الجمعة, 21 سبتمبر 2018

المشيخي: "خط الحرير" تستهدف توسيع أنشطتها في مجال التخليص الجمركي

الخميس 15 ديسمبر 2016 10:32 ص بتوقيت مسقط

المشيخي: "خط الحرير" تستهدف توسيع أنشطتها في مجال التخليص الجمركي

 

صفحة يُصدرها "روَّادنا" بالتعاون مع "ميناء صلالة"

الشركة تقدم خدمات النقل البري والشحن والتفريغ داخل ميناء صلالة وخارجه

صلالة - روَّادنا

قال أحمد بن سالم بن علي المشيخي رئيس مجلس إدارة شركة "خط الحرير العربية للتجارة والخدمات البحرية"، إنَّ الشركة تعمل في نشاط التخليص الجمركي إلى جانب النقل البري والشحن والتفريغ داخل ميناء صلالة وخارجه، إضافة إلى حجوزات الحاويات للتصدير التجارية والشخصية، وإجراء عمليات التخليص في المنافذ البرية والجوية.

وأوْضَح المشيخي أنَّ الشركة تُصنَّف ضمن المشاريع الخدمية المهمة في ميناء صلالة وباقي المنافذ البحرية والجوية والبرية الأخرى بالسلطنة، والتي تخدم المجتمع التجاري كشركات ومؤسسات وأفراد ووكالات ملاحية محلية ودولية؛ حيث نقوم بتخليص المعاملات الجمركية؛ من خلال نافذة "بيان" الإلكترونية للشركات الكبيرة والصغيرة في ميناء صلالة وبقية المنافذ، كما نقوم بالتفريغ والشحن داخل الميناء وخارجه لزبائننا، وننقل البضائع من الميناء إلى مخازن الزبائن في كافة مناطق السلطنة وخارجها.

وأكَّد المشيخي على التزام الشركة بتوفير افضل الخدمات للزبائن من سرعة إنجاز الإجراءات والعمل في المخازن الرئيسية للشركات، وشحن حاويات من السلطنة إلى أغلب الدول العربية والأجنبية في أوروبا وشرق آسيا؛ وذلك بتصدير حاويات بضائع تجارية من السلطنة وأخرى شخصية، وكذلك توفير خدمات في المنافذ البرية والبحرية والجوية.

وعن بداية المشروع، قال المشيخي: كانت البداية سنة 2012 من ميناء صلالة الذي يُعدُّ من أفضل 20 ميناء في العالم، والذي يتميَّز بموقعه الجغرافي على بحر العرب والمحيط الهندي وفي الجنوب الشرقي للجزيرة العربية، كما يُعدُّ من أفضل موانئ إعادة الشحن لاختصاره الزمن والمسافة. وكانت بدايتنا بمشروع التخليص الجمركي في الميناء ونشكر كلًّا من الإدارة العامة للجمارك -التابعة لشرطة عُمان السلطانية- وميناء صلالة لتقديم كل التسهيلات لإنجاز التخليص الجمركي.

وعن الخدمات التي تقدِّمها الشركة، قال المشيخي إنها تشمل خدمات التخليص الجمركي في نظام النافذة الإلكترونية الواحدة بنظام "بيان" الجمركي للبضائع الواردة والصادرة والمعاد تصديرها والعابرة عبر ميناء صلالة وكافة المنافذ البحرية والجوية والبرية الأخرى بالسلطنة، وكذلك خدمة نقل الحاويات من ميناء صلالة وإلى الوجهات الأخرى، كما نقدم خدمة الشحن والتفريغ داخل وخارج ميناء صلالة، وخدمة توفير حجوزات للحاويات لتصدير البضائع التجارية والشخصية من ميناء صلالة إلى مختلف الوجهات.

وأضاف المشيخي بأنَّ الشركة تقدِّم خدمة الاستشارات الفنية للإجراءات الجمركية في نظام حوسبة الإجراءات الجمركية المسمى "نظام بيان" وخدمة تصنيف السلع وفق النظام المنسق الدولي (harmonized system) الصادر عن منظمة الجمارك العالمية . وكذلك خدمة استخراج تصاريح إلكترونية من الجهات الحكومية المختلفة والمرتبطة بنظام بيان وميناء صلالة.

وأشار المشيخي إلى أن المؤسسات التي لديها نشاط استيراد وتصدير ونشاط ملاحي عبر ميناء صلالة والموانئ والمطارات والمنافذ البرية يُمكنها التعامل مع الشركة في سبيل تخليص كافة إجراءاتها الجمركية والملاحية والشحن والتفريغ والنقل بكل يسر وسهولة وفي أسرع وقت، مع التزام الشركة بتوفير خدمة "من الباب إلى الباب"؛ بمعنى استلام المعاملات من مكاتب الشركات ومتابعتها حتى التسليم إلى المخازن في الشركات.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة خط الحرير العربية للتجارة والخدمات البحرية: إنَّ الشركة لها معاملات مع الكثير من المؤسسات والشركات والأفراد التي أنجزت لهم أعمال تخليص بضائعهم عبر ميناء صلالة والموانئ الأخرى والمطارات والمنافذ البرية.. مضيفا: لنا أعمال مع شركات في دول مجاورة لتخليص عبور بضائعها وتفريغها ونقلها، ولدينا وكلاء في بعض المنافذ البرية لدول الخليج لتسهيل خدمات زبائننا.

وعن الصعوبات التي واجهتها الشركة، قال المشيخي: لا توجد صعوبات تذكر في الخدمات المقدمة من ميناء صلالة أو الجمارك والشكر الجزيل لميناء صلالة على تذليل الصعاب، والشكر موصول للإدارة العامة للجمارك على الوقوف دوما مع المشاريع التي تخدم المواطن.

وحول الخطوة المقبلة في سبيل تطوير عمل الشركة، قال المشيخي: إنَّ الشركة تستهدفُ توسيع نشاطها بفتح مكاتب تخليص جمركي في بعض دول الخليج إلى جانب التعاون مع الوكالات الملاحية المحلية والعربية والعالمية وفتح موقع إلكتروني للشركة.

واختتم المشيخي بقوله: إنَّ عُماننا الحبيبة في ظل قائدها المفدى -حفظه الله ورعاه- تنعم بسياسة حكيمة مُحفِّزة تدفع بالشباب إلى بناء نفسه بنفسه، وإنه بفضل الله تزخر عمان بالموارد وبها الرزق الكثير لمن اجتهد بخطوات ثابتة، ولابد في هذا المقام أن نوجه الشكر للإدارة العامة للجمارك على فتح هذه الأنشطة للمواطنين وتسهيل العمل من خلال نافذة بيان، وهي من أنجح النوافذ الإلكترونية وأسهلها للمستخدم، كما نتقدم بالشكر الجزيل لميناء صلالة على كل التسهيلات لتتمكَّن كافة الشركات من المنافسة الاقتصادية محليًّا وإقليميًّا.