الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

زارت العامرات والحيل وصحار ونزوى

مكتبة السندباد المتنقلة للأطفال تواصل نشر ثقافة القراءة

الأحد 27 نوفمبر 2016 06:44 م بتوقيت مسقط

مكتبة السندباد المتنقلة للأطفال تواصل نشر ثقافة القراءة

 

 

 

الرؤية - بثينة الفورية

تستمر مكتبة السندباد المتنقلة للأطفال في نشر ثقافة وأهمية القراءة لدى الناشئة في ربوع ولايات ومحافظات السلطنة، حيث زارت مدرسة الحارث بن خالد بالعامرات، وذلك للتعريف بأهمية وفوائد القراءة وفتح باب المناقشة مع الأطفال والاستماع إلى آرائهم ومطالبهم، وتشجيعهم على اقتناء الكتب والاستفادة منها.

كما تمّ التعريف بالمبادرة والهدف الذي تسعى له، ومناقشة القراءة كأداة فاعلة لاستثمار الوقت وتطوير المهارات والمدارك لدى الانسان. استهدفت هذه الزيارة طلاب الصف السادس والسابع بالمدرسة، وتمت قراءة قصة ومناقشتها، وإلى جانب ذلك إفساح المجال لمعظم الأطفال بتقديم نبذة عن قصص قاموا بقرائتها واستفادوا منها.

وضمن المناقشات المفتوحة مع الطلاب قال الطالب عمير المحذوري:"نحتاج لمكتبة كبيرة بها وفرة في الكتب تمكننا من الشراء والاستعارة".

وقال الطالب أمجد السعيدي: "نحتاج لمكتبات منتشرة في مناطقنا لنتزود بالكتب وتفيدنا عندما نشارك في المسابقات"، وقال محمد المعشري:" نتمنى وجود مهرجانات ثقافية قرائية "، أما سعيد الغماري فيقول :"جميل لو كانت لدينا أندية تهتم بالقراءة وخاصة  للأطفال حتى نتشجع أكثر".

وقال أحمد الحراصي:"توفر المدرسة مكتبة مرئية تعرض من خلالها معلومات وقصص، ولدينا مكتبة متنقلة للاستعارة أيضا".

وفي هذا السياق قال حمود الراشدي أحد المشرفين على مشروع القراءة في المدرسة "قمنا بتنفيذ مكتبة متنقلة لغرس حب القراءة لدى الطلاب، تتضمن الكثير من الكتب في مختلف مجالات المعرفة، وصل عدد الاستعارات خلال هذا الفصل لـ2150.

وتوجه طلال الغماري المشرف على مشروع القراءة في المدرسة بالشكر لمبادرة مكتبة السندباد، وقال إنّ مثل هذه الزيارات تثري المعرفة والتزود بثقافة القراءة والتزوّد بالكتب التي تساعد في تطوير المهارات القرائية للطلاب".

كما شاركت مكتبة السندباد المتنقلة للأطفال طلاب المدارس المتحدة بالحيل في أسبوعهم القرائي الذي تمّ فيه تعريف الأطفال بـالقراءة وأهميتها لهم في جو من المتعة، حيث تمّ إشراك أولياء الأمور في فعالياتهم القرائية المنّوعة.

كما شاركت المكتبة بالملتقى التراثي الثقافي بولاية صحار الذي كان تحت رعاية سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية، قدمت حلقات قرائية للأطفال والتعريف بالمبادرة ونشر كتب مجانية للأطفال الحاضرين للملتقى والمشاركين في الحلقات القرائية، جرى في ذلك اليوم التعرف على أحمد الراشدي صاحب مشروع القرية القارئة وتبادل الخبرات والأفكار التي تساعد بدورها على تطوير المستوى القرائي لدى الأطفال.

وتشارك اليوم المكتبة بالنادي الثقافي بنزوى لمدة يومين لتشجع الطفل على اقتناء الكتب والتزود بالمعرفة في جو من المتعة والفائدة.