الجمعة, 24 يناير 2020
22 °c

خبر : تقييم المشاريع الطلابية في برنامج التنمية المعرفية بـ"تعليمية البريمي"

الأربعاء 24 فبراير 2016 01:30 ص بتوقيت مسقط

البريمي - سيف المعمري:

تتواصل بمركز التدريب والإنماء المهني بتعليمية البريمي عمليات تقييم المشاريع الطلابية لبرنامج التنمية المعرفية للعام الدراسي 2015/2016م، والذي يشرف عليه قسم التنمية المعرفية والدراسات الدولية بتعليمية المحافظة ويبلغ عدد المشاريع الطلابية المشاركة لهذا العام 21 مشروعًا في مختلف المجالات العلمية، حيث تتأهل 4 مشاريع لتمثل تعليمية المحافظة على مستوى السلطنة ويتم تقييم المشاريع الطلابية بناءً على معايير محددة كالإجابة على السؤال البحثي والتصميم وطريقة وخطة عمل المشروع وجمع البيانات وتحليلها وتفسيرها والإبداع بالإضافة إلى تقييم المشاريع أثناء عرض الطلاب لمشروعهم أمام لجنة التحكيم.

وتُعد المشاريع الطلابية إحدى أدوات برنامج التنمية المعرفية إلى جانب الاختبارات التحريرية والمسابقات الشفهية حيث يتم تقييم المشاريع الطلابية في 6 مجالات علمية وهي مجال العلوم الطبيعية والرياضيات وتضم ثلاث فئات فئة الفيزياء ويندرج تحتها دراسة علوم الفيزياء بجميع تخصصاته سواء المغناطيسية والكهربائية والنووية والبصريات والليزر والفيزياء النظرية والذرات والجزيئات والمواد الصلبة والفيزياء البيولوجية والآلات الدقيقة والإلكترونيات وفيزياء الجسيمات ومكبر النبضات، وفئة الكيمياء ويندرج تحتها تخصصات الكيمياء العامة والتحليلية والعضوية والطبيعية والحيوية العامة والبنية الكيمائية والكيمياء الحيوية البنائية وفئة الرياضيات وتضم دراسة علوم الرياضيات بجميع فروعها كالجبر والتحليل والرياضيات التطبيقية والهندسة وعلم الإحصاء والاحتمالات، ومجال الأنظمة الهندسية وتتضمن ثلاث فئات: الفئة الأولى هي فئة الهندسة الكهربائية والميكانيكية وتضم هذه الفئة هندسة الكهرباء والكمبيوتر والتحكم والهندسة الميكانيكية والروبوت ودراسة هندسة الطاقة والطاقة الشمسية والديناميكا الحرارية، بينما تضم الفئة الثانية هندسة المواد والهندسة الحيوية ويندرج تحتها الهندسة المدنية وهندسة التشييد والبناء والهندسة الكيميائية وهندسة الصناعة وخصائص المواد والهندسة الحيوية، وتتضمن الفئة الثالثة هندسة الأمن والسلامة ويندرج تحتها كل ما يتعلق بأمن وسلامة وصحة الإنسان من خلال مجموعة من الإجراءات والقواعد التي توفر بيئة آمنة للإنسان وخالية من مصادر الأخطار المختلفة كسلامة المنشآت والمساكن وأجهزة الإنذار والتحذير والمراقبة والسلامة المرورية.

أما المجال الثالث فيتعلق بالطاقة والنقل وتندرج تحته علوم دراسة طاقة الهواء بمختلف أنواعها كالوقود البديل وطاقة الوقود الأحفوري وفقد الطاقة وتطوير وسائل النقل والطاقات المتجددة والهندسة الفضائية الجوية وهندسة الطيران والديناميكا الهوائية وتطوير المركبات بينما يضم المجال الرابع الإدارة والعلوم البيئية ويتضمن أربع فئات وهي فئة الإدارة البيئية ويندرج تحت هذه الفئة كل ما له علاقة بإدارة البيئة من هندسة وإدارة وتعديل أو تطوير للبيئة وكذلك إعادة التدوير والتحكم في المخلفات وإداراتها كالمعالجة البيولوجية وإدارة النظم البيئية والهندسة البيئية وإدارة موارد الأرض والغابات، كما تضم فئة العلوم البيئية ويندرج تحتها كل ما له علاقة بدراسة وتطوير أو تحسين جودة أو مكافحة تلوث سواء الهواء أو التربة أو الماء كتلوث الهواء وتلوث التربة ونوعية التربة وتلوث المياه ونوعيتها، بينما في فئة علم النبات يتم تقييم الطلبة في كل ما له علاقة بزراعة أو تطوير زراعة نبات مُعين أو تطوير إنتاج نبات ما وأيضًا علم الجينات للنباتات أو تشريح وظائف أعضاء النبات والبناء الضوئي وفسيولوجيا النبات (الجزيئية والخلوية، والعضوية) ومنهجيات النباتات وتطويرها، وفي الفئة الرابعة من المجال يتم تقييم المشاريع الطلابية في فئة علوم الأرض والتي يندرج تحتها دراسة الطقس وطبيعة الأرض والجيولوجيا وفيزياء الأرض وطبقات الأرض كالمناخ والطقس والكيمياء الجيولوجية والمعدنية وعلم المتحجرات وعلم الفيزياء والقشرة الأرضية.

أما المجال الخامس فيتضمن تقييم المشاريع الطلابية في علوم الحاسب الآلي والذي يندرج تحته دراسة علوم اللوغاريثمات وقواعد البيانات والذكاء الاصطناعي والشبكات والاتصالات وعلوم الكمبيوتر وفن الجرافيك بالكمبيوتر والرسومات وهندسة البرمجيات ولغات البرمجة وأنظمة تشغيل الكمبيوتر بينما يتضمن المجال السادس العلوم الاجتماعية والسلوكية ويندرج تحته كل التخصصات التي لها علاقة بدراسة سلوكيات الإنسان في موضوع مُعين سواء كانت دراسة طبية أو دراسة علاقة معينة أو مدى إدراك الإنسان لموضوع معين أو علم الاجتماع كعلم النفس الإكلينيكي والتنموي وعلم النفس الفسيولوجي وعلم النفس المعرفي أو أيّ مشروع علمي مرتبط بالمجتمع بشكل مباشر.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية