الجمعة, 23 يونيو 2017
39 °c

في يوم الشباب العُماني

3 من كل 10 عمانيين شباب.. والنسبة الأكبر في مسقط وشمال الباطنة

الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 08:32 م بتوقيت مسقط

3 من كل 10 عمانيين شباب.. والنسبة الأكبر في مسقط وشمال الباطنة

99% معدل الإلمام بالقراءة والكتابة.. وإجمالي الالتحاق بالمدارس 94.5%.. و79.3% بالتعليم العالي

الذكور في القطاع الحكومي 19.5%.. والإناث 26.7%

مسقط - الرُّؤية

بمُناسبة احتفال السلطنة بيوم الشباب العماني -الذي يوافق 26 أكتوبر من كل عام- أصْدَر المركزُ الوطنيُّ للإحصاء والمعلومات نشرة الشباب العُماني في أرقام، والتي ترصد الواقع التعليمي والعملي والصحي للشباب العماني.

وأشارت الإحصائيات إلى أنَّ عددَ الشباب العماني في الفئة العمرية من 15-29 عاما بلغ منتصف العام الجاري 705 آلاف و753 نسمة، شكلوا 29% تقريبا من إجمالي العمانيين؛ أي بواقع 3 من كل 10 بالسلطنة. كما بلغت نسبة النوع بين الشباب العمانيين في هذه الفئة العمرية 103 ذكور لكل 100 أنثى؛ أي أنَّ 50.8% من الشباب هم من الذكور مقابل 49.2% من الإناث.

وتوجد أكبر نسبة من الشباب العماني في محافظتي مسقط وشمال الباطنة؛ حيث تشكلان ما نسبته 40.5% من إجمالي الشباب، فيما لا يوجد بمحافظات مسندم والبريمي والوسطى سوى 4.3% فقط.

أمَّا أكبر تواجد للشباب على مستوى الولايات، فجاء في ولاية السيب؛ إذ تضم 9.4% من إجمالي الشباب. أما أقل تواجد لهم فجاء في ولايتي مقشن والسنينة إذ لم يشكلوا سوى 0.03% و0.02% على التوالي من مجمل الشباب بالسلطنة.

وتشير الأرقام إلى أوضاع جيدة للمستوى التعليمي للشباب العماني؛ حيث بلغ معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى فئة الشباب 15-29 سنة 99% في العام 2015، كما بلغت نسبة الالتحاق الإجمالي للطلاب الشباب بالمدارس الحكومية والخاصة للصفوف من 10-12 94.5% فيما بلغت نسبة الالتحاق الصافي حوالي 79.3% وذلك في العام الدراسي 2014/2015م. وفي مؤسسات التعليم العالي بلغت نسبة الالتحاق الإجمالي حوالي 79.3% في العام الأكاديمي 2014/2015.

كما أنَّ 91% من الطلاب الجدد والدارسين في مؤسسات التعليم العالي الحكومي والخاص هم من الفئة العمرية من 18 إلى 29 عاما، فيما بلغت نسبة الطلاب الشباب الخريجين من مؤسسات التعليم العالي الحكومي والخاص للعام الأكاديمي 2014/2015 حوالي 83%.

وبشكل عام، تزيد نسبة الطالبات الشابات عن الطلاب الذكور في مؤسسات التعليم العالي بنسبة 57% للطالبات الجدد، و60% للطالبات الدارسات، و61% للطالبات الخريجات، مقابل 43% للطلبة الذكور الجدد، و40% للدارسين، و39% للخريجين.

وفيما يخصُّ توزيع الطلاب الشباب المعاقين في مؤسسات التعليم العالي، فتشير الإحصاءات إلى أنَّ 89% من الطلاب المعاقين الجدد والدارسين هم من الفئة العمرية من 18 إلى 29 عاما، كما أنَّ ثلاثة أرباع الطلاب الخريجين من ذوي الإعاقة هم شباب بعمر من 21 إلى 29 عاما.

وبشكل عام، تزيد نسبة الطلاب الشباب المعاقين الذكور مقابل الإناث المعاقات في مؤسسات التعليم العالي للعام الأكاديمي 2014/2015 بنسبة 61% للطلاب الجدد و66% للدارسين، و80% للخريجين مقابل 39% للطالبات الجدد، و34% للدارسات و20% للخريجات.

ويرى 71% من الشباب الذكور أنَّ تعليمهم الجامعي يؤهلهم بشكل جيد للالتحاق بسوق العمل بعد التخرج في نسبة مقاربة لنسبة الإناث التي بلغت 70%.

وفي الوضع العملي للشباب، يُشكِّل الشباب الذكور في القطاع الحكومي 19.5% من إجمالي الذكور العاملين، بينما شكلت الإناث 26.7% من إجمالي الإناث العاملات، في حين شكل الشباب الذكور في القطاع الخاص 39% من إجمالي الذكور العاملين، وشكلت الإناث 41.7% من إجمالي الإناث العاملات في القطاع، وبالمجمل ترتفع نسبة الشباب الذكور في القطاع الخاص عن نسبة الإناث بفارق 50% تقريبا، فيما تتقارب نسبة الشباب الذكور في القطاع الحكومي مع الإناث.

وفي الوضع الصحي للشباب، بيَّنتْ الإحصاءات أنَّ حوالي 53% من المواليد الأحياء المسجلين كانت أمهاتهم شابات بعمر من 15 إلى 29 عاما، كذلك فإنَّ نسبة وفيات الشباب العمانيين بلغت 7.4% من إجمالي وفيات العمانيين المسجلة بوزارة الصحة، بواقع 512 حالة وفاة خلال العام 2015.

وحول الوضع الأمني للشباب العماني، بلغ عدد الجناة العمانيين الشباب (من 18 إلى 29 سنة) 5 آلاف و896 شابا في العام 2015، مُشكلين ما نسبته 48.8% من إجمالي الجناة العمانيين. وشكلت جرائم المخدرات النسبة الأكبر 32% بين جرائم الجناة الشباب، أما بالنسبة للإناث فكانت جرائم إهانة الكرامة هي الأكبر.