الأحد, 23 سبتمبر 2018

تأهل 38 مشروع تخرج طلابي للمرحلة الثانية

فرز 62 من المشاركات المقدمة لبرنامج تحويل مشاريع التخرج إلى شركات ناشئة

الإثنين 15 مايو 2017 08:33 م بتوقيت مسقط

فرز 62 من المشاركات المقدمة لبرنامج تحويل مشاريع التخرج إلى شركات ناشئة

 

مسقط – الرؤية

بدأ القائمون على برنامج تحويل مشاريع التخرج لشركات ناشئة في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات إجراءات فرز المشاريع المستلمة، وقد بلغ عدد مشاريع التخرّج الطلابية المستلمة 62 مشروع تخرج من مختلف الجامعات والكليات بالسلطنة أي ما يعادل 20% من مشاريع التخرج المقدرة سنويا في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات. 

وتمّ فرز 59 مشروعًا في مرحلة التصفيات الأولى واستبعاد 3 مشاريع لعدم توافقها مع شروط البرنامج، حيث عقد اجتماع التصفية الأولي (تقييم الطلبات) في مجلس البحث العلمي بحضور ممثل من الشركة العمانية للاتصالات "عمانتل" ومركز ساس لريادة الأعمال التابع لهيئة تقنية المعلومات والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "ريادة".

وتحقق فريق التقييم من المشاريع المستلمة من جانب اكتمالها والتحقق من حيث كونها مشاريع تخرج لمرحلة البكالوريوس ومدى توافقها مع مواضيع البرنامج المعلن عنها والتي شملت على تطبيقات الانترنت الأشياء وحلول المدن الذكية وخدمات الحكومة الإلكترونية وحلول أمن المعلومات.

وقد انتهت جلسة التقييم الأولي بتأهل 38 مشروعًا لدخول للمرحلة الثانية، أي ما يقارب نسبة 64% من المشاريع التي تمّت مراجعتها. وتعقد الجلسة الثانية للتقييم (العروض المرئية) في مقر الشركة العمانية للاتصالات "عمانتل" في أواخر الشهر الجاري، وسيجري التواصل مع المشاريع المتأهلة لتقديم العرض الخاص بهم، على أن يتم تقيم المشاريع في هذي المرحلة بناء على وضوح وندرة فكرة المشروع، والجوانب التقنية للمشروع، ووضوح الفئة المستهدفة للمشروع، وهيكل وبناء أعضاء فريق المشروع وخطة الإنفاق المرسومة للمشروع.

ويشار إلى أن برنامج تحويل مشاريع التخرج الذي أعلن عنه العام الماضي من قبل مجلس البحث العلمي والشركة العمانية للاتصالات ومركز ساس لريادة الأعمال والشركة العمانية للابتكار، يهدف على دعم وتحويل مشاريع التخرج الطلابية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات إلى شركات ناشئة من خلال توفير سلسلة من برامج الدعم الفني والمالي والاستشاري من خلال أدوار تكاملية بين شركاء البرنامج، ومن المؤمل أن يتم احتضان 3 مشاريع مجيدة من بين المشاريع المتقدمة إلى أن تتحول إلى شركات عمانية ناشئة في قطاع الاتصالات.