السبت, 17 نوفمبر 2018

25 مؤسسة تروّج للسلطنة سياحيًا في سوق السفر بدبي.. الأحد

الأربعاء 18 أبريل 2018 07:21 م بتوقيت مسقط

2018-04-18-PHOTO-00001182
2018-04-18-PHOTO-00001184
2018-04-18-PHOTO-00001183
2018-04-18-PHOTO-00001186
2018-04-18-PHOTO-00001188
2018-04-18-PHOTO-00001187
2018-04-18-PHOTO-00001191
2018-04-18-PHOTO-00001190

 

مسقط - الرؤية

تشارك السلطنة ممثلة بوزارة السياحة وعدد من مؤسسات ومنشآت القطاع السياحي العماني في فعاليات النسخة الخامسة والعشرين من معرض سوق السفر العربي ATM الذي تستضيفه مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 22 إلى 25 أبريل الجاري تحت شعار (السياحة المسؤولة) بمركز دبي التجاري العالمي. ويترأس وفد الوزارة سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقيّة وكيلة وزارة السياحة، بمشاركة 25 من ممثلي المؤسسات السياحية في السلطنة من شركات السفر والسياحة والفنادق والمؤسسات التي تخدم القطاع السياحي ضمن جناح الوزارة.

وقال هيثم بن محمد الغساني مدير عام مساعد الترويج للفعاليات والوعي السياحي بوزارة السياحة، إنّ المشاركة تهدف إلى الترويج السياحي للسلطنة من خلال البرامج والعروض وإبراز العناصر والمقومات السياحية والتعريف بالمنتجات والخدمات والتسهيلات الحديثة كإطلاق التأشيرة الإلكترونية، والمشاريع الجديدة في القطاع السياحي بالسلطنة كافتتاح مبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي وافتتاح عدد من المنشآت السياحية والفندقية والمنتجات الجديدة كالنزل التراثية والخضراء وغيرها والتي تسهم في استقطاب المزيد من السياح وتعزز من البنية الأساسية للقطاع، وكذلك سيتم إبراز المشاريع المستقبلية والتطورات في القطاع السياحي في السلطنة وفق الاستراتيجية العُمانية للسياحة ومبادرات القطاع السياحي ضمن البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي.

وأضاف الغساني: تكمن أهميّة المشاركة في الترويج للمواسم السياحية في السلطنة وتعزيز مكانتها كوجهة سياحية على مدار العام في السوق السياحية الخليجية، حيث سيتم التركيز على الترويج لموسم الخريف بمحافظة ظفار والذي يعتبر من أبرز المواسم السياحية التي يقبل عليها السياح خلال فترة الصيف خصوصاً من السلطنة ومن دول مجلس التعاون الخليجي والترويج كذلك للمواقع التي تتمتع بطقس معتدل في فصل الصيف كالجبل الأخضر والمناطق المطلة على الساحل الجنوبي الشرقي للسلطنة كما سيتم الترويج للفعاليات والأنشطة في المواقع الطبيعية كالنزهات الجبلية، والرياضات البحرية إضافةً إلى العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والتراثية.