السبت, 17 نوفمبر 2018

"عمانتل" تواصل الخدمات والعروض الترويجية في مهرجان صلالة السياحي

الإثنين 01 أغسطس 2016 06:59 م بتوقيت مسقط

"عمانتل" تواصل الخدمات والعروض الترويجية في مهرجان صلالة السياحي

 

مسقط - الرؤية

يعد مهرجان صلالة السياحي أحد أبرز الفعاليات السنوية التي تحرص عمانتل على المشاركة فيه ودعمه بمختلف الوسائل التي تضمن له أعلى مستويات النجاح؛ حيث تؤمن الشركة أنّ موسم الخريف عموماً ومهرجان صلالة السياحي على وجه التحديد، هو أحد أهم المناسبات المحلية التي يمكن لها أن تساهم في وضع السلطنة على خارطة السياحة الإقليميّة كوجهة فريدة من نوعها بكافة المقاييس.

واستقبلت محافظة ظفار في موسم الخريف الماضي ما يزيد على نصف مليون زائر، والمؤشرات الواردة من المركز الوطني للإحصاء والمعلومات حتى الآن تظهر نمواً بمقدار 40% تقريباً في أعداد الزوار حتى أيام قليلة مضت، ولذلك تسعى عمانتل لتعزيز هذه الجهود من خلال مشاركتها في المهرجان في ترجمة مباشرة لالتزامها تجاه دعم الفعاليات الوطنية وتعزيز تواصلها مع مختلف شرائح المجتمع.

وقال محمد علي بيت علي عيسى مدير عام الشركة بمحافظة ظفار: "مشاركتنا هذا العام في مهرجان صلالة السياحي جاءت لتجسد استراتيجية الشركة الجديدة 3.0 التي نهدف من خلالها أن نكون الشريك الأول في عملية التحوّل الرقمي لمختلف القطاعات في السلطنة، حيث قمنا بترجمة هذه الاستراتيجية عبر توفيرنا لتجربة مميزة لزوار المحافظة لا تقتصر فقط على زيارة الأماكن السياحية والاستمتاع بالأجواء المميزة بل تتعدى ذلك لتشمل نوعية الخدمات المتوافرة في المنطقة وعلى رأسها خدمة الاتصالات والنطاق العريض للأنترنت، فالشركة تمتلك أوسع شبكة للهاتف النقال بشقيها المكالمات الصوتية والانترنت في صلالة، وفقا لآخر تقرير لقياس أداء الشبكات المتنقلة الذي أجرته هيئة تنظيم الاتصالات في موسم الخريف الماضي.

وقامت الشركة هذا العام بتعزيز أداء هذه الشبكة لاستيعاب العدد المتنامي لزوار الخريف، حيث شمل التعزيز تحسين وتطوير أكثر من 100 موقع في محافظة ظفار لتقديم تجربة استثنائية للزوار والمقيمين وضمان أن يبقى ضيوف صلالة على تواصل مع أهاليهم وأصدقائهم على مدار الساعة ومشاركتهم أجمل اللحظات، وذلك بالتوازي مع تعزيز الأداء في مختلف ولايات السلطنة الأخرى.

وأضاف محمد علي بيت علي عيسى: "تعمل حكومة السلطنة بكل مكوناتها على تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني بعيداً عن قطاع النفط والغاز، حيث يأتي القطاع السياحي واللوجستي على رأس هذه القطاعات التي تَعد بالكثير في المستقبل، ومن هنا وانطلاقاً من إيمانها بأن قطاع الاتصالات يعتبر من القطاعات التي تساهم في تمكين القطاعات الأخرى، ويلعب دوراً محورياً في نجاح الأعمال التجارية والصناعية والسياحية واللوجستية وغيرها، تعمل عمانتل وفق استراتيجيتها الجديدة على الاستثمار في التقنيات الحديثة وتوفير خدمات ذات جودة عالية وأوسع تغطية للشبكة، بما يسهم في تمكين القطاعات الأخرى من تقديم أداء متميز وإنجاز مهامها وتحقيق أهدافها الموضوعة".

ولم تقتصر مشاركة عمانتل على رعاية المهرجان وحسب، بل تجاوزت ذلك نحو التفاعل معه ابتكارياً من خلال جناحها الفريد من نوعه سواء من حيث الفكرة أو التصميم، حيث جاء جناح الشركة هذا العام بتصميم إبداعي لعرض أحدث التقنيات في عالم الاتصالات وأحدث أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، إضافة إلى عرض الخدمات التي تقدمها لمشتركيها بطريقة مبتكرة وجديدة.