنية المعلومات في تعزيز مسارات التنمية

"الدولة" يستضيف عرضا حول الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عُمان الرقمي والحكومة الإلكترونية

الإثنين 30 أبريل 2018 09:07 م بتوقيت مسقط

"الدولة" يستضيف عرضا حول الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عُمان الرقمي والحكومة الإلكترونية

 

مسقط - الرؤية

استضاف مجلس الدولة أمس الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وعددا من المسؤولين بالهيئة لتقديم عرض حول الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عُمان الرقمي والحكومة الإلكترونية وذلك بقاعة النهضة بمجلس عمان في البستان.

وحضر العرض معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، والمكرمون أعضاء المجلس وسعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام للمجلس. وألقى السعيدي كلمة رحب فيها بالرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات ومسؤولي الهيئة في رحاب المجلس لتقديم عرض مرئي للتعريف بعمل الهيئة، والخدمات التي تقدمها، وكيفية استفادة لجان المجلس وأعضائه من تلك الخدمات بما يخدم الصالح العام، مشيراً إلى أن المجلس دأب وفي إطار التعاون القائم مع مختلف مؤسسات الدولة، على استضافة عدد من المعنيين لتسليط الضوء على أعمال تلك الجهات وإسهاماتها في مختلف ميادين العطاء والإنجاز. وأكد سعادته تزايد أهمية تقنية المعلومات والاتصالات في عالم اليوم باعتبارها إحدى محركات عجلة التنمية، وتلعب دورا مهما في تقدم الأمم، وتعزيز المسارات التنموية القائمة على تنمية قدرات المواطنين ومهاراتهم في التعامل مع هذا المجال وتطوير الخدمات الحكومية. وأوضح سعادته أنه وسيرا على هذا النهج الداعم لتقنية المعلومات والاتصال، وإدراكا لأهميتها في بناء الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، جاء اعتماد إستراتيجية "عُمان الرقمية" والتي سيطلع المكرمون أعضاء المجلس على تفاصيلها، وكيفية الاستفادة منها، لرفع مستوى كفاءة وفاعلية الخدمات الحكومية، وتعزيز قطاع الأعمال، وتزويد المواطنين بالمهارات والمعرفة اللازمة للتفاعل مع الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المؤسسات الحكومية.

معرباً عن أمله في أن تثري نقاشات المكرمين أعضاء المجلس مختلف جوانب الاستراتيجية.

إلى ذلك، استعرض الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات، رؤية الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية "عمان الرقمية" والتي تتمثل في تحويل سلطنة عُمان إلى مجتمع معرفي مستدام عبر تفعيل تقنيات المعلومات والاتصال بهدف تعزيز الخدمات الحكومية، وإثراء قطاع الأعمال، وتمكين الأفراد من التعامل الرقمي، مشيرًا إلى أن المرتكزات الأساسية لعُمان الرقمية تشمل البنى الأساسية المتقدمة، وتنمية المجتمع الرقمي، والحكومة الذكية والخدمات الإلكترونية، وتطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، والأمن السيبراني وبناء الثقة، والحوكمة والسياسات والمعايير علاوة على محور التوعية والإعلام. وفصّل أن البنية الأساسية المتقدمة تتضمن بوابة الدفع الإلكتروني، والمركز الوطني للتصديق الإلكتروني، والسحابة الحكومية، والمركز الوطني للبيانات، والشبكة الحكومية الموحدة والمنصة المركزية للتكامل. وبيّن أن تنظيم قطاع تقنية المعلومات يتم من خلال سن القوانين واللوائح لتنظيم مبادرات وقطاع تقنية المعلومات، والسياسات الداعمة لتطبيق القوانين، ووضع المعايير والإرشادات لدعم تنفيذ السياسات وتمكين الجهات المنفذة من تطبيق المعايير وأطر العمل، موضحاً أن من خطوات تطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات إنشاء مركز ساس لريادة الأعمال، ومركز ساس لمُحاكاة الواقع، ومركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية، والمبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر إضافة الى إثراء المحتوى العربي الرقمي. وأفاد بأن مركز ساس لريادة الأعمال تمكن من احتضان 39 شركة خلال أربع سنوات وتوفير 200 فرصة عمل، فيما استكمل مركز ساس لمحاكاة الواقع 10 مشاريع والتحق به 560 متدربا وبلغ حجم عائدات الاستثمار أكثر من 142 ألف ريال عماني. وذكر أن مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية تمكن من تدريب 350 عمانيًا وتطوير أكثر من 100 تطبيق. وتابع أنه التحق بالمبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر 2500 متدرب بالتعاون مع 6 مؤسسات تعليمية في السلطنة، وفيما يتعلق بإثراء المحتوى العربي الرقمي فقد تم نشر أكثر من 200 مقال على الموسوعة الحرة (ويكيبيديا) وتنظيم نسختين من مسابقة ويكي عمان بالإضافة إلى موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية. وقال الرزيقي إنه فيما يختص بتنمية المجتمع الرقمي، فقد عملت الهيئة على تدريب المجتمع في مجال تقنية المعلومات، وفي هذا الصدد تم تدريب 56123 متدربا وتزويد 20 مركز مجتمع معرفي بخدمة الإنترنت وتحويل 7 مراكز إلى مراكز مستدامة، وتوفير 60 فرصة عمل وعقد 12 شراكة مع جهات خاصة وأهلية. وفي مجال التدريب التخصصي، بين أن هناك 5500 متدرب في برنامج مسارات الشهادات، و193 متدربا في برنامج التدريب على رأس العمل، مشيرًا إلى أن برنامج تدريب موظفي الخدمة المدنية في مجال تقنية المعلومات فالتحق به 82528 موظفا حكوميا. واستطرد قائلا إن المبادرة الوطنية للحاسوب الشخصي تضمنت توزيع 120484 حاسبا آليا شخصيا و85000 مودم. وفي مجال تراخيص البرمجيات، أعلن أنه تم توزيع 83958 ترخيصا من "مايكروسوفت" و"أوراكل" للمؤسسات الحكومية، وتدريب 5500 موظف حكومي وباحث عن عمل في مجالات تخصيصية مختلفة في تقنية المعلومات.

وبين الرزيقي أنه في مجال التوعية والإعلام تم تنظيم خمس نسخ من جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية، وتنفيذ استطلاع حول نفاذ واستخدام تقنية المعلومات في عدد من القطاعات والفئات، إضافة إلى تنفيذ حملات توعوية منها الحملة الوطنية للتوعية بالابتزاز الإلكتروني، والحملات الإعلانية للخدمات الإلكترونية، والمشاركة الإلكترونية "شوركم".

وأفاد بأن الغاية من برنامج التحول الرقمي في السلطنة زيادة فاعلية وكفاءة الخدمات الحكومية مع التركيز على التحسين في الإجراءات وتكامل البيانات والعمليات وأتمتتها لتوفيرها للمواطنين وقطاع الأعمال والمؤسسات الحكومية في كل وقت وبسلاسة عبر القنوات الرقمية وضمان أمانها وسهولة استخدامها.