الأحد, 23 سبتمبر 2018

دراسة: "تنمية نفط عمان" أفضل وجهة وظيفية لدى الخريجين العُمانيين

الثلاثاء 26 يوليو 2016 10:01 م بتوقيت مسقط

دراسة: "تنمية نفط عمان" أفضل وجهة وظيفية لدى الخريجين العُمانيين

 

مسقط - الرؤية

أظهرت نتائج أحدث دراسة أجرتها شركة جلف تالنت المتخصصة في التوظيف عبر شبكة الإنترنت أنّ شركة تنمية نفط عمان حلّت في المركز الأول للشركات المفضلة لدى الخرّيجين العُمانيين.

واستندت النتائج إلى دراسة شاملة تضمنت آراء 370 من طلبة السنة الأخيرة وحديثي التخرج في جامعة السلطان قابوس في السلطنة. وأظهرت الدراسة أنّ شركات النفط والغاز لا تزال تمثّل الخيار الأول للخريجين العُمانيين على الرغم من الهبوط الحالي في أسعار النفط وخفض عدد الوظائف في هذا القطاع على نطاق واسع، حيث احتلت مجموعة من تلك الشركات المراكز الخمسة الأولى، وشكّلت ثلث القائمة التي تتكون من ثلاثين شركة مفضلة.

ووضعت الدراسة أكثر 30 جهة توظيف تستقطب الخريجين العُمانيين وهي بالترتيب شركة تنمية نفط عُمان، وأوكسيدنتال بتروليوم، وأوربك، وشلمبرجير، وبريتش بتروليوم، وحيا للمياه، وعمانتل، والشركة العمانية لإدارة المطارات (OAMC) ، وعُمران، وإيرنست اند يونغ، وشركة شل للبترول، وإكس آي أركيتكتس، ودليل للنفط، والجيش السلطاني العُماني، وOoredoo، وصحار ألمنيوم، وشؤون البلاط السلطاني، وهيئة تقنية المعلومات، وبتروفاك، ووزارة التربية والتعليم، وديلويت، وهاليبرتون، ووزارة الإسكان، والطيران العُماني، والشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال، وستومو، وسلاح الجو السلطاني العُماني، ووزارة التنمية الاجتماعية، والشركة العُمانية لنقل الكهرباء، ووزارة السياحة.

وبرزت المؤسسات الحكومية بشكلٍ كبيرٍ في الاستطلاع الذي أجرته جلف تالنت ضمن قائمة الوجهات الوظيفيّة المفضّلة، بما في ذلك عدد من الوزارات. وذكر ثُلثا الخريجين بأنهم يفضلون العمل بالدرجة الأولى في المؤسسات الحكومية، تليها الشركات العالمية، في حين حلّت شركات القطاع الخاص المحلية في المركز الثالث.

واستطلعت الدراسة آراء الخريجين العُمانيين حول العوامل التي دفعتهم لاختيار الشركة التي يفضلون العمل لديها؛ حيث جاءت عوامل جودة برامج التدريب والتطوير التي تقدمها الشركة، والراتب، والفرصة للقيام بأعمال مختلفة والتغلب على التحديات في المراتب الثلاثة الأولى.

ووفقاً للدراسة، بلغ متوسط الراتب المتوقع للخريجين العُمانيين 1000 ريال عُماني في الشهر، في حين كانت توقعات الخريجات الإناث أقلّ بقليل، حيث بلغت 900 ريال عُماني في الشهر.