الخميس, 20 سبتمبر 2018

خبر : صاحبا مشروع 200/200 لتلميع السيّارات: الطموح هو الوقود الذي يدفع رائد الأعمال على طريق النجاح

الأربعاء 20 يناير 2016 09:43 م بتوقيت مسقط

- خدماتنا تشمل كافة أوجه العناية بالمركبة

- نتطلع إلى التعمين الكامل لمحلنا.. والشراكة مع شركات متميزة بالمجال

-

- حولنا هوايتنا إلى مهنة تدر علينا دخلا

الرؤية - خاص

يرى مازن بن أحمد بن محمد الشيباني وعادل بن سعيد بن محمد البوسعيدي، صاحبا مشروع 200/200 لتلميع السيّارات، أنّ العمل في مجال تحبه يجعلك تسخّر وقتك وإمكانيّاتك له، ويجعل النجاح دومًا نصب عينيك، ويشيران إلى أنّ الإنسان إذا ما أراد النجاح فعليه بالجد والاجتهاد، وأنّ الطموح اللامحدود هو الوقود الذي يساعد الإنسان للوصول إلى طريق النجاح..

بداية يقول مازن الشيباني: من الجميل أن تصبح رائد أعمال ناجح تسهم في خدمة هذا الوطن الغالي وشعبه الراقي.. وهذا طموح العديد من الشباب، وهذا ما كان في بالنا ونحن ننشئ محل٢٠٠/٢٠٠، حيث كانت البداية متواضعة من محل واحد قمنا بشرائه جاهزًا من أحد التجار وكان التلميع والتنظيف مجرد هواية بالنسبة لنا وبعد شراء المحل قمنا بصقل الهواية لتصبح مهارة ومهنة، وأصبحنا قادرين على المفاضلة بين مختلف المنتجات المستخدمة في هذا المجال وانتقاء الأفضل منها، من خلال عملنا بأنفسنا في المحل لمدة ستة أشهر لكسب الخبرة حتى استطعنا جلب عمال بعد ذلك للعمل تحت إدارتنا وكبداية بسيطة قمنا بدعوة الأهل والأصدقاء لكي نقدم لهم خدمة التلميع والتنظيف وكانوا راضين جدا، وبعدها بدأنا بكسب ثقة الزبائن، لأننا كنا نعتمد مبدأ أن كل يوم نعمل فيه كأنّه أول يوم عمل لنا ونبذل كل ما لدينا من جهد وعطاء لكي نرضي الزبون.

ويضيف عادل البوسعيدي: بعدها فكرنا في التوسّع في المجال وافتتحنا قسمًا آخر لبيع زينة وإكسسوارات السيّارات وبدأنا بتكملة المشوار ولم يكن هذا سهلا أبدا، فالتنافس في السوق قوي جدًا خاصة في مجال السيّارات فهو مجال واسع ويستقطب أغلبيّة الشعب من الصغار والكبار فيجب أن تبحث عمّا يميّزك عن غيرك من المنافسين في المجال فالتجارة تحتاج وقتا وجهدا جهيدا لكي تبني اسم مرموقا ومعروفا فكانت الشراكة أفضل خيار لبناء ذلك الاسم يدا بيد وفكرة بفكرة.

وعن أهم نقاط النجاح في أي مشروع، يقول البوسعيدي: أن يكون مالك المشروع متواجدًا على رأس العمل أولا بأول قدر المستطاع وأن يتابع مستجدات العمل ويكون همزة الوصل مع زبائنه فلهذا دور كبير لكسب ثقة الزبائن والتماس ارتياحهم عندما تكون أنت من يناقشهم وتفهم متطلباتهم وأيضًا أن تكون متثقفا بالمجال الذي تعمل فيه هو واحد من أهم نقاط نجاح أي مشروع كي تكون لديك الإجابات الصحيحة على أي أسئلة يطرحها الزبائن وهذا يأتي عن طريق الخبرة والاستطلاع.

البدايات.. تحديات وصعوبات

وعن الصعوبات التي واجهت تأسيس مشروع ٢٠٠/٢٠٠ لتلميع السيارات، يقول الشيباني: بدايتنا المنقوصة الخبرة في مجال عملنا وصعوبة تقبل آراء الزبائن وكسب ثقتهم وودهم حيث إننا كنّا في بداياتنا وكشبان عمانيين يديرون ويعملون في المحل في نفس الوقت، حيث إنّ بعض الأشخاص يفضلون الذهاب لمحلات يعمل بها أجانب بحكم خبرتهم الواسعة في المجال ولكننا استطعنا بجهد ومثابرة كسب ثقة الزبون من خلال عملنا المتقن والمخلص ومحاولة إرضاء الزبون في إنهاء العمل في الوقت المحدد والجودة المطلوبة حيث كان له الأثر في كسب الثقة من قبل الزبائن..

وعن الصعوبات الأخرى يضيف البوسعيدي: المتابعة المستمرة والدؤوبة لسير العمل في محلاتنا، من التحديات الأخرى التي واجهتنا حيث إننا مقيّدون بفترات عملنا الرسمي في القطاع الخاص وبعدها نتجه لمتابعة العمل في المحلات ولكننا على متابعة مستمرة بكل ما يدور في المحلات من حيث المناوبة بين الشركاء ومحاولة الوقوف دومًا على رأس العمل .

ويمضي قائلا: نحن في ٢٠٠/٢٠٠ نسعى للاحترافية ودخول السوق من أوسع الأبواب وخطوة بخطوة سنصل. وكل ذلك يأتي بمتابعة كل ما هو جديد في عالم السيّارات بشتى أقسامه من خلال متابعة المواقع المتخصصة بالمجال الذي نعمل به، فعلى سبيل المثال اشتهرت في الآونة الأخيرة ما تسمي بتقنية النانو السيراميك وهي نوع من أنواع طبقات الحماية التي تستعمل في الأجزاء الخارجية من جسم المركبة والتي تعتبر أفضل أنواع الحماية للمركبات في الوقت الحالي والذي سيكون متوفرا لدينا خلال الأشهر القادمة..

ويواصل مازن الشيباني قائلا: نحن في ٢٠٠/٢٠٠ نحاول دوما المشاركة في شتى الفعاليات الشبابية التي تقام في أرضنا الحبيبة حيث تقدمنا خلال الفترة الماضية للمشاركة في أكثر من مسابقة لأجمل تصميم لمركبة في عدد من الكليّات مثل كلية الخليج كما قمنا بالمشاركة في احتفالات السلطنة بالأعياد الوطنيّة من خلال تصميم وتزيين المركبات إضافة إلى تواجدنا في نادي عمان للسيارات خلال الفعاليات التي تقام بين حين وآخر.. كما نقوم بدعم بعض فرق السيّارات الشبابية كفريق عمان إنفنيتي وفريق بي إم دبليو إذ أننا نوفر خصومات خاصة للفريقين ونرحب بباقي الفرق وأيا كان يرغب بالمشاركة معنا فنحن دوما نمد يدنا لمشاركة الشباب العُماني بكل المجالات. .

التعمين الكامل .. طموحنا

وعن الطموحات يقول مازن: طموحنا بأن يكون العمل بإشراف كادر عماني١٠٠%‏ وأن تكون أسعارنا مرضية وفي متناول الجميع، وأن نتميّز بشهادة من الزبائن وأن نفتح شراكة مع شركات عمانية أخرى متميزة في نفس المجال والذي من خلاله نطور تجارتنا ونكسب الخبرة من الجميع كما نبحث عن عقود مع جهات حكومية والقطاع الخاص بالإضافة إلى شركات تأجير السيارات وشركات السياحة والورش.

ويواصل: خلال هذا العام استطعنا جذب العديد من السيّارات بمختلف الفئات سواء كانت رياضية والفخمة للمحل ونأمل المزيد من التقدم والرقي، كما نتطلع للحصول على الدعم الذي يمكن أن يساعدنا بأن نصل إلى أرقى المستويات في مجال عملنا لنخدم هذا الوطن العزيز وشعبه فالوسيلة الوحيدة للنجاح هي الاستمرار بقوة ومثابرة حتى النهاية والسير نحو النجاح رحلة لا نهاية لها، تحتاج خلالها إلى أن تتوقف قليلا وتأمل ما قطعته في رحلتك وتصحيح أخطائك وتطوير مهاراتك وشحذ همّتك والنظر للحياة بتفاؤل وإكمال المسيرة نحو النجاح.

خدمات شاملة

وعن الخدمات التي يقدمها المحل، يقول عادل البوسعيدي تنظيف وتلميع داخلي والذي يكون شاملا للكراسي والأرضية والأبواب والطبلون ونهتم بجميع الأجزاء والتفاصيل وتلميع خارجي بمواد عالية الجودة منتجات ألمانية وأيضًا تتوفر حماية للصبغ بعد التلميع تصل لمدة سنة وتلميع وتنظيف المحرك وتركيب جلاد الحماية الشفاف لكامل السيارة وأيضًا الجلاد الملون والذي يتوفّر بعدة خيارات من ناحية الألوان ومستوى الجودة والضمان لكي يتناسب مع فئات السيّارات المختلفة وتفصيل الاستيكرات للسيارات والشركات، كما تتوفّر لدينا الأصباغ المطاطية التي يمكن إزالتها في أي وقت بدون ترك أثر على المكان المصبوغ بعد إزالته فهو يتحول مثل المطاط. ومن مميزاته أنّه لا يؤثر على الصبغ الأصلي للمركبة أو أي جزء آخر. إضافة إلى بيع مواد التنظيف والتلميع وزينة وأكسسورات السيّارات.

ويختتم بأنه يمكن متابعة أعمال المحل بزيارة صفحته على برنامج انستجرام:

200_200_car_care .