الثلاثاء, 10 ديسمبر 2019
26 °c

مقال : نيمار .. هل فعلا هي صفقة القرن؟!

الأحد 06 أغسطس 2017 08:49 م بتوقيت مسقط

 

حسين بن علي الغافري

 

(١)

بات انتقال النجم البرازيلي نيمار من برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي قضية الشارع الرياضي منذ أن بدأت ملامح الانتقال تلوح بالأفق إلى ما بعد وصوله العاصمة الفرنسية. طبيعي جداً كُل تلك الضجة الإعلامية الواسعة التي زفّت الساحر البرازيلي من إقليم كتلونيا بإسبانيا إلى مدينة الأنوار باريس أن تسبقها إشاعات واجتهادات صحافية وتباينات في الآراء حول سعر الصفقة الباهظ جداً. فعلياً يبدو الرقم المليوني الكبير الذي كُسِر بموجبه عقده مع برشلونة غير متوقع وبه شُبهات بتجاوز قانون اللعب النظيف؛ مع إنني أختلف مع من وصفها بـ "صفقة القرن".. فقد وصف انتقال لويس فيغو البرتغالي من برشلونة إلى المنافس اللدود بذات الوصف .. أيضاً زيدان إلى ريال مدريد كذلك.. وقبل ذلك من الصفقات الكبيرة وقتها. إلى أن وصلنا في الألفية الجديدة والضجة الواسعة التي رافقت انتقال البرتغالي رونالدو والويلزي بيل إلى الريال، والأرجنتيني هيغواين إلى يوفنتوس قادماً من نابولي .. وأخيراً انتقال الفرنسي بول بوجبا إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي.

 

 

(٢)

بالعودة إلى انتقال نيمار، يبدو لي بأنَّ الصفقة قد لا تتجاوز الموسم الواحد بمُسماها "صفقة القرن" فالسوق الكروية باتت مجنونة بما فيه الكفاية وأسعار اللاعبين في ازدياد كبير غير مسبوق. الأمر لربما بعيد جداً عن التفكير في الأمور الرياضية وأصبح مصدرا تسويقيا تجاريا. وليس ببعيدين عن الأخبار المتداولة عن وصول سعر الموهبة الفرنسية الصغير مبابي لاعب خط هجوم موناكو الفرنسي والتي تتحدث عن رقم فلكي يتجاوز 180 مليون يورو؛ وفيه مغامرة كبيرة وخطيرة للغاية بعد نصف موسم فقط تألق فيه وقدَّم مستويات جيدة مع ناديه الفرنسي وبدون خبرة أو إنجازات واسعة!. وهو أمر يبرهن عن جنون السوق الكروية وانتقالها إلى مرحلة جديدة من الدفع الكبير والرواتب الضخمة لنجوم الكرة المؤكد أنها ستتضاعف خلال السنوات المُقبلة، ونستصغر مبلغ كسر عقد نيمار الذي نراه الآن كبيراً، الذي قد يكون راتب شهر فقط لنجوم الكرة في المستقبل القريب.

 

 

(٣)

عالم المُستديرة الآن بات واسعاً جداً وبأبعاد تجارية وبوسائل استثمار جديدة؛ الأمر الذي ينبئ كما ذكرنا عن أرقام قادمة في المواسم المقبلة تتجاوز الـ 200 مليون يورو. ويمكن تفسير هذا الرأي مما قاله القطري ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان عندما أوضح بأنَّ تعاقد النادي مع نيمار هو مشروع للمستقبل ينتقل من خلاله النادي لآفاق أوسع، وسيفتح بقوة الأسواق العالمية في آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية ويعزز مكانة النادي على صعيد القارة الأوروبية، كما سيدفع بطموح النادي في الظفر ببطولة دوري أبطال أوروبا خطوة إلى الأمام، ناهيك عن النشاط التجاري الذي سيضاعف وقيمة عقود الشركات الراعية والعلامة الرياضية التي تهتم بملابس الفريق. ما أريد أن أختم به، أنَّ نظرتنا لكرة القدم في قادم الوقت ستتغير بتضاعف ارتباطها بالمال في جميع شؤونها.. الكرة الآن لم تعد هواية أو احترافا رياضيا فحسب.. بل أصبحت احترافا رياضيا يتخلله التجاري البحت، وكُل خطوات النادي ولاعبيه باتت محسوبة تجارياً. وهو ما ذكرناه بأن انتقال اللاعبين من نادٍ لآخر محسوب بشكل جيد مستبعد من خلاله أن تكون الأندية تبحث عن الخسارة طوعاً وبدون تخطيط مدروس!.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية