السبت, 23 نوفمبر 2019
17 °c

اليوم.. "ندوة الرؤية" تناقش ظاهرة الباحثين عن عمل والمسؤول عنها

الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 08:49 م بتوقيت مسقط

اليوم.. "ندوة الرؤية" تناقش ظاهرة الباحثين عن عمل والمسؤول عنها

الرؤية - مدرين المكتومية

تحمل ندوة الرؤية، اليوم، عنوان "ظاهرة الباحثين عن عمل.. من المسؤول؟"؛ حيث تستضيف الدكتور سعيد الصقري رئيس الجمعية الاقتصادية العمانية، وسلطان العامري مدير مركز التدريب والتطوير في PDO، وحاتم بن أحمد الغيلاني خريج هندسة كيميائية من بريطانيا، وعزان سعيد الذهلي تخصص أحياء بيئية.

وتحاول الندوة إعادة النظر في تصميم برامج التعليم العام والعالي والمهني، بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، والبحث عن رؤية جديدة لتطوير إستراتيجيات التعليم والتدريب في سوق العمل العُماني، وإلقاء الضوء على دور الجامعة ومؤسسات التعليم المهني ومدى قدرتها على تنفيذ برامج التنمية.

وتطرح الندوة عدة تساؤلات؛ أهمها: من المسؤول عن تحول ظاهرة الباحثين عن عمل إلى مشكلة؟ وهل أسهمت السياسات التعليمية في تخفيض نوعية التعليم وازدياد أعداد الخريجين غير المؤهلين لمتطلبات سوق العمل، ومتى يتم اعتماد أساليب علمية في تخطيط القوى العاملة ووضع الخطط التفصيلية للربط بين التعليم والتدريب والبحث العلمي وفرص العمل؟ وأين يكمن القصور في سياسات وبرامج ومعايير إعداد الموارد البشرية وعلاقتها بسوق العمل؟ ومتى يتم إنشاء بنك للمعلومات عن سوق العمل بالسلطنة واحتياجاته من المهن المختلفة؟ وهل للعادات والتقاليد والمظاهر الأخرى للسلوك الاجتماعي دور في تكريس ظاهرة الاختلال في سوق العمل من خلال وضع القيود الاجتماعية؛ مثل: التقليل من نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل، وتركيز المشتغلين في الأجهزة الحكومية؟ وكيف يمكن إحداث تكامل بين مخرجات التعليم الجامعي وسوق العمل؟

وتتضمن الندوة في مجملها عدة محاور؛ أهمها: مفهوم ظاهرة الباحثين عن عمل وأبعادها الأمنية والاجتماعية والاقتصادية، والعلاقة بين متطلبات سوق العمل وسياسات التعليم وطبيعة الحياة الاجتماعية وظروف المرحلة الاقتصادية، وكيف نعالج الظاهرة (إستراتيجية المواجهة، وتجارب إقليمية وعالمية في مواجهة ظاهرة الباحثين عن عمل "توطين الحلول والأفكار")، وتقدم الندوة التوصيات والمعالجات، وحدود المسؤولية التضامنية.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية