الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

"QNB": الصين تستهدف زيادة جودة النمو بدلا من زيادة سرعته في 2018

السبت 30 ديسمبر 2017 09:38 م بتوقيت مسقط

"QNB": الصين تستهدف زيادة جودة النمو بدلا من زيادة سرعته في 2018

 

الرؤية - خاص

أكَّد صانعو السياسات الصينيون، في عدة اجتماعات رفيعة المستوى، على الحاجة لزيادة جودة النمو بدلاً من زيادة سرعته. وفي حين يتم ترديد هذه العبارة بكثرة في الصين عموماً، إلا أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات خلال العام الماضي تشير إلى أنها ستصبح حقيقة واقعة في عام 2018. وسيتعين على صناع السياسات في سبيل ذلك أن يحققوا توازناً دقيقاً بين دعم النمو الاقتصادي، من خلال تحفيز قليل الفعالية للاقتراض، ومعالجة التحديات طويلة الأجل التي تفرضها أعباء الديون الضخمة والطاقة الانتاجية الفائضة.

وقد اضطرت السلطات الصينية في ظل ضعف البيئة العالمية في السنوات القليلة الماضية لإعطاء الأولوية للنمو من خلال التحفيز لمواجهة مخاوف فرط التباطؤ. وبعد التحسن الذي طرأ على الاقتصاد العالمي، يتحول الاهتمام الآن نحو إدخال إصلاحات اقتصادية. ورغم أن النمو سيتأثر سلباً بهذه الإصلاحات على المدى القصير، إلا أنه لابد من قبول مثل هذا الأثر؛ حيث إن الحد من مخاطر الاستقرار المالي الحالية سيضمن نمواً أكثر استدامة على المدى الطويل بالنسبة للصين والاقتصاد العالمي.

وبدأت السلطات الصينية في العمل على مجالين رئيسيين للإصلاح؛ الأول هو إقرار وتنفيذ تدابير لكبح جماح تراكم الائتمان، وإدارة أعباء الديون الكبيرة الحالية. وفي هذا الصدد، نفذت السلطات الصينية تدابير تدريجية ولكنها هامة، مثل وضع شروط متشددة للاقتراض في سوق العقارات، ورفع أسعار الفائدة فيما بين البنوك للحد من الإقراض قصير الأجل، والقضاء على الإقراض من بنوك الظل. كما جرت أيضاً مناقشات حول الطرق الكفيلة للحد من اقتراض الحكومات المحلية. وقد ساهمت جميع هذه الإجراءات في إبطاء نمو إجمالي الائتمان الذي ظل ينخفض منذ شهر يوليو الماضي.

ويضاف إلى ذلك تعزز قدرة السلطات وتصميمها على تشديد ضوابط القطاع المصرفي والقوانين الأخرى حسب الحاجة. ففي 2016، قام بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) بإنشاء إطار التقييم الاحترازي الكلي من أجل مراقبة جميع فئات الأصول تقريباً، بما في ذلك القروض المصرفية والسندات والأسهم، علاوة على كفاءة الاستثمارات في هذه الأصول. وقد توسعت صلاحيات البنك المركزي الصيني أكثر في 2017 بموجب إطار التقييم هذا، كما تم مؤخراً إنشاء لجنة مشتركة جديدة تضم هيئات حكومية أخرى للمراقبة وتنسيق العمل لمواجهة المخاطر على الاستقرار المالي. علاوة على ذلك، صرح العديد من المسؤولين الكبار مؤخراً، بمن فيهم محافظ البنك المركزي، بالتحديات والمخاطر  الكبيرة التي تواجه الصين في حال فشلت في الحد من اعتمادها على الائتمان بشكل صحيح. ونرى أن هذه مؤشرات مهمة على أن صناع القرار يستعدون لزيادة الضغوط على مخصصات الائتمان في 2018.

وتهدف الحزمة الثانية من الإصلاحات إلى التغلب على مشكلة الفائض الكبير في الطاقة الإنتاجية لدى الشركات المملوكة للدولة في الصين. ونتيجة للطفرة السريعة في الائتمان، أصبح فائض الطاقة الإنتاجية في الشركات المملوكة للدولة يشكل مخاطر كبيرة للاقتصاد لأن هذه الشركات تستحوذ على أكثر من نصف إجمالي ديون الصين أو ما يمثل 167% من الناتج المحلي الإجمالي. وبالتالي، فإن تعزيز إيرادات الشركات المملوكة للدولة وتحسين قدرتها على خدمة ديونها يعد أمراً حاسماً في التغلب على مشكلة الديون في الصين.  وفي العام 2017، زادت الحكومة الصينية الجهود التي تبذلها لتحقيق هذه الغاية بشكل كبير، حيث فرضت تخفيضات للإنتاج بنسبة 5% في قطاعي الصلب والفحم، وأصدرت قوانين بيئية للمصانع الكبيرة التي تتجاوز متطلبات الانبعاثات. وتمثلت النتيجة النهائية لذلك في تخفيضات كبيرة في الإمدادات أدت بدورها إلى تعزيز أسعار المنتجات الصناعية ودعم التدفقات النقدية للشركات المملوكة للدولة. وقد ساعد تحسن الأرباح في استقرار معدلات مديونية الشركات المملوكة للدولة. وكان عام 2017 هو أول عام منذ 2011 لم ترتفع فيه نسبة ديون الشركات إلى الناتج المحلي الإجمالي. ونتوقع زيادة هذه التدابير في عام 2018.

ومن المرجح أن يؤدي نجاح تخفيضات الإنتاج المفروضة على قطاعي الفحم والصلب إلى موجه من التخفيضات المستهدفة في قطاعات أخرى تعاني من فرط الإنتاجية، كما أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ على أهمية الأنظمة والقوانين البيئية في الخطاب الذي ألقاه في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني في شهر أكتوبر المنصرم، وهو من أبرز الفعاليات السياسية في الصين ويعقد كل خمس سنوات.

ومن الملاحظ أن حزمتي الإصلاحات تنطويان على خفض لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في العام 2018. وعلى ذلك، نتوقع تباطؤ النمو من 6.8% في العام 2017 إلى 6.4% في العام 2018، لكن تأثير ذلك على النمو قصير الأجل سيكون ضئيلاً. فالصين تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفها المتمثل في مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي الأسمى بحلول عام 2020. ولكن الأمر الأهم من رفع معدلات النمو هو تقليل مخاطر أزمة الديون التي يمكن أن تكون لها تداعيات سلبية كبيرة على الاقتصاد العالمي. وسيكون تنفيذ الإصلاحات المطلوبة لتحقيق تلك الغاية والتأكد من فعاليتها عملية تدريجية، ولكنها ستجعل الصين وبقية العالم في وضع أفضل.