الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

لاعبونا يقدمون أداء رائعا أمام الأردن.. وتغييرات لوبيز تعزز "التكتيك"

"الأحمر" يلتقي البحرين وديا ضمن استعداداته للتصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا 2019

السبت 08 أكتوبر 2016 05:32 م بتوقيت مسقط

"الأحمر" يلتقي البحرين وديا ضمن استعداداته للتصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا 2019

 

 

 

الرُّؤية - عادل البلوشي

أنْهَى مُنتخبنا الوطني تجربته الودية الأولى أمام المنتخب الأردني، بالتعادل بهدف لكل منهما، وذلك خلال اللقاء الودي الذي جمعهما مساء أمس الأول على مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ضمن المعسكر الداخلي للمنتخب، والمستمر حتى الحادي عشر من الشهر الجاري؛ استعدادا للتصفيات النهائية الآسيوية المؤهلة لنهائيات آسيا 2019 بالإمارات، وجاء هدف منتخبنا الوطني في اللقاء بإمضاء اللاعب قاسم سعيد، بعد انقضاء النصف الساعة الأولى من الشوط الأول، فيما جاء هدف التعديل للمنتخب الأردني بتوقيع اللاعب منذر أبو عمارة بعد ثلاث دقائق فقط من هدف منتخبنا.

وجاء اللقاء بمستوى فني جيد في مجمله العام؛ حيث شهد اللقاء ظهور لاعبي منتخبنا الوطني بمستوى فني مميز ومغاير تماما عما ظهر به المنتخب في الفترات الماضية، كما شهد اللقاء  إضاعة العديد من الفرص التهديفية من جانب منتخبنا الوطني؛ إذ أضاع أحمد مبارك كانو ركلة جزاء لمنتخبنا الوطني تصدى لها عامر شفيع، كما أضاع المنتخب الأردني أيضا ركلة جزاء سددها اللاعب ثائر بواب وتصدى لها الرشيدي ببراعة، وشكل الثنائي عبدالعزيز المقبالي وقاسم سعيد ازعاجا دائما لدفاعات المنتخب الاردني؛ حيث أضاع اللاعبان عددا من الفرص الضائعة؛ ومن ضمنها: التسديدة التي نفذها قاسم سعيد باتجاه مرمى الضيوف اصطدت بالقائم، كما تميز خط دفاع منتخبنا الوطني بتماسك جيد حيث منع محمد المسلمي ورفاقه مهاجمو المنتخب الاردني من التقدم كثيرا لمرمى فايز الرشيدي وقاموا بإبطال مفعول التحركات الهجومية. وجاء هدف منتخبنا الوطني من لعبة مدروسة؛ حيث مرر عبدالعزيز المقبالي تمريرة ذكية إلى محسن جوهر الذي سددها باتجاه المرمى ليبعدها الحارس، إلا أنَّ قاسم سعيد كان قريبا من الكرة ليتابعها نحو الشباك محرزا هدف التقدم لمنتخبنا الوطني، فيما جاء هدف منذر أبو عمارة عبر تسديدة قوية من خارج منطقة العمليات.

وبدأ الاسباني لوبيز كارو مدرب منتخبنا الوطني اللقاء بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى، إضافة إلى نادر عوض وسعيد فرج وعبدالسلام عامر ورائد إبراهيم ومحمد المسلمي وياسين الشيادي وأحمد مبارك كانو وقاسم سعيد ومحسن جوهر وعبدالعزيز المقبالي قائد الفريق؛ حيث أجرى المدرب لوبيز عددا من التغييرات في اللقاء بهدف تنشيط صفوف الفريق ومن ضمن أبرزها دخول اللاعب علي سالم النجار مكان اللاعب قاسم سعيد وحارب السعدي بديلا لأحمد كانو وعمر المالكي وأحمد سليم بديلان لمحسن جوهر ومحمد فرج على التوالي.

وعاود لاعبو منتخبنا الوطني تدريباتهم، أمس، استعدادا للقاء المنتخب البحريني الودي بعد غد الثلاثاء، حيث سيعمل لوبيز على توجيه اللاعبين للاستفادة من كافة الاخطاء السلبية التي وقعت وضرورة تلافيها في المباراة القادمة والعمل على تعزيز الجوانب الايجابية.

وقال الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم: إنَّ المباراة كانت جيدة بالنسبة لمنتخبنا الوطني، حيث استحوذ لاعبو المنتخب الوطني على الكرة في معظم الوقت وأضاعوا العديد من الفرص التهديفية.. مشيرا إلى أنَّه في النهاية تبقى مباراة ودية والهدف منها هو اجراء العديد من التغييرات والخروج منها بأعلى فائدة فنية ممكنة، وأشاد الوهيبي بما قدمه لاعبو المنتخب، لافتا إلى أن الانسجام سيكون أفضل في المباريات الودية القادمة ومنها لقاءي البحرين واليابان المقبلتين.