الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

خبر : النصر وفنجاء يعودان لمواجهات "الزمن الجميل" بـ"الكأس الغالية".. والسويق والخابورة في لقاء الجارين

الإثنين 15 فبراير 2016 04:30 ص بتوقيت مسقط

الرؤية - أحمد السلماني

تنطلق مساء اليوم مباريات ذهاب الدور ربع النهائي لكأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم، بلقائين يجمع الأول النصر المستضيف فنجاء بالمجمع الشبابي بصلالة تمام الساعة 05:45، في حين يلتقي في الثانية السويق مع جاره الخابورة بالمجمع الشبابي بصحار تمام الساعة الثامنة .

ففي لقاء ذكريات الزمن الجميل، يستضيف النصر فنجاء في لقاء يأمل فيه الأزرق مواصلة مشواره المميز بالكأس بعد أن أقصى الجارين الاتحاد وظفار 2-0 و2-1 على التوالي، ليضرب موعدا مع قرعة الثمانية الكبار، والتي وضعت في طريقه عراب بطولات الكأس الغالية نادي فنجاء بـ9 بطولات، وبالتالي فمن المتوقع أن يشهد اللقاء حوارا كبيرا بين مدربي الفريقين واللاعبين. ويتمنى فنجاء أن يعود بنتيجة إيجابية تمكنه من الإجهاز على خصمه في الإياب؛ حيث أزاح فنجاؤ في طريقه بهلا العنيد 2-3 في الدور الـ32، ويقابل نادي عمان ويزيحه أيضاً بثنائية نظيفة ليتأهل لدوري الثمانية.

أما اللقاء الثاني فلن يقل إثارة هو الآخر عندما يلتقي الجارين السويق والخابورة في ديربي شمال الباطنة، السويق وصل لهذا الدور عن جدارة وبات مرشحاً لتجاوز الخابورة بعد العروض الكبيرة التي يقدمها في دوري المحترفين وهو أحد الفرق التي تنافس على الصدارة كما أزاح من طريقه دبا بثنائية دون رد ومن ثم تجاوز حامل اللقب ومتصدر الدوري العروبة في مباراة مثيرة وقوية ليتأهل لهذا الدور.

في المقابل، يأمل الخابورة في قلب الطاولة على السويق وحسمها ذهابا وقبل لقاء العودة والذي سيكون بضيافته على نفس الملعب. ويعاني الخابورة في الدوري، لكنه وفي الجولة الـ19 من الدوري فاجأ المتابعين والمحللين بفوزه على المتصدر العروبة في عقر دار الأخير وبعرض كروي مميز، وبالتالي فمن غير المستبعد أن تظهر الفهود بمستوى كبير وتتعملق أمام السويق، كون اللقاء نديا وجماهيريا من الطراز الأول. وقد أزاح الخابورة من طريقه فريقي جعلان ونزوى بنتيجة 1- صفر و3-2 على الترتيب، وبالتالي برهن على أن مزيج الخبرة والشباب الذي يتمتع به قادر على قلب الطاولة على الخصوم.

وتستأنف مباريات ذهاب هذا الدور غدا بلقاء يجمع الرستاق المتجدد بصلالة الذي يعاني بدوري المحترفين بإستاد السيب الرياضي يليه لقاء مسقط على ذات الملعب.