الإثنين, 19 نوفمبر 2018

خبر : بروكسل تستيقظ على هجمات دامية تودي بحياة 30 وتصيب المئات.. و"داعش" يتبنى المسؤولية ويتوعد بـ"أيام سود" على أوروبا

الأربعاء 23 مارس 2016 04:02 ص بتوقيت مسقط

بروكسل - الوكالات

قتل 30 شخصا على الأقل في هجمات استهدفت مطار بروكسل ومحطة لقطارات المترو في وقت الذروة بالعاصمة البلجيكية، أمس، لتثير مخاوف أمنية في عموم أوروبا وتجلب دعما دوليا في مواجهة مهاجمين محتملين من تنظيم داعش.

وأعلن تنظيم داعش -في بيان نشر على حسابه الرسمي على موقع تيليجرام- مسؤوليته عن الهجومين، وقال: "نعد الدول الصليبية المتحالفة على دولة الإسلام بأيام سود ردا لعدوانهم على دولة الإسلام"، حسب وصف البيان.

ويأتي الهجوم الدموي بعد أربعة أيام من اعتقال الشرطة في بروكسل لصلاح عبدالسلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس التي نفذتها داعش العام الماضي. ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الموجود في كوبا للتضامن مع رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل بعدما اضطرت السلطات البلجيكية لإغلاق بروكسل بشكل شبه تام. وقال أوباما في مؤتمر صحفي بهافانا: "يجب أن نتكاتف في المعركة ضد الإرهاب دون النظر إلى جنسية أو عرق أو عقيدة. نحن قادرون على هزيمة من يهددون سلامة الناس وأمنهم في مختلف أنحاء العالم وسوف ننجح في ذلك". وتحدث ميشيل خلال مؤتمر صحفي عن "لحظة سوداء" تعيشها بلاده. وقال "ما كنا نخشاه وقع". ووقعت الهجمات بعد أربعة أيام من اعتقال عبد السلام المشتبه به الناجي الوحيد في هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر الماضي. وكانت الشرطة البلجيكية وقوات الجيش في حالة تأهب بالشوارع لكن الهجمات وقعت في أماكن مكتظة لا يتم فيها تفتيش الناس ولا الحقائب.

وأغلقت كل وسائل المواصلات العامة في بروكسل مثلما حدث في لندن بعد تفجيرات عام 2005 التي راح ضحيتها 52 شخصا. ونصح مركز إدارة الأزمات في بلجيكا الناس بالبقاء في أماكنهم خشية وقوع هجمات أخرى. وقال أليكس روسي من قناة سكاي نيوز التليفزيونية من المطار إنه سمع "دويا عاليا جدا لانفجارين". وأضاف "شعرت بالمبنى يهتز. كان هناك أيضا غبار ودخان... توجهت صوب المكان الذي صدر منه صوت الانفجار وكان هناك أشخاص يخرجون وبدا عليهم الذهول والصدمة". وقالت قناة (في.ار.تي) التليفزيونية إن الشرطة عثرت على بندقية كلاشنيكوف بجوار جثة مهاجم في مطار بروكسل. وهذا النوع من الأسلحة أصبح علامة مميزة للهجمات التي ينفذها عناصر من داعش بأوروبا خاصة في بلجيكا وفرنسا وبينها هجمات نوفمبر بباريس. وأفادت قناة (في.تي.إم) التليفزيونية أيضا بأن الشرطة عثرت على حزام ناسف تم التخلص منه في مطار بروكسل وإن فرقة المفرقعات ستبطل مفعوله. وأضافت أن فرقة المفرقعات تفحص أيضا عبوة مثيرة للريبة في جامعة بروكسل.

فيما قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس: "نحن في حالة حرب وتعرضنا في أوروبا لأعمال حرب في الأشهر القليلة الماضية". وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بلادها ستتعاون مع بلجيكا للعثور على منفذي هجمات بروكسل ومعاقبتهم.