الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

بالفيديو والصور .. إعصار إرما يبدأ باجتياح فلوريدا بعد أكبر عملية إجلاء في تاريخ أمريكا

الأحد 10 سبتمبر 2017 04:45 م بتوقيت مسقط

86f9195a-7a83-4bbf-954f-776f02c7fd29
309a160d-7223-472f-81e2-271f28f0ccb0
1289d4c1-fb92-4f38-a933-a63398f788a3
6204c41d-d3c2-4126-82ad-918905a09dbb
c6ac3a11-9d2b-43c3-b4a7-2533a2080149
cc374059-92ea-4ea1-93ce-8e91dabc0f68
df78fba9-f0eb-4a6d-92d6-7b270de44680

وصل الإعصار إرما إلى فلوريدا، اليوم الأحد، وذلك بعد أن ارتفعت شدته إلى الدرجة الرابعة مع اقترابه من أرخبيل كيز في فلوريدا، حسب ما أعلنه المركز الوطني الأميركي للأعاصير.

ويتحرك الإعصار إرما صوب الغرب والشمال الغربي ترافقه رياح سرعتها 200 كيلومتر في الساعة.

وكان الإعصار إرما دمر جزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي في البحر الكاريبي ثم ضرب كوبا، مصحوباً برياح عاتية، وقد أدى إلى فيضانات في العاصمة وسبب دماراً في وسط الجزيرة وشرقها.

ووصل الإعصار إلى اليابسة بولاية فلوريدا محملا برياح مدمرة ومنذراً بارتفاع منسوب المياه بشكل يهدد الحياة مما تسبب في أكبر عملية إجلاء في تاريخ الولايات المتحدة بعدما خلف دمارا كارثيا على ساحل شمال كوبا.

وكان من المتوقع أن تضرب عين الإعصار جزر كيز السفلى قبل أن تتوجه إلى "قرب أو على طول" الساحل الغربي لفلوريدا.

ويعتبر إيرما الذي أودى بحياة 22 شخصاً على الأقل في منطقة الكاريبي خطرا يهدد الحياة في فلوريدا وقد يتسبب في كارثة طبيعية تلحق أضرارا بمليارات الدولارات في ثالث أكبر ولاية أميركية من حيث عدد السكان.

ورغم فقدان الإعصار القوة مع مروره فوق كوبا فإنه استعاد قوته وأصبح صباح اليوم الأحد إعصارا من الفئة الرابعة ثاني أكبر تصنيف للأعاصير على مقياس "سافير سيمبسون".

وقال المركز الوطني للأعاصير إن رياحا تقترب سرعتها من الإعصار بدأت تجتاح فلوريدا كيز في وقت متأخر من أمس السبت. وأصدر المركز تحذيرا من الإعصار في جميع أنحاء ولايتي جورجيا ونورث كارولاينا تقريبا وهي منطقة يعيش فيها نحو 20 مليون شخص. وقال المركز الوطني للأعاصير "هذا وضع يشكل تهديدا على الحياة".

وقد اقتلع الإعصار إيرما الأشجار ودمر أسقف المنازل في كوبا السبت وحمل رياحا بلغت سرعتها 200 كيلومتر في الساعة وعواصف دمرت الفنادق في المنتجعات الشاطئية الشهيرة في الجزيرة وأدى إلى عمليات إجلاء على طول الساحل وفي المناطق المنخفضة بالعاصمة هافانا.