الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

خبر : "طواف عمان".. نجاحات متتالية تضع الحدث الأبرز في المنطقة على قائمة سباقات الدراجات حول العالم

الأحد 28 فبراير 2016 12:38 ص بتوقيت مسقط

مكاسب سياحية واقتصادية ورياضية للسلطنة.. والتغطية الإعلامية الواسعة تعكس تميز التنظيم

< نجاح الكفاءات العُمانية في الإشراف على العديد من الجوانب الفنية والإعلامية والإدارية

< إحصاءات قياسية للطواف على منصات التواصل الاجتماعي التابعة لبلدية مسقط

حقَّق سباقُ طواف عُمان في نسخته السابعة -والتي أُسدل الستار على منافساتها مؤخرا- العديدَ من الأبعاد السياحية والاقتصادية والرياضية للسلطنة، إضافة إلى النقلة النوعية الكبيرة في الترويج السياحي المميز للسلطنة، وإبراز مُختلف المقومات السياحية التي تشتهر بها البلاد عبر تغطية إعلامية دولية وإقليمية، تنقل مراحل السباق كافة في العديد من المحطات التليفزيونية والصحف ومواقع الإنترنت.

وأكد نجاحُ الطواف تمكُّن الكفاءات العُمانية من الإشراف على العديد من الجوانب الفنية والإعلامية والإدارية، في مختلف مراحل السباق بشكل سليم ومميز. وحسب ما هو مخطط له، بالتعاون مع المنظمين من قبل الشركة الفرنسية.

وبات طواف عُمان محطَّ أنظار أشهر دراجي العالم، وقبلة للمحترفين في هذا النوع من السباقات، ليصنَّف الطواف بذلك كواحد من الطوافات العالمية البارزة، إضافة إلى الشعبية الجماهيرية الكبيرة التي حظي بها الطواف، ولعلَّ ما يمكن إرساؤه في حكم المؤكد أن استمرارية هذا الحدث الرياضي العالمي سيعمل على الترويج الجيد للسلطنة؛ ممثلة بتسليط الضوء على الجانب السياحي في البلد في الأعوام المقبلة.

الرُّؤية - عادل البلوشي

ونَجَح طواف عُمان في جميع نسخه السابقة على إبراز وجه مهم للسلطنة والمتمثل في الصورة المشرقة لتاريخها وثقافتها ومنجزاتها ومعالمها وطبيعتها الساحرة، إضافة إلى إظهار معدن شعبها المضياف الذي تقبل فكرة الطواف عبر استقبال الجماهير العُمانية لمختلف الدراجين بحفاوة كبيرة في جميع المسارات التي سلكها الطواف، مُجسِّدا للعالم ماهية الشعب العُماني الذي يتمتَّع بأصالته وتاريخه، كما استطاع الطواف أن ينقل للعالم التطور الذي تشهده السلطنة بمشاريعها وشبكات الطرق العصرية المتوفرة فيها والتي أدهشت المشاركين من إعلاميين ودراجين محترفين.

وما يُميِّز الطواف بأنه أصبح ضمن الأحداث الرياضية السنوية المهمة التي تحظى باهتمام وانتظار جماهيري كبير لموعد انطلاقته؛ حيث يترقب الجميع مشاهدة المعالم السياحية الساحرة والمناظر الطبيعية الخلابة والتضاريس المتنوعة التي تتمتع بها السلطنة في مختلف المحافظات.

تعاون وتكاتف

ويجسِّد نجاح طواف عُمان عبر التعاون الكبير ما بين مختلف الجهات الحكومية والعديد من مؤسسات القطاع الخاص؛ حيث تسهم شرطة عُمان السلطانية بجهود كبيرة في ضمان نجاح سير الدراجين بشكل آمن في مختلف الطرقات ومسارات السباق، اضافة الى مكاتب أصحاب السعادة الولاة وأعضاء مجلس الشورى من خلال تواصلهم مع الأهالي ومختلف الدوائر الحكومية لمتابعة الحدث خلال مروره بالمحافظة والولاية، اضافة الى مؤسسات الإعلام المحلية والعالمية وشركت ومؤسسات القطاع الخاص المساهمين في إنجاح تنظيم هذه الفعالية العالمية.

وحظي طواف عُمان بتغطية إعلامية مميزة؛ حيث قامت أكثر من 189 محطة إعلامية بتغطية الحدث، كما وصلت تغطية الطواف الى كل دول العالم عن طريق 32 إعلاميا جاءوا خصيصا لتغطية هذا الحدث، إضافة الى الاعلام العُماني الذي ابهر الجميع بتناوله اخبار الطواف في شتى الوسائل.

واعتبر العديد من المنظمين والمتابعين والمحللين أن المرحلة الرابعة والمتمثلة في الجبل الأخضر كانت من المراحل الصعبة؛ كون خط النهاية لهذه المرحلة يقع على طريق الجبل الاخضر والمسافة تبلغ 180 كيلو مترا وتبرز صعوبة المرحلة عبر صعود الدراجين لمسافة 15 كيلو مترا الى الجبل الاخضر وهي تعد شاقة جدا لهم، إضافة الى زيادة المسافة التي فرضها الاتحاد الدولي والتي تقدر بكيلو و800 متر وهي صعبة خصوصا هناك العديد من الدراجيين ينسبحون ولا يستطيعون اكمال المهمة.

وانتشرت في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشاب عُماني وهو يقود دراجته بجوار أحد الدراجين المشاركين في احدى مراحل الطواف، وتم تداول الصورة بشكل واسع وكبير بعد ان تميزت الصورة بالابتسامة الرائعة للدراج والطفل العُماني والحديث الذي دار بينهم، وكأن الشاب العُماني يدلي برسالة مفادها بأنه يتطلع لمنافسته في سباق الطواف قريبا.

إحصاءات وأرقام

إلى ذلك، كشفت الإحصائيات أنَّ متابعي طواف عُمان 2016 شهد ارتفاعا ملحوظا في النسخة السابعة من طواف عُمان مقانة بالنسخ السابقة من الطواف؛ حيث بلغ عدد مسجلي الانطباعات عبر قنوات التواصل الإجتماعي 19.8 مليون انطباع من مختلف انحاء العالم، وذلك بعد التنظيم الرائعة للطواف الذي اقيم خلال الفترة من 16 فبراير وحتى 21 منه، بمشاركة 144 دراجا، وسجل خلالها حضور اكثر من 32 اعلاميا تواجدوا على أرض السلطنة، الى جانب الترويج للسلطنة من خلال نقل أخبار الطواف الى 189 قناة بث اخبار الطواف طوال مراحله الست، لتنقل عبر تلك المحطات وقنوات التواص جمال وسحر الطبيعة في عُمان وتنوعها الجيولوجي بين السهل والوادي والجبل، حيث صنفت السلطنة ضمن الدول الخمس الأوائل في سباقات الدراجات الهوائية.

وقامت بلدية مسقط بتغطية طواف عُمان 2016 في نسخته السابعة عبر حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي (تويتر، فيسبوك، إنستجرام) وذلك من خلال نقل الأحداث بشكل مباشر طوال فترة السباق في كافة مراحله الست، لتصل تفاصيل هذا الحدث الى الجمهور المتابع في جميع انحاء العالم، كما أن بلدية مسقط قامت بتغطية طواف عُمان أيضاً باللغة الإنجليزية عبر حساب خاص بالطواف ((@tourofoman، ليستهدف الجمهور المتحدث بغير اللغة العربية ونقل اليهم الحدث بشكل مباشر منذ اليوم الاول والى اليوم الاخير، وجاءت إلايجابيات للتغطية الإعلامية والنقل المباشر ومدى تأثيرها في إثراء الجمهور عن رياضة الدراجات الهوائية وإعطائهم نتائج ومعلومات السباق من قلب الحدث ليستشعروا أهمية هذه الرياضة التي وضعت سلطنة عُمان من ضمن الدول الخمس الأوائل في سباقات الدراجات الهوائية، وبلغت متابعات المهتمين ومحبي رياضة الدراجات لما يقارب 129 الف يتابعون الحدث بشكل مباشر عبر حسابات بلدية مسقط بالإضافة الى اكثر من 6.1 مليون متابع وصلتهم معلومات طواف عُمان 2016 و19.8 مليون انطباع سجل من مختلف انحاء العالم.

بطل الطواف

وبالعودة الى النتائج النهائية لطواف عُمان في نسخته السابعة، فقد نجح الدراج الإيطالي فنشنزو نيبالي من فريق أستانا الكازاخستاني بتتويجه بطلا للقب طواف عُمان 2016، وحقق الفرنسي رومان باردية من فريق أي جي تو آر الفرنسي المركز الثاني، فيما حقق للدراج الدنماركي فولجن جاكوب من فريق أستانا الكازاخستاني المركز الثالث، ونال فريق دايمنشن داتا الجنوب إفريقي جائزة أفضل فريق في الطواف، فيما جاءت نتائج المرحلة السادسة والختامية بتتويج الدراج ألكسندر كريستوف من فريق كاتيوشا النرويجي بطل لهذه المر حلة، ونال الإيطالي فنشنزو نيبالي من فريق أستانا الكازاخستاني القميص الأحمر للترتيب الفردي(كأسرع وقت)، وحقق النرويجي هاجن من فريق دايمنشن داتا ال الجنوب افريقي القميص الأخضر لأعلي نقاط الترتيب العام، فيما نال الأسترالي بردن كانتي من فريق دراباك الأسترالي القميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب، وخطف الدراج الجنوب افريقي فان برزبورج من فريق دايمنشن داتا الجنوب الفريقي القميص المنقط بالأبيض والأحمر لجائزة المتسابق الشرس.

وعلى مستوى بقية المراحل، وتحديدا نتيجة المرحلة الأولى فقد انتهت بتتويج الدراج الكسمبورجي جون جلس من فريق أتيكس الألماني لقب بطل المرحلة الأولى لطواف عُمان 2016، وانتزع نفس اللاعب القمصان الأحمر للترتيب الفردي(كأسرع وقت) والقميص الأخضر لأعلي نقاط الترتيب العام في المرحلة، والقميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب، فيما انتزع البلجيكي كابيوت من فريق توب سبورت البلجيكي على القميص المنقط بالأبيض والأحمر عن جائزة المتسابق الشرس.

وفي المرحلة الثانية، انتزع الدراج النرويجي إدفالد هاجن من فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي لقب بطل المرحلة الثانية من طواف عُمان 2016، ويحقق أيضا القميص الأحمر للترتيب الفردي (كأسرع وقت) والقميص الأخضر لأعلي نقاط الترتيب العام، فيما حقق النمساوي باتريك كونرد من فريق بورا أرجون الألماني القميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب، وخطف الدنماركي ماركو كومب من فريق ستولينج الألماني جائزة المتسابق الشرس ليحصل على القميص المنقط بالأبيض والأحمر.

وفي المرحلة الثالثة، استطاع الدراج النرويجي الكسندر كرستوفر من فريق كتيوشا الروسي من انتزاع لقب المرحلة الثالثة من طواف عُمان 2016، ليسطر اسمه في سجلات المتوجين في إحدى مراحل هذه النسخة، فيما أكتفى الدراج النرويجي إدفلاد هاجن من فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي بطل المرحلة الثانية بالحصول على القميص الأحمر للترتيب الفردي (كأسرع وقت)، وعلى القميص الأخضر لأعلي نقاط الترتيب العام، فيما حافظ النمساوي باتريك كورد من فريق بورا أرجون الألماني على القميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب، وحصل البلجيكي كيني ديهاتي من فريق وينتي البلجيكي على جائزة المتسابق الشرس ليحصل على القميص المنقط بالأبيض والأحمر.

وفي المرحلة الرابعة لطواف عُمان 2016، تُوِّج الإيطالي فنشنزو نيبالي من فريق أستانا الكازاخستاني بطلا للمرحلة، كما حقق نفس اللاعب القميصين الأحمر للترتيب الفردي (كأسرع وقت)، والقميص الأخضر لأعلى نقاط الترتيب العام، فيما خطف الأسترالي بردن كانتي من فريق دراباك الأسترالي القميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب لأول مره في هذه المرحلة، من جانبه حافظ البلجيكي كيني ديهاتي من فريق وينتي البلجيكي القميص المنقط بالأبيض والأحمر لجائزة المتسابق الشرس.

وفي المرحلة الخامسة، خطف الدراج النرويجي إدفالد هاجن من فريق دايمنشن داتا الجنوب إفريقي لقب بطل، كما حقق نفس اللاعب القميصين القميص الأخضر لأعلي نقاط الترتيب العام، فيما اكتفى الإيطالي فنسيوس نيبالي من فريق أستانا الكازاخستاني بالحصول على القميص الأحمر للترتيب الفردي (كأسرع وقت) متنازلا عن بطل المرحلة الذي اعتلاه في المرحلة الرابعة، فيما حافظ الأسترالي بردن كانتي من فريق دراباك الأسترالي القميص الأبيض لأفضل المتسابقين الشباب والذي حافظ عليه منذ المرحلة الماضية، من جانبه حقق الجنوب افريقي جاك فان رزنبورج من فريق دايمنشن داتا الجنوب أفريقي القميص المنقط بالأبيض والأحمر لجائزة المتسابق الشرس.