الأحد, 19 نوفمبر 2017
19 °c

"التربية" تشارك في احتفالات "المئوية الرابعة" لشكسبير بورشة تدريبية على مسرح الأديب الإنجليزي

الإثنين 05 سبتمبر 2016 11:11 م بتوقيت مسقط

"التربية" تشارك في احتفالات "المئوية الرابعة" لشكسبير بورشة تدريبية على مسرح الأديب الإنجليزي

مسقط – يونس العنقودي

نظمت وزارة التربية والتعليم ممثلة في المكتب الفني للدراسات والتطوير ورشة عمل تدريبية عن مسرح شكسبير في المدارس، بمركز التدريب الرئيسي بالخوير بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والمجلس الثقافي البريطاني، في إطار احتفالات المملكة المتحدة بمرور 400 عام على وفاة الكاتب الكبير وليام شكسبير.

وشارك في الورشة 20 مسرحيا من إخصائيي ومشرفي النشاط المسرحي بالمديريات التعليمية والمدارس، وتستمر فعاليات الورشة التي يقدمها مختصون من المجلس الثقافي البريطاني على مدى أربعة أيام، لاستعراض وشرح مميزات المسرح الشكسبيري، وأساليبه الفنية، وتمازج الأدوار بين الممثلين.

وحول أهداف الورشة، قالت هيفاء بنت علي الجردانية، مترجمة بالمكتب الفني للدراسات والتطوير إن الورشة تهدف إلى تدريب إخصائي ومشرفي النشاط المسرحي للتعرف على الأساليب التدريبية في المسرح الشكسبيري، الذي يمثل جزءاً من المسرح التفاعلي تزامنا على مرور 400 عام على وفاة شكسبير، والتعاون يعمل على زيادة التواصل بين السلطنة والمجتمع الدولي لتفعيل حوارات الثقافات.

وعن أهمية الورشة التدريبية للمشاركين ودورها في تنمية مهاراتهم وصقل مواهبهم، قال الدكتور عبدالله بن سالم بن شنون، أخصائي نشاط مسرحي بوزارة التربية والتعليم إن الورشة تأتي بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني من خلال تفعيل المسرح الشكسبيري بالمدارس، وتشتمل التدريبات على الأداء اللفظي والتمثيلي كالحوار والنقاشات وصياغة الأفكار ذهنيا قبل التحدث والتركيز على النقاط الأساسية في الطرح والتحكم في الانفعالات والتي تؤدي من خلالها إلى بث الرسالة المراد توصيلها سواء كانت من خلال الدرس الممسرح أو التوعية بشيء ما. وتصب كل هذه المهارات في مصلحة الطالب لتنمية الإلهام والابتكار والاكتشاف والبناء المعرفي والوجداني والاجتماعي والمهاري وتكون دورًا مهما في المفاهيم المرتبطة بالفكر التربوي والتقدم العلمي ليصبح الطالب مميزا في مواكبة تطورات الحياة ومفاهيمها.

وقالت منى بنت رهين الريامية أخصائية أنشطة مدرسية من تعليمية محافظة الداخلية، وأحد المشاركين في الورشة التدريبية،: لهذه الورشة التدريبية وقع خاص في حياتي المهنية فلقد أثرت عالمي المسرحي بكنوز عبقري الأدب البريطاني شكسبير، مضيفة أن الطالب في الحقل التربوي من أهم المستفيدين بآثار هذا الأدب لما له من نتائج ايجابية على ميوله الفكرية وبناء شخصيته.

وقال محمد بن خميس المعمري، أخصائي نشاط مسرحي من تعليمية محافظة الباطنة جنوب إن الورشة سيكون لها أثر في تفعيل النشاط المسرحي بمدارس السلطنة لما يتميز به شكسبير من قدرة على صياغة الكلمة التي تجعل الممثل يؤدي بصدق، ورغم أن مسرحيات شكسبير من المسرحيات التقليدية إلا أنها من الخطوات الأساسية التي يجب علي الطالب أو المتدرب أن يتقنها.

وعبرت سامية بنت إسماعيل الرندية عن سرورها بالمشاركة في الورشة التدريبية قائلة: إن التدريب على المسرحي الشكسبيري له فائدة عظيمة في صقل جوانب الإشراف المسرحي بالمدارس وبالتالي نقل الأثر الإيجابي للطالب في الاستفادة من الإمكانيات والمهارات المتاحة لديه والتعبير عن شخصيته بشكل مؤثر في التغيير للأفضل.

وأوضح مسعد بن علي بن سالم المعني أخصائي نشاط مسرحي من تعليمية محافظة الداخلية ما تضمنته ورشة العمل التدريبية في المسرح الشكسبيري قائلا: إن الورشة تضمنت الجانب العملي والجانب النظري في كيفية التعامل مع نصوص شكسبير، وتطبيقها على الواقع المدرسي بأسلوب يوضح الشخصيات في الأدب الشكسبيري. وقد جاءت مشاركة تعليمية محافظة الداخلية في هذه الورشة للمرة الثالثة على التوالي حيث سبق للمحافظة المشاركة في مؤتمر شكسبير بلندن 2012 نظير فوزها بالمركز الأول على مستوى محافظات السلطنة في المسابقة التي أقيمت في إطار الورشة المقامة في نفس العام.