الخميس, 20 سبتمبر 2018

خبر : لجنة تقييم مسابقة النظافة المدرسية تواصل عملها بزيارة "تعليمية البريمي"

الثلاثاء 12 أبريل 2016 04:44 ص بتوقيت مسقط

البريمي - سيف المعمري

تواصل لجنة التقييم والمتابعة لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية أعمال التقييم النهائي لمدارس تعليمية البريمي لليوم الثالث برئاسة الشيخ جابر بن موسى العبري مستشار وزيرة التربية والتعليم لشؤون مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية.

وزارت اللجنة كل من مدرسة المجد للتعليم الأساسي (1-4) ومدرسة صعراء للتعليم الأساسي (5-10) ومدرسة أم ذر الغفاري للتعليم الأساسي (1-12) وشملت الزيارة في اليوم الثاني كل من مدرسة عزان بن قيس (11-12) ومدرسة ميمونة بنت الحارث للتعليم الأساسي (5-10).

وقال الشيخ جابر العبري إنّ المسابقة شهدت هذا العام بعض المستجدات ومن أهمها تطبيق سحب القرعة العشوائية لكافة مدارس السلطنة على أن تسحب كل صباح أسماء المدارس التي ستزورها اللجنة يوميا من مختلف الفئات، وقد أعطى هذا التوجه الاستعداد الطبيعي لاستقبال اللجنة لأنّ المقصود هو غرس القيم وليس شكلية الاستعدادات أو الأعمال الصورية، كما شهد هذا العام إلغاء تقييم الإجادات الطلابية لتعارض تقييمها مع بعض الدوائر بالوزارة وهناك توجه من قبل اللجنة الرئيسة للمسابقة إلى تعزيز بنود تربية المواطنة ومحاولة تحويل كل المسابقة إلى أن تكون تربية للمواطنة في جميع الفعاليات ابتداءً من النظافة العامة باعتبارها جزء من شخصية المتعلم وانتهاء إلى احترام الملكية العامة والخاصة بحيث تكون ثقافة مجتمعية للناشئة في البلد العزيز، ونحن ماضون في هذا التجديد ودائما على تواصل مع الحقل التربوي لتلقي كافة الملاحظات والأفكار التي من شأنها المساهمة في الرقي بهذه المسابقة.

وتطلع اللجنة خلال الزيارة على أنشطة المدارس ومدى إلمام الطلاب بمضامين، وأهداف المسابقة؛ حيث تضمنت أعمال التقييم عناصر النظافة الشخصية للطلبة والمحافظة على نظافة الكتاب والأثاث المدرسي، والتقيد بالزي المدرسي والذي يمثل الهوية الوطنية، ومناقشة الطلبة داخل الفصول الدراسية في عدد من الموضوعات التي تهتم بالمواطنة وقياس مدى ثقافة الطلاب في كيفية المحافظة على النظافة والتغذية الصحية المناسبة والحفاظ على مكتسبات الوطن وممتلكاته، إضافة إلى نظافة البيئة المدرسية ومرافق المدرسة المتمثلة في المقصف المدرسي وغرفة الصحة المدرسية ودورات المياه، ومجمعات برادات الشرب وتطلع اللجنة أيضا على جوانب الأمن والسلامة من حيث توفر طفايات الحريق وتنوعها وصلاحيتها ووجود مخارج ونقاط التجمع للطوارئ ومخطط للإخلاء وملفات التوعية المقدمة للطلبة والاهتمام بالأدوات الكهربائية وسلامتها من العبث.