الجمعة, 06 ديسمبر 2019
25 °c

خبر : "عمران" تستعرض الآفاق المستقبلية لمشاريعها في لقاء بكلية عمان للسياحة

الأحد 15 مايو 2016 01:27 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

نظمت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) لقاءً تعريفياً بكلية عُمان للسياحة حول أهم المشاريع الجديدة التي تقوم الشركة بتطويرها حالياً وفرص الاستثمار في القطاع السياحي، وذلك بحضور الدكتور عبد الكريم المغيري عميد الكلية وعدد كبير من طلاب الكلية والأساتذة إضافة إلى عدد من مسؤولي شركة عمران، واستهل اللقاء بكلمة للدكتور عبد الكريم المغيري حثّ فيها الطلبة والطالبات على استكشاف عالم من الفرص الوظيفية المتاحة في المشاريع التنموية الكبرى في قطاعي السياحة والضيافة في السلطنة، والمساهمة في نمو هذا القطاع.

ويعد الملتقى ضمن جهود شركة عمران في استهداف طلاب المرحلة الجامعية بالمؤسسات الأكاديمية المتخصصة في السياحة والتسويق والهندسة، وقد تضمن التركيز على شرح الآفاق المستقبلية لمشروعي مدينة العرفان وتطوير واجهة مطرح البحرية، وذلك في عرضين منفصلين إضافة إلى عرض تقديمي تناول دور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز مكانة السلطنة كواحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم قدمه الطالب محمد العمري، وعرض آخر قدمته الطالبة سميرة البلوشية حول التخطيط السياحي والمشاريع القائمة على التنمية المجتمعية.

وتحدث المهندس عمار الخروصي مدير تطوير أول بشركة عمران في عرضه عن أهداف الشركة واستراتيجياتها والمجالات التي تم اختيارها للتنمية منذ إنشاء الشركة، واستعرض أهم المشاريع التي تم تطويرها مركزاً على مشروع مدينة العرفان أكبر المخططات الحضرية الواقعة على مقربة من مطار مسقط الدولي ـ، حيث يتضمن المشروع فرصاً متعددة لاستثمار المساحات التجارية ومراكز الأعمال ومساحات أخرى مخصصة للمشاريع الفندقية والترفيهية والخدمية.

وتتضمن المرحلة الأولى من هذا المشروع الضخم مركز عمان للمؤتمرات والمعارض، كما سيتم تطوير المراحل الأخرى من مدينة العرفان وفق مخطط شامل يضع في عين الاعتبار أعلى المعايير العالمية للاستدامة ويجعل من المشروع نموذجاً رائداً للمدن الذكية التي ستسهم في تحقيق عوائد ترفد الاقتصاد المحلي.

وأضاف الخروصي: الهدف الأساسي للقاء في كلية عمان للسياحة هو استكمال سياسة الشركة في التواصل مع المجتمع العماني وإشراكه في المشاريع التي نبنيها لمستقبل السلطنة، وأبناء السلطنة في المدارس والجامعات هم من سيحملون مسؤولية هذه المشاريع، هي حلقة تواصل أو ورشة عمل أو لقاء تعريفي، وإيماناً منّا بأنّ مستقبل عمان في أيدي هؤلاء الطلاب، وللتعرف على مهاراتهم وتخصصاتهم، ونعرفهم بتطلعاتنا لقطاع السياحة في السلطنة.

وأشار إلى أنّ اللقاء كان مفيداً على كل المستويات وفتحنا مجالا للنقاش والاستماع الى تساؤلات واقتراحات الطلاب، إضافة الى الأوراق التي قدموها خلال الملتقى، وهو ما يؤكد وجود كوادر ممتازة ومستقبل واعد.

بينما أشار المهندس فهد الهنائي مدير تطوير أول بشركة عمران في العرض الذي قام بتقديمه الى الأهمية الاقتصادية والحضارية الكبيرة لمشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس ، وأضاف أنّ الشركة لاقت تجاوبا واسعا من المشاريع العمانية الساعية للحصول على مساحات تجارية في سوق الميناء، وهو المظلة التجارية التي ستحتضن المشاريع العمانية المبتكرة في قلب الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس.

وأضاف: سعدنا جدا بكمية المشاركات وتنوعها من رواد الأعمال العمانيين الذين أظهروا أفكارهم الإبداعية كما كنا نتطلع، ليكون لها الدور في إثراء المشروع، الذي يعد من كبريات المشاريع متعددة الاستخدامات في السلطنة بمساحة 451 ألف متر مربع، وتضطلع عمران بعملية تحويله إلى بوابة سياحية متفردة بأعلى المواصفات والمعايير العالمية في قلب العاصمة مسقط.

ومن المخطط إنجاز المرحلة الأولى من المشروع بالتزامن مع أبرز الأحداث العالمية في المنطقة منها معرض إكسبو 2020م وكأس العالم 2022م، لتضم مرافق متنوعة كالفنادق والوحدات التجارية والسكنية والمراكز الثقافية والترفيهية وغيرها من المرافق المرموقة التي تستقطب المستثمرين المحليين والدوليين.

وحول اللقاء بطلاب كلية عمان للسياحة قال الهنائي: المستقبل في أعين شبابنا وأياديهم، وصقل المواهب وتأهيلهم وتدريبهم قبل التخرج مهم جداً لأنهم العنصر الذي سيقود القطار والمسيرة لمستقبل واعد، ولهذا كان ضرورياً أن نتعرف على متطلباتهم وأفكارهم الجديدة، ونحتاج إلى الدماء الجديدة والأفكار المتطورة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية