الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

"الأوقاف" تكرم (380) كادرا مجيدا.. وتؤكد على تحديث أساليب الوعظ والإرشاد

الأربعاء 25 أبريل 2018 08:28 م بتوقيت مسقط

"الأوقاف" تكرم (380) كادرا مجيدا.. وتؤكد على تحديث أساليب الوعظ والإرشاد

 

 

مسقط - الرؤية

كرمت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة في المديرية العامة للوعظ والإرشاد أكثر من (380) من الكوادر الدينية المجيدين من محافظة مسقط وبدبد وسمائل لعام 1438هـ - 2017م، تحت رعاية سعادة عيسى بن حمد بن محمد العزري وكيل وزارة العدل، وذلك بكلية العلوم الشرعية.

وقال الشيخ عبدالعزيز بن مسعود الغافري المدير العام المساعد للوعظ والإرشاد نجتمع اليوم في رحاب هذا الصرح العلمي الشامخ، كلية العلوم الشرعية، لنحتفي بكوكبة من موظفي دائرتي الوعظ والأئمة والخطباء، من موجهين ومشرفين دينيين ووعاظ وأئمة وخطباء، احتفاء يعبر عن جميل العرفان وصادق الامتنان لما قدموه من أداء رائع وتميز مقدر خلال عام 1438هـ 2017م، تقديرا من المديرية العامة للوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، لتلكم الجهود المخلصة التي قدمها ويقدمها أولئك الموظفون، وانطلاقا من قوله تعالى "وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان".

وأضاف الغافري أنّ العنصر البشري هو أغلى وأثمن ما تمتلكه المؤسسة أيا كان نوعها ونشاطها وحجمها، ويبقى الإنسان هو روح هذه المؤسسة التي لا تقوم لها قائمة بدونه، وحيث إنّ الجانب الشعوري في الإنسان يشكل جزءًا لا يتجزأ من تكوين خلقته، والحاجة داعية إلى إشباع الرغبات النفسية حالها حال الجوانب المادية للإنسان، وأردف الغافري: "إنّ المديرية ارتأت تقدير الجهود وتعزيز العطاء إيمانا منها بالدور الرائد للكوادر الدينية في تحقيق رسالة الوزارة وأهدافها، وأنكم عنصر رئيس ضمن عناصر المنظومة الكلية للوزارة، وقد تبوأتم مكانة عالية ومنزلة عظيمة عند الله وعند الناس بتوليهم أمانة العمل الديني، وعظا وإرشادا، وتوجيها وإشرافا، وإمامة وخطابة، وتدريسا لكتاب الله وسنة رسوله الأمين، ولا يمكن بحال من الأحوال تحقيق الأهداف والوصول للنتائج بمعزل عنكم، فأنتم الوجه الذي يمثل الوزارة أمام المجتمع بكل أطيافه وشرائحه وفئاته، فهنيئا لكم ما تحقق على أيديكم من إنجازات وما قام على سواعدكم من أعمال مشرفة، ما كان لها أن تكون إلا بفضل مثابرتكم وتحملكم المسؤولية وإخلاصكم في أداء الأمانة، بتوفيق الله تعالى".

وأكد المدير العام المساعد للوعظ والإرشاد في كلمته بذل مزيد من العمل، ومواصلة الجهد من غير كلل أو ملل. ناصحا الكوادر باتخاذ الوسائل الحديثة في مخاطبة الجماهير، وتجديد أساليب الخطاب الديني وتحديث لغته وفق متطلبات العصر وبالصورة التي يفهمها المتلقون، وهو النهج الذي تسير عليه الوزارة في مختلف قطاعاتها، بتوجيهات سديدة ورعاية كريمة من معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله السالمي الموقر، وزير الأوقاف والشؤون الدينية، ومتابعة حثيثة وإشراف مستمر من سعادة السيد حارب بن حمد بن سعود وكيل الوزارة المحترم، تلبية واستجابة لدعوة القائد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في كلمته التاريخية ووعده الصادق لأبناء شعبه عند توليه مقاليد الأمور في البلاد "سأجعل من عمان دولة عصرية"، مضيفا أن الوزارة شهدت خلال السنوات القليلة الماضية نقلة نوعية غير مسبوقة في توظيف التقنية الحديثة في مختلف قطاعات العمل بالوزارة.

 

وتضمن برنامج الحفل عرضا مرئيا يوضح الدور المهم الذي تقوم به الكوادر الدينية والمهام المنوطة بها والمسؤولية العظيمة التي تحملوها في نشر الخير والعلم والمعرفة بين أفراد المجتمع.