الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

أزهر المحروقي: رائد الأعمال يجب أن يتحلى بالطموح والمثابرة ومواجهة التحديات بإرادة وعزيمة وصبر

الخميس 30 مارس 2017 10:55 ص بتوقيت مسقط

أزهر المحروقي: رائد الأعمال يجب أن يتحلى بالطموح والمثابرة ومواجهة التحديات بإرادة وعزيمة وصبر

روادنا - مالك الهدابي
أزهر بن خميس بن علي المحروقي، يبلغ من العمر 31 سنة من أبناء مُحافظة مسقط، تخرج في جامعة السلطان قابوس بدرجة البكالوريوس تخصص الفيزياء الأرضية..
يقول المحروقي إنِّه التحق بالعمل في قطاع النفط والغاز بوظيفة مُهندس نفط، قبل أن يُقرر إنشاء مؤسسة تجارية تعمل في مجال صيانة وتنظيف المباني وتشطيبات ومقاولات البناء والتشييد وأعمال الديكور والتصميم الداخلي.
كان للمحروقي عدة مشاركات مثل دورة "الأفكار النيرة" التي كانت تحت إشراف منظمة شل العالمية ضمن برنامج انطلاقة بالتَّعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "ريادة"، ودورة "أساسيات نموذج الأعمال" في "ريادة" وشارك في إعداد دراسة جدوى متكاملة عن الطاقة الشمسية وتطبيقاتها، وكذلك في ندوات ملتقى " تنفيذ" وفعاليات أخرى كالندوات وحلقات العمل والمؤتمرات من أجل الاحتكاك والحصول على الخبرات اللازمة.
يقول المحروقي: أهم ما يجب أن يُميز رائد الأعمال هو الطُموح والمُثابرة والسعي إلى المبادرة والابتكار ، ومواجهة التحديات بإرادة وعزيمة وصبر، وأن يعمل على أن يكون قيادياً في عمله يجيد تشجيع الآخرين على العمل ويبحث عن التوازن والانسجام وينتبه إلى التفاصيل الدقيقة، وتكون لديه الشجاعة على تحمل المسؤولية مهما كانت كبيرة أو ثقيلة ويتحمل اللوم ولا يتذمر ويبتعد قدر الإمكان عن البيئة المحاطة بالطاقة السلبية.
ويحرص المحروقي خلال عمله بمؤسسته على الاستعانة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال العمل وخاصة فيما يتعلَّق بالديكورات والتصاميم الداخلية والتي يتم إنجازها حسب أذواق العملاء وميزانيتهم.
 وعن الصعوبات التي واجهته يقول المحروقي: أهمها التمويل الذي كان أقسى التحديات قبل البدء في المشروع وإلى الآن لازلنا نواجه هذا التحدي، كذلك تفتقد الجهات المعنية القدرة على تشجيع الأفكار الجديدة المبدعة وتحويلها إلى مشاريع ناجحة ذات مردود إيجابي على الفرد والمجتمع، إضافة إلى غياب عناصر مهمة قبل وعند وبعد اختيار المشروع والتي قد تشمل مفاهيم الإدارة والمحاسبة والتنظيم الهيلكي للمؤسسة.
ويضيف: مُعظم الشركات الناشئة قد تُواجه مشكلة تتعلق بكيفية الحصول على ثقة العميل في ظل تواجد الشركات الضخمة والتي تتمتع بثقة العملاء بالطبع، فعلى سبيل المثال من الأسئلة الشائعة عند معظم العملاء: ماهي مشاريعك السابقة وكم عدد سنوات الخبرة وأنت تعمل في هذا المجال؟
ومن التحديات أيضًا أساليب التسويق، فيجب علينا معرفة أساسيات التسويق والأخطاء الواردة التي يرتكبها بعض رواد الأعمال خاصة عندما تكون شبكة العلاقات ضعيفة، كذلك من التحديات أن بعض المعاملات البسيطة تستغرق الكثير من الوقت لإنجازها، مما يترتب عليه فقدان التركيز، هذا بالإضافة إلى تعدد المهام والمسؤوليات، وهو أمر طبيعي خاصة في بداية المشروع، لكن قد يؤدي ذلك إلى فقدان الفرص ومن التحديات أيضا الإجراءات الحكومية عند فتح السجل التجاري أو الحصول على تراخيص العمالة، لكن يجب علينا ألا نستسلم لهذه التحديات ونتركها تستهلك الوقت والجهد بل علينا مواجهتها بالصبر والعزيمة.
أخيرًا ينصح المحروقي الشباب في مُقتبل الطريق بالتزود بالمعرفة وبناء خبرة جيدة في مجال عمل المشروع ومعرفة مستويات وحجم المنافسين والاعتماد على عمالة ماهرة والاستماع إلى النصائح وخلاصة التجارب السابقة.